قرار محكمة العدل الأوروبية المنتظر سيفتح الباب أمام جبهة البوليساريو للحصول على تعويضات مالية بقيمة مليار يورو

6
قرار محكمة العدل الأوروبية المنتظر سيفتح الباب أمام جبهة البوليساريو للحصول على تعويضات مالية بقيمة مليار يورو
قرار محكمة العدل الأوروبية المنتظر سيفتح الباب أمام جبهة البوليساريو للحصول على تعويضات مالية بقيمة مليار يورو

أفريقيا برسالصحراء الغربية. كشف مصدر مطلعة اليوم الثلاثاء ان شركة شركة ديفيرز للمحاماة تعتزم تقديم استئناف ضد الاتحاد الأوروبي لطلب دفع حوالي مليار يورو كتعويضات عن لجبهة البوليساريو نظير النهب الذي تعرضت له ثروات الصحراء الغربية.

واكد المصدر ان شركة المحاماة تدرس الآليات القانونية التي يمكن من خلالها إجبار الرباط على إعادة الأموال التي تم جمعها بشكل غير قانوني خلال كل هذه السنوات من الخزائن الأوروبية.

القرار المنتظر من طرف محكمة العدل الأوروبية سيكون معززا لقرار سنة 2016

وينتظر محامي جبهة البوليساريو, الاستاذ جيل ديفيرس ان يكون القرار الذي سيصدر يوم 29 سبتمبر الجاري من طرف محكمة العدل الأوروبية معززا لقرار سنة 2016 الذي نص على “عدم شرعية الممارسات السابقة وهذا سيسمح لنا بتأسيس طعن وتقديم دعوى للمطالبة بتعويضات”.

وحسب المتحدث ذاته, سيتعلق الامر بمعرفة ما اذا كانت محكمة العدل الأوروبية ستعترف بجبهة البوليساريو كممثل للشعب الصحراوي الذي يعتبر الوحيد القادر على اعطاء موافقته بخصوص الاستثمار في أراضيه.

ومن جهة اخرى, اشار محامي الجبهة الى رغبة المفوضية الاوروبية في استشارة الشعب الصحراوي بخصوص موافقته على توسيع حيز الاتفاقات المبرمة مع المغرب لتشمل الصحراء الغربية, الا ان ممثلي المفوضية الاوروبية توجهوا الى استشارة مستوطنين وشركات اوروبية تنشط في المغرب”.

كما اشار الاستاذ ديفيرس الى ان بعض البلدان الاوروبية قد شرعت مع ذلك في تغيير رؤيتها بخصوص الاستثمار في الاراضي الصحراوية.

وقال في هذا الاطار “ما نلاحظه اليوم ان عدد معتبر من الاطراف الأوروبية يرون ان اوروبا لديها اشياء اخرى تقوم بها عوض التحيز للمغرب (…) والابقاء على هذا الوهم المتمثل في سيادته على الصحراء الغربية”