نقابات التعليم تعلن استعدادها للدخول في تفاوض مباشر مع الجهات الوصية (بيان)

4
نقابات التعليم تعلن استعدادها للدخول في تفاوض مباشر مع الجهات الوصية (بيان)
نقابات التعليم تعلن استعدادها للدخول في تفاوض مباشر مع الجهات الوصية (بيان)

أفريقيا برس – موريتانيا. أعلنت هيئة التنسيق المشترك لنقابات التعليم الأساسي والثانوي استعدادها للدخول في تفاوض مباشر مع الجهات الوصية حول العريضة المطلبية التي تضمنت الدعوة إلى فتح التفاوض حول الأجور والعلاوات وتحديد معالم سياسة سكنية واضحة للمدرسين إضافة إلى تسوية وضعية عقدويي التعليم ورفع الظلم عن المعلمين المساعدين.

وأضافت الهيئة، في بيان صادر عنها، أن ما أسمته بالحراك النضالي متواصل، مؤكدة أنه مقبل على منعطفات حاسمة “سيكون لها الأثر الخطير على ما تبقى من المنظومة المتهالكة إذا لم تبادر الجهات الوصية بفتح تفاوض جاد معنا وفق أجندة دقيقة محددة”.

وفيما يلي نص البيان الصادر عن الهيئة:

“يحصل الإجماع لدى المهتمين على أن المنظومة التربوية في بلادنا تشهد ترديا خطيرا منذ عقود، ذلك لأن الواجهات المختلفة التي حملت عناوين الإصلاح لم تكن أكثر من شعارات لم تلبث أن زال بريقها وتكشف ما كانت تخفيه من مواقف استهلاكية زائفة، ففي مسار الإصلاح المعلن حاليا ماتزال دعوات الاهتمام بالمنظومة التربوية وبتحسين ظروف المدرسين التي أطلقتها السلطات العليا في البلد مجرد دعاية عابرة، فلا أثر في الواقع للمدرسة الجمهورية ولم تظهر-لحد الآن- أي نتيجة للأيام التشاورية لإصلاح التعليم رغم الأموال الضخمة التي أنفقت عليها، كما تبين أن التحسينات التي تم الترويج لها مطلع العام الدراسي الجاري لا تسمن ولا تغني من جوع.

لقد أدرك المدرسون حقيقة تلك الشعارات في ظل استمرار التجاهل المتعمد لظروفهم التي ازدادت سوء بفعل الارتفاع المريع للأسعار نتيجة تغول السياسات الليبرالية المتبعة، وقد أجمعوا على رفض الانصياع لواقع الظلم والغبن الذي تصر جميع الحكومات المتعاقبة على تأبيده في حقهم.

إننا في هيئة التنسيق المشترك لنقابات التعليم الأساسي والثانوي إذ نعلن على بركة الله الدخول في حراك نقابي متواصل حتى استرجاع كامل حقوقنا نؤكد مايلي:

– استعدادنا للدخول في تفاوض مباشر مع الجهات الوصية حول عريضتنا المطلبية المذيلة بإخطار الإضراب المودع بتاريخ:19/01/2022 والتي تضمنت الدعوة إلى فتح التفاوض حول الأجور والعلاوات وتحديد معالم سياسة سكنية واضحة للمدرسين إضافة إلى تسوية وضعية عقدويي التعليم ورفع الظلم عن المعلمين المساعدين.

– تذكيرنا الجهات الوصية أن الحراك النقابي متواصل بعون الله، وهو مقبل على منعطفات حاسمة سيكون لها الأثر الخطير على ما تبقى من المنظومة المتهالكة إذا لم تبادر الجهات الوصية بفتح تفاوض جاد معنا وفق أجندة دقيقة محددة.

– دعوتنا كافة قوى الطيف النقابي وجميع المدرسين إلى التكاتف في المسار النضالي الجديد حتى تتحقق مطالب المدرسين المشروعة.

عاشت وحدة المدرسين.

20 يناير 2022”.

يمكنكم متابعة المزيد من أخبار و تحليلات عن موريتانيا اليوم عبر موقع أفريقيا برس