تحديد سن مباريات التعليم…محلل سياسي يعدد الخروقات التي طالت الدستور

4
تحديد سن مباريات التعليم…محلل سياسي يعدد الخروقات التي طالت الدستور
تحديد سن مباريات التعليم…محلل سياسي يعدد الخروقات التي طالت الدستور

أفريقيا برس – المغرب. كشف المحلل السياسي، عبدالرحيم منار السليمي، إن خروج شكيب بنموسى، وزير التربية الوطنية للدفاع وتبرير قراره بالقول إن الأمر لايتعلق بتوظيف وإنما بتكوين يؤكد أكثر من أي وقت مضى وبوضوح أن القرار خرق واضح للدستور.

وتوقف السليمي عند الخروقات التي طالت فصول الدستور أولها مقتضيات الفصل 31، ذلك أن قرار بنموسى خرق المقتضى الذي يدعو السلطات إلى تعبئة كل الوسائل المتاحة لضمان حق المواطنين والمواطنات على قدم المساواة في البحث عن منصب شغل، حيث يبدو القرار معاكسا تماما لهذا المقتضى الدستوري .

أما الخرق الثاني، حسب المحلل السياسي ذاته، هو أن قرار الوزير بنموسى خرق مقتضيات الفصل 33 من الدستور، الذي ينص على أنه يجب على السلطات العمومية اتخاذ التدابير لتعميم المشاركة الواسعة للشباب في التنمية الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والثقافية للبلاد، وبذلك يقصى القرار فئات عريضة من الشباب بتقييد المشاركة في تنمية البلاد، إذ يعد التكوين والتدريس أحد أهم محاور المشاركة في تنمية البلاد …

وبخصوص الخرق الثالث يهم مقتضيات الفصل 71 من الدستور؛ كون وزير التربية الوطنية نصب نفسه مشرعا ومارس وظيفة المشرع بوضع مقتضيات تتعلق بالنظام الأساسي للوظيفة العمومية، الذي ينتمي لمجال القانون وليس المجال التنظيمي.

وتابع” ولا أعتقد أن من خرج للدفاع عن هذا القرار يمكنه بناء حجج تخفي هذا الخرق الدستوري الواضح مهما حاولت الحكومة الاجتهاد في التأويل

وفي تدوينة سابقة ؛ وصف المحلل السياسي والأستاذ الجامعي، عبدالرحيم منار سليمي، قرار وزير التربية الوطنية القاضي بتحديد سن اجتياز مباراة التوظيف في قطاع “التربية والتعليم”، (وصفه) ب”خطير جدا

وقال المتحدث ” قرار وزير التعليم خطير جدا لكونه أولا يخرق مقتضيات الدستور والنظام الأساسي للوظيفة العمومية والنظام الأساسي لأطر الأكاديميات”.

وأضاف” القرار يقفز فوق كل هذه المرجعيات، ولايمكن بتاتا لأي عضو في الحكومة تبريره مهما حاول الاجتهاد، فضلا أن الوزير بهذا القرار لم ينتبه إلى أن الأمر يتعلق بقطاع التعليم، وعلى الحكومة قراءة التاريخ جيدا، وقراءة تاريخ الصراع حول التعليم بالضبط”.

وتابع” أعتقد أن الوزير والحكومة ارتكبت بهذا القرار خطأ كبيرا، وهي لازالت في أسابيعها الأولى..خطأ سيكون له أثر كبير على أدائها، ولا أعرف الخطاب الذي يمكن لوزير القطاع ومعه الناطق الرسمي باسم الحكومة صياغته حول هذا القرار في الأيام المقبلة”.

يمكنكم متابعة المزيد من أخبار و تحليلات عن المغرب اليوم عبر موقع أفريقيا برس