محافظ مطروح: انطلاق أضخم مشروع تنموى بالصحـراء الغربية

7
محافظ مطروح: انطلاق أضخم مشروع تنموى بالصحـراء الغربية
محافظ مطروح: انطلاق أضخم مشروع تنموى بالصحـراء الغربية

أفريقيا برسالصحراء الغربية. ينتظر أهل البادية فى صحراء مصر الغربية تنفيذ أضخم مشروع تنموى سيغير وجه الحياة لقاطنى التجمعات الصحراوية غرب البلاد تنفيذا لتكليفات الرئيس عبدالفتاح السيسى ليصبح الساحل الغربى قاطرة التنمية فى المستقبل القريب. فكان لـ «الاخبار» هذا الحوار مع اللواء خالد شعيب محافظ مطروح للتعرف على أهم المشروعات التنموية خلال الفترة القادمة .

ماهى أهم المشروعات التى يتم تنفيذها خلال المرحلة الأولى؟
نسعى لتنفيذ تكليفات الرئيس عبدالفتاح السيسى لتحقيق التنمية المستدامة فى كل شبر من ارض الوطن عن طريق مشروعات التوسع الأفقى فى مجال تنمية واستصلاح الأراضى فى معظم المناطق الصحراوية على مستوى الجمهورية كمرحلة أولى من بينها تنفيذ مشروع المليون ونصف المليون فدان ومشروع ال ١٠٠ الف فدان للصوب الزراعية ومشروع ٤٠٠ الف فدان على محور روض الفرج-الضبعة الجديد بالتوازى مع تنفيذ المشروعات القومية الكبرى فى مختلف المجالات كالطرق والإسكان وتطوير الموانئ بالإضافة إلى مشروعات الطاقة المتجددة والبديلة .

ماهى خطة المحافظة لتنفيذ تلك المشروعات ؟
وضعنا خطة لتنفيذ تلك المشروعات خلال مراحل وبدأنا بالفعل بتوقيع بروتوكولات تعاون مع مشروع التنمية المستدامة ومديرية التربية والتعليم ومديرية الشئون الصحية وهيئة الأبنية التعليمية وهيئة محو الأمية ومديرية الزراعة ومديرية الطرق بالمحافظة فى حضور اللجنة الإقليمية لمشروع تعزيز المواءمة فى البيئات الصحراوية من خلال الصندوق الدولى للتنمية الزراعية (الإيفاد) .

وكذلك جهود الدولة وسعيها لوضع المواطن فى مقدمة أولويات اهتمامها بما ينعكس على قاطنى التجمعات الصحراوية بمحافظة مطروح من خلال دعم المشروعات التنموية التى تساعد على تحسين الحالة المعيشية لهم.

ودعم المحافظة للمشروعات الكبيرة لتى لا حدود لها لما تحققه من تحسين حياة المواطنين مع تقديم جميع التيسيرات وتذليل العقبات لتحقيق الاستفادة المرجوة منها لأهالينا فى التجمعات والقرى النائية.

ما مدى نجاح تلك المشروعات الزراعية خلال الفترة السابقة ؟
المواطن البسيط يشعر حاليا بما يتم إنجازه على أرض الواقع وإن المصريين عليهم أن يفخروا بتلك المشروعات ومنها على سبيل المثال مشروع الصوب الزراعية لافتًا إلى أن إنتاج الصوب الزراعية ليس للتصدير فقط، ولكنه لتوفير المحاصيل الزراعية .

والمرحلة الأولى من هذا المشروع تصل لـ35 ألف فدان من أصل 100 ألف فدان، وأضاف أن مركز بحوث الصحراء يقوم بدراسة التربة والمقومات المائية الخاصة بهذا المشروع بالتعاون مع جهاز الخدمات الوطنية التابع للقوات المسلحة.

وتوفر الصوب الزراعية 50% من المياه، والمحاصيل الزراعية بها نظيفة وآمنة . . والمرحلة الاولى من المشروع ستوفر 75 ألف فرصة عمل، وعند اكتمال الـ100 الف فدان صوب زراعية ستوفر 250 ألف فرصة.

تنمية الصحراء
ماهى الخطوات الأولى ليتم تنفيذ مشروع تنمية صحراء مصر الغربية ؟
مركز بحوث الصحراء التابع لوزارة الزراعة يقوم حاليا خلال المرحلة الأولى بتنفيذ مشروع لتنمية وتأهيل الوديان فى محافظة مطروح من خلال مركز التنمية المستدامة ومشروع تنمية موارد مطروح حيث تم تنفيذ تنمية ٥٠ كيلو مترا من بطون الوديان بعد إجراء الدراسات وعمل التصميمات لإنشاء السدود والمنشآت الأخرى بغرض حصاد مياه الأمطار وتخزين ٢ ونصف مليون متر مكعب سنويا من مياه الأمطار بالإضافة إلى استصلاح ٦٥٠ فدانا جديدة ببطون الوديان يتم زراعتها بزراعات التين والزيتون والعنب واللوز لخدمة اكثر من ١٣٠٠ أسرة بدوية بالتجمعات الصحراوية فى قلب الصحراء الغربية.

. ويتم إنشاء ١٠٠ خزان لحصاد وتخزين مياه الأمطار فى مناطق الوديان التى يتم تنميتها.

ماهى أهم المشروعات التى يتم تنفيذها فى المشروع الضخم الممول من منظمة الإيفاد ؟
نظرا لنجاح تلك المشروعات الرائدة خلال الفترة الماضية والتى تستهدف الاستغلال الأمثل لمياه الأمطار والأراضى فى بطون الوديان لاقى ذلك دعما من القيادة السياسية بضرورة تنمية المنطقة الغربية بالكامل ليس فقط من مشروعات قومية عملاقة فى مجالات الطاقة والموانئ مثل افتتاح المرحلة الاولى من ميناء ٣ يوليو بمدينة النجيلة غرب مدينة مرسى مطروح والمدن الجديدة كالعلمين ليمتد الاهتمام بتنمية المنطقة زراعيا حيث يقوم مركز بحوث الصحراء بدراسة لمشروع تنموى لوزارة الزراعة واستصلاح الأراضى والتى وافقت بدورها وإحالته الى هيئة الاستثمار لبحث التمويل وهو مشروع عن تعزيز المواءمة بالبيئة الصحراوية بتمويل من الصندوق الدولى للتنمية الزراعية» الايفاد» بإجمالى مبلغ ٦٧ مليون دولار ليتم تنفيذه على ٧ سنوات ويبدأ التنفيذ بإنشاء ٦ آلاف بئر بسعة تخزينية تتراوح مابين ١٠٠ و١٥٠ مترا مكعبا وإعادة بناء الخزانات بسعة تخزينية تتراوح ما بين ٢٠٠ و٣٠٠ متر مكعب لحصاد ٣٫٥ مليون متر مكعب من مياه الأمطار سنويا .

. وتطوير وتحسين الثروة الحيوانية وتنمية المرأة البدوية من خلال إقامة مشروعات صغيرة مدرة للدخل تستهدف الأسر مباشرة.

والمشروع يهدف الى بناء عدد من مدارس التعليم الفنى والاساسى بالمنطقة الواقعة غرب مدينة الضبعة وحتى مدينة السلوم على الحدود الغربية وواحة سيوة ومنطقة المغرة جنوب مدينة العلمين.

وإنشاء شبكة طرق لربط التجمعات الصحراوية وتحسين خدمة نقل الإنتاج الزراعى والحيوانى وتسويقه وكذلك إنشاء عدد من الوحدات الصحية بالمناطق والتجمعات الصحراوية البعيدة.

أحوال معيشية
وكيف تساهم تلك المشروعات فى تحسين الأحوال المعيشية للمواطنين بقلب الصحراء؟
المشروع يساعد على الحد من الفقر وتعزيز الأمن الغذائى وتحسين نظم التغذية فى البيئات المهمشة من خلال توفير سبل معيشة مجزية ومستدامة ومرنة بالإضافة الى بناء قدرات الأسر الريفية الفقيرة علی التكيف مع التغيرات المناخية من خلال تحسين وتعزيز القدرات الانتاجية للزراعة فى المناطق الصحراوية ومساعدة المجتمعات المحلية علی تعزيز الإمكانات الإنتاجية للأراضى المستصلحة وكذلك مساعدة المرأة من أجل تحسين أوضاعها الغذائية والاجتماعية والاقتصادية.

وبعض أنشطة المشروع ومنها إنشاء 6000 بئر لحصاد وتخزين مياه الأمطار لغرض الشرب والاستخدام المنزلي، لتوفير 720 ألف متر مكعب من المياه كل موسم، وإنشاء 500 خزان بسعة إجمالية 150 ألف متر مكعب، بغرض الرى التكميلى لزراعات الخضر على مساحة 500 فدان.

ومن المقرر تنمية 100 كيلو متر من الوديان لاستصلاح 1900 فدان فى بطون الوديان، وإعادة تأهيل 100 بئر رومانية قديمة لحصاد وتخزين 100 متر مكعب من مياه الأمطار كل موسم، بغرض الرى التكميلي، وإنشاء 700 خزان جديد لحصاد وتخزين مياه الأمطار بسعة 10 آلاف و500 متر مكعب.

ويتم تقديم نماذج إرشادية لتحسين الممارسات الزراعية على مساحة 500 فدان للمحاصيل البستانية، وإنشاء مجموعة من المشاتل لإنتاج شتلات الزيتون والتين واللوز والعنب والشجيرات الرعوية والخضر والنباتات الطبية والعطرية، وتحسين زراعات الشعير بنظم التحميل على مساحة 1500 فدان، وإنشاء نماذج رعوية للتدريب وجمع البذور على مساحة 5000 فدان ، وتنمية المراعى الطبيعية لمساحة 90 ألف فدان بالمنطقة المطرية، وتحسين الأصناف والأنواع النباتية الملائمة للزراعة المطرية والمتحملة للجفاف والملوحة، بالإضافة إلى تدريب 5000 مزارع على الزراعة العضوية والمكافحة الحيوية، وإنتاج كباش محسنة وتداولها بين المربين لحوالى 120 كبشا سنويا.

وتستهدف مشروعات الرعاية البيطرية، من خلال مشروع المواءمة فى البيئات الصحراوية بمطروح، تحسين الثروة الحيوانية لحوالى 500 ألف رأس من الأغنام والماعز والإبل.

ويهدف المشروع فى قطاع الطرق لتمهيد ورصف 250 كيلومتر طرق، للربط بين المجتمعات فى مطروح وسيوة. ومن المقرر إنشاء 3 وحدات صحية ثابتة فى مطروح وسيوة وتحسين الحالة الصحية والغذائية لحوالى 6500 سيدة بدوية، وتحسين جودة الغذاء والحالة الصحية بوجه عام.

كما سيتضمن المشروع إنشاء 15 مدرسة تعليم أساسي، من بينها مدرستان بسيوة، لتوفير الخدمات التعليمية لحوالى 1000 تلميذ وفتاة كل عام، وإنشاء 3 مدارس ثانوية بمطروح، وإنشاء مركز خدمات ودعم إرشادى وبحثى فى الأراضى المستصلحة