اجتماع لأمانة التنظيم السياسي بحضور اللجنة السياسية في الأمانة الوطنية تحضيرا لدورة الأمانة المقبلة

4

الصحراء الغربية – افريقيا برس. عقدت اليوم الأربعاء أمانة التنظيم السياسي اجتماعا بحضور اللجنة السياسية في الأمانة الوطنية قصد التحضير لدورالأمانة الوطنية المقبلة.

الإجتماع الذي احتضنه مقر الإتحاد الوطني للمرأة الصحراوية بولاية بوجدور تحت إشراف مسؤول أمانة التنظيم السياسي السيد خطري أدوه- تناول تقييم الفترة التي انقضت ما بين دورة ودورة للأمانة الوطنية، مركزا على الفترة التي استعاد فيها الصحراويون القرار وزمام المبادرة والتي بدأت منذ يوم 13 نوفمبر تاريخ استئناف الكفاح المسلح.

ويسعى الإ جتماع إلى تحضير تقرير شمولي لإستراتيجيات التنظيم لعرضه أمام دورة الأمانة الوطنية المقبلة.

وفي تصريح لعضو الأمانة الوطنية ، الوزير المستشار لدى رئاسة الجمهورية المكلف بالشؤون السياسية السيد البشير مصطفى،أكد هذا الأخير على أهمية القرار التاريخي الذي اتخذته الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب ومن ورائها الشعب الصحراوي يوم ال 13 نوفمبر 2020 القاضي بإستئناف الكفا المسلح.

وفي هذا السياق أوضح البشير مصطفى أن الشعب الصحراوي استعاد زمام المبادرة بعد ثلاثين سنة من الإنتظار وترك الأمور في يد الأمم المتحدة .

وأبرز السيد البشير مصطفى أن العدو المغربي مصدوم بفعل هجومات جيش التحرير الشعبي الصحراوي وما تلحقه به من خسائر مازال يتكتم عليها، مشيرا الى أن العدو يسوق لإنتصارات وهمية أساسها العدوان على المدنيين في الكركرات بالثغرة غير القانونية واعتراف ترامب الذي ليس له أساس قانوني أو شرعي.

ووصف الإنتصارات التي يتوهمها العدو ب “الفقاعات” التي لا تلبث أن تتلاشى بفعل إرادة الشعب الصحراوي و القانون الدولي.