الوزير الأول في الميدان لدفع وتنسيق العمل الحكومي

5
الوزير الأول في الميدان لدفع وتنسيق العمل الحكومي
الوزير الأول في الميدان لدفع وتنسيق العمل الحكومي

افريقيا برسموريتانيا. بدأ الوزير الأول محمد ولد بلال، سلسلة زيارات ميدانية للقطاعات الحكومية، استهلها من قطاعي التعليم والصحة أكثر القطاعات العمومية حيوية وارتباطا بالحياة اليومية للمواطنين.

الوزارة الأولى أعلنت في بيان أن الزيارة “تهدف للاتصال المباشر بالقطاعات الحكومية والوقوف على تنفيذ برنامج الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني المجسد في إعلان السياسة العامة للحكومة والبرامج القطاعية.” رسائل الزيارة وتضمنت جولة الوزير الأول جلسات نقاش مع العاملين بقطاعي الصحة والتعليم، معلنا في تصريح في نهاية الزيارة أنه جاء برسالتين هما :

إيصال تعليمات الرئيس بخصوص احترام الوقت العمومي بصفته موردا ينبغي ترشيده وعدم إهداره سواء بعدم الحضور في الوقت المحدد أو بعدم استغلاله فيما ينبغي من ضمان سير المرفق العمومي وتلبية طلبات المراجعين. وهي تعليمات جاءت في بيان مجلس الوزراء بتاريخ 24 مارس المنصرم.

وتقديم رؤية جديدة لعمل الإدارة تتجسد في احترام القانونية والشفافية والقرب من المواطنين والفصل بين الممتلكات العامة والخاصّة. تنشيط العمل الإداري وحث الوزير الأول العاملين في الدوائر الحكومية على إعادة تنشيط العمل الإداري، عبر الحرص على الالتزام بوقت الدوام واستغلاله في حل مشاكل المواطنين والرد على طلباتهم بأقصى سرعة واحترام المساطر القانونية، سعيا لإرساء قواعد عمل إداري رشيد وفعال في خدمة المواطنين.

وتأتي زيارة الوزير الأول تنفيذا لتعليمات الرئيس ولد الغزواني للحكومة بالنزول الميداني ومواكبة عمل القطاعات من أجل تنشيط العمل الإداري وإعطائه حيوية ودفعا، وحضور العاملين في الإدارات وتمكين المواطن من الولوج للخدمات بسرعة وانسيابية. تفعيل التنسيق بين المصالح الإدارية

الوزير الأول أكد في زيارته على ضرورة تفعيل آليات التنسيق بين مختلف المصالح الإدارية، والعمل بروح الفريق، من أجل النهوض بالعمل الحكومي «وتحديثه وتوثيقه، بما يساعد على تجاوز الفجوة الكبيرة التي تفصلنا عن الدول المتقدمة». ويجسد ذلك مهمة الوزارة الأولى في تنسيق العمل الحكومي وضمان تناغم الفرق القطاعية.

خطوات اعتبرها مراقبون ضرورية لتطوير المرافق العمومية، وتقريب الخدمات من المواطنين، لكنها في نظرهم تحتاج إلى متابعة وصرامة ليتم تنفيذها بالشكل المطلوب وفق الآجال المحددة، وتتجاوز التوقف عند إصدار التعليمات وعدم متابعة مدى الالتزام بها وتطبيقها على أرض الواقع.

وكان الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني أعطى تعليمات للحكومة خلال اجتماع مجلس الوزراء المنعقد بتاريخ 24 مارس الماضي، بالحرص على السرعة في إنجازات معاملات المواطنين، وتفقد حضور العمال في الإدارات وعدم التأخر عن وقت العمل.