القرض الفلاحي يطلق سلسلة لقاءات للحوار مع مختلف الفيدراليات البيمهنية الفلاحية

20
القرض الفلاحي يطلق سلسلة لقاءات للحوار مع مختلف الفيدراليات البيمهنية الفلاحية
القرض الفلاحي يطلق سلسلة لقاءات للحوار مع مختلف الفيدراليات البيمهنية الفلاحية

افريقيا برسالمغرب. أعلن القرض الفلاحي للمغرب، اليوم الخميس، إطلاق سلسلة لقاءات للحوار والتبادل مع مختلف الفيدراليات البيمهنية الفلاحية وذلك بهدف الإنصات لحاجياتهم وملائمة عروضه بشكل أفضل للإشكاليات الخاصة بكل سلسلة من سلاسل الإنتاج، حسب بلاغ للقرض الفلاحي توصل موقع يابلادي بنسخة منه.

وأشار إلى أنه نظم يوم الثلاثاء 24 نونبر، أول لقاء يندرج في هذا الإطار، مع الفيدرالية البيمهنية المغربية للحوامض (مغرب سيتروس) وأوضح أن هذا اللقاء مكن من التطرق إلى مختلف المواضيع التي تهم سلسلة الحوامض، وخصوصياتها وامتيازاتها وإكراهاتها، كما عرض حصيلة المواسم الفلاحية الثلاثة الأخيرة. وشكل هذا اللقاء على الخصوص فرصة لتحديد انتظارات فاعلي سلسلة الحوامض فيما يتعلق بالمواكبة المالية.

واتفق المشاركون في اللقاء حول “الديمومة الجيدة لهذه السلسلة الإنتاجية، والتي تساهم بشكل ملحوظ في حجم الصادرات الوطنية. وفي نفس الوقت، تم التشديد على ضرورة بدل مجهودات كبيرة فيما يخص إعادة الهيكلة والاستثمار من أجل صيانة وتعزيز جودة المنتجات وقدرتها التنافسية” حسب المصدر نفسه.

وأكد القرض الفلاحي للمغرب أنه سيوفر الدعم والمساندة الكاملين للمخطط القطاعي، الذي يجري تنفيذه تحت قيادة وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، بتشاور وثيق مع المهنيين.

وفي ختام اللقاء، تم الاتفاق على إحداث إطار مؤسساتي يضم كل الأطراف ذات الصلة: وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، ومغرب سيتروس، والقرض الفلاحي للمغرب، وكومادير، من أجل تفعيل تدابير دعم خاصة بسلسلة الحوامض واعتماد آلية مواكبة على المقاس بالنسبة لفاعلي القطاع كل على حدة.

وترأس هذا اللقاء طارق السجلماسي، رئيس مجلس إدارة القرض الفلاحي للمغرب، ومولاي محمد الولتيتي، رئيس مغرب سيتروس، ومحمد العموري، رئيس الكنفدرالية المغربية للفلاحة والتنمية القروية (كومادير)، بمشاركة العديد من فاعلي قطاع الحوامض بالمغرب. كما حضره ممثلون عن وزارة الفلاحة والصيد البحري والمياه والغابات.