المرصد الدولي لمراقبة موارد الصحراء الغربية يبلغ عن وصول شحنة جديدة من الغاز الأمريكي إلى الأراضي الصحراوية المحتلة

7
المرصد الدولي لمراقبة موارد الصحراء الغربية يبلغ عن وصول شحنة جديدة من الغاز الأمريكي إلى الأراضي الصحراوية المحتلة
المرصد الدولي لمراقبة موارد الصحراء الغربية يبلغ عن وصول شحنة جديدة من الغاز الأمريكي إلى الأراضي الصحراوية المحتلة

أفريقيا برسالصحراء الغربية. أبلغ المرصد الدولي لمراقبة موارد الصحراء الغربية اليوم الأربعاء عن شحنة أخرى من الغاز الأمريكي على وشك الوصول الى الصحراء الغربية المحتلة لفائدة المغرب.

وكتبت المنظمة على موقعها الالكتروني ان “سفينة جوزيف ويزدوم (OMI:9806732) قد تصل مساء 14 يوليو 2021 الى ميناء العيون, عاصمة الصحراء الغربية”.

وأوضح المرصد المكلف بمتابعة استغلال الموارد الطبيعية في الصحراء الغربية المحتلة ان “السفينة تنقل غاز البترول المميع تمت تعبئته بفيلادلفيا”، مضيفا ان “الامر يتعلق بالشحنة الثالثة من هذه المدينة الامريكية خلال السنة الجارية”.

كما ذكر المرصد الدولي لمراقبة موارد الصحراء الغربية من جانب اخر، انه اكد في 4 يونيو الماضي ان “شحنتين من الغاز قادمة من الولايات المتحدة قد وصلت الى الاراضي المحتلة من الصحراء الغربية في 5 مايو و 5 يونيو من هذه السنة”، مشيرا الى انه لم يسجل اي حادث تصدير لغاز الولايات المتحدة نحو الصحراء الغربية المحتلة قبل مايو 2021.

وأوضحت المنظمة غير الحكومية كذلك ان “مسعى اوروبا الجنوبية لتصدير الغاز نحو الصحراء الغربية خلال السنوات الاخيرة قد انتقل نحو شمال اوروبا في سنة 2020 حيث تعد المملكة المتحدة اكبر مصدر”.

كما أشار المرصد إلى أن سفينة جوزيف ويزدوم تنتمي إلى اسطول مجمع ويزدوم البحري موضحا ان “المجمع التايواني كان قد تورط في قضية شحنات منتجات قادمة من الصحراء الغربية”.

وأكد ذات المصدر انه بعث برسالة للشركة في سنة 2017 تتعلق بنقل الفوسفات (انطلاقا من الاراضي الصحراوية المحتلة) الى كندا لكنه لم يتلقى اي رد.

كما اعرب عن اسفه لقيام سفينة اخرى من نفس المجمع بالتوقف في الاراضي المحتلة من الصحراء الغربية خلال هذا الاسبوع، مضيفا ان “سفينة نقل البضائع السائبة أميس آيس (IMO:9552989) قد قضت بضعة ايام في مرسى خارج محطة الفوسفات بالعيون و نتوقع ان تقوم السفينة بشحن الصخور الفوسفاتية التي تستخرجها الحكومة المغربية من التراب الصحراوي لنقله نحو الهند”.