بالفيديو: هذه تفاصيل تأجيل محاكمة حامي الدين بسبب القاضي المعزول الهيني

5
بالفيديو: هذه تفاصيل تأجيل محاكمة حامي الدين بسبب القاضي المعزول الهيني
بالفيديو: هذه تفاصيل تأجيل محاكمة حامي الدين بسبب القاضي المعزول الهيني

أفريقيا برس – المغرب. أجلت غرفة الجنايات الابتدائية باستئنافية فاس، صباح الثلاثاء 23 نونبر، محاكمة عبد العالي حامي الدين، القيادي في حزب العدالة والتنمية، بجناية المساهمة في القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد، على خلفية مقتل الطالب اليساري محمد بنعيسى آيت الجيد سنة 1993.

وهكذا، قررت هيئة الحكم بغرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف بمدينة فاس، المكلفة بالبت في ملف مقتل الطالب اليساري بنعيسى أيت الجيد، الثلاثاء 23 نونبر 2021، تأجيل محاكمة المتهم عبد العالي حامي الدين إلى غاية جلسة الـ24 من شهر ماي القادم.

وفي تصريح لـLe360، قال الحبيب الحاجي، محامي عائلة أيت الجيد، إن قرار التأجيل جاء بناء على طلب تقدمت به عائلة الضحية لهيئة الحكم، تلتمس من خلاله إمهالها وتأجيل البت في القضية إلى حين البت في طلب المحامي محمد الهيني، القاضي بتسجيله في هيئة الرباط، وذلك بعد استقالته من هيئة تطوان. وأضاف الحاجي أنه، لهذا السبب، قررت هيئة الحكم تأخير الجلسة إلى غاية الـ24 من شهر ماي 2022.

وكانت قد انطلقت، صباح الثلاثاء 23 نونبر 2021، بغرفة الجنايات الابتدائية لدى محكمة الاستئناف بفاس، جلسة محاكمة حامي الدين، وقد شهدت جنبات المحكمة حضور بعض من أفراد أسرة أيت الجيد، الذين كانوا مؤازرين بطلبة وفعاليات مدنية وحقوقية، وإلى جانبهما إنزال شديد لشبيبة العدالة والتنمية وسط استنفار أمني، قبل أن يتقرر تأجيل الجلسة للسبب المشار إليه.

ويتابع المتهم عبد العالي حامي الدين بتهمة المساهمة في القتل العمد التي راح ضحيتها الطالب اليساري بنعيسى أيت الجيد سنة 1993، وذلك بناء على القرار الصادر من قاضي التحقيق بنفس المحكمة في شهر دجنبر من سنة 2018.

وتجدر الإشارة إلى أن محكمة الاستئناف بفاس كانت قد أدانت، في الـ16 من شهر شتنبر 2019، أربعة متهمين بالحبس النافذ، وذلك على خلفية متابعتهم في ملف منفصل على ذمة نفس القضية، حيث قضت بالحبس النافذ لمدة ثلاثة سنوات نافذة في حق كل من عبد الواحد كريول وتوفيق كادي من أجل جناية الضرب والجرح المفضي للموت، فيما قضت بالحبس النافذ لمدة ثلاثة أشهر في حق المتهمين الاثنين المتبقيين وهما عبد الكبير قصيم وعبد الكبير العجيلي من أجل الضرب والجرح.