موريتانيا تتصدر عربيا وافريقيا على مؤشر “مراسون بلا حدود” لحرية الصحافة

1
موريتانيا تتصدر عربيا وافريقيا على مؤشر
موريتانيا تتصدر عربيا وافريقيا على مؤشر "مراسون بلا حدود" لحرية الصحافة

أفريقيا برس – موريتانيا. احتلت موريتانيا صدارة الدول العربية والإفريقية على مؤشر حرية الصحافة لعام 2024، الصادر عن منظمة “مراسلون بلا حدود”.

وجاءت موريتانيا في المركز الـ 33 عالميا، متقدمة بأكثر من خمسين مركز عن تصنيفها خلال العام الماضي، حيث كانت تحتل المركز الـ 86 عالميا.

“هشاشة كبيرة”..

وقالت المنظمة في تقريرها الصادر بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة إن الصحفيين الموريتانيين “يعيشون في هشاشة كبيرة”.

المنظمة أكدت أن الصحفيين الموريتانيين الآن عرضة لما يُصطلح عليه بـ “صحافة القوت اليومي”، وهو ما عرفته بأنه كتابة مقالات أو إنجاز تقارير صحفية مقابل تقاضي مبلغ مالي معين.

وأوضحت المنظمة أن الأمر يأتي رغم كون صحفيي موريتانيا بات بإمكانهم العمل في بيئة أقل قمعا، منذ إلغاء تجريم المخالفات الصحفية عام 2011.

قانون الرموز “عائق أمام الصحفيين”..

وفي تشخيصها لواقع الصحفيين في موريتانيا؛ تقول المنظمة إن إقرار القانون المعروف بـ “قانون الرموز 2021” قد يشكل عائقا أمامهم “بسبب بعض مواده التي قد يتم تأويلها لقمع الصحفيين في حالة حديثهم عن بعض المواضيع والشخصيات”.

وتضيف “مراسلون بلا حدود” أن الإطار القانوني مازال يحتوي على العديد من القيود التي تعيق ممارسة الصحافة.

“لا اعتداءات على الصحفيين”..

تقول المنظمة إنه من النادر أن يتعرض الصحفيون لاعتداءات جسدية، وإن كانت تطالهم هجمات لفظية أو حملات تنمر على منصات التواصل الاجتماعي.

تؤكد “مراسلون بلا حدود” أن يمكن للمراسلين التنقل بحرية داخل البلد، لكن يبقى من الصعب الوصول إلى بعض المناطق العسكرية بالقرب من الحدود الشرقية والشمالية دون إذن رسمي.

يمكنكم متابعة المزيد من أخبار و تحليلات عن موريتانيا اليوم عبر موقع أفريقيا برس