حزب اليسار السلوڤيني يؤكد دعمه لحق تقرير المصير للشعب الصحراوي كحل سلمي لقضية الصحراء الغربية

4

الصحراء الغربية – افريقيا برس.أكد اليوم السبت، حزب اليسار السلوڤيني (ليڤيكا) في بيان، دعمه الكامل لحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير، وفق ما نصت عليه قرارات الجمعية العامة للأمم المتحدة ومجلس الأمن ذات الصلة، وبإعتباره أيضا الحل السلمي الذي يؤيده الحزب لحل النزاعات.

وشدد البيان، على أن حقبة الاستعمار لا يمكن تجاوزها ما دامت هناك شعوب على غرار الشعب الصحراوي والفلسطيني والبورتريكو وغيرهم، ما يزالوا يعانون من الإحتلال الأجنبي والظلم والحرمان من حقوقهم الأساسية.

وفيما يخص الوضع الجديدة في الصحراء الغربية منذ الـ13 نوفمبر الفارط، وصف البيان الهجوم العكسري لجيش الاحتلال المغربي مؤخرا في المنطقة الجنوبية للصحراء الغربية في الگرگرات، وإستهداف نشطاء صحراويين، بالعمل المخالف لإتفاق السلام الذي كان ساري بين جبهة البوليساريو والمملكة المغربية.

وإلى ذلك يضيف، بأن العدوان العسكري المغربي الذي أدى إلى إنهيار وقف إطلاق النار، ردت عليه جبهة البوليساريو من خلال مرسوم للرئيس إبراهيم غالي أعلن فيه إنتهاء التزامات بالإتفاق السالف الذكر

وفي هذا الصدد، حمل ليڤيكا، بعثة المينورسو التابعة للأمم المتحدة مسؤولية ما آلت إليه الأوضاع في الصحراء الغربية، بسبب تساهلها مع إنتهاكات المغرب وفشلها في تنفيذ مهمتها بضمان حق الصحراويين في تقرير المصير، مما أدى هذا الوضع الخطير والحرب المباشرة.

هذا وقد ذكَّرَ الحزب في ختام بيانه، بأن الصحراء الغربية هي مستعمرة إسبانية سابقة، قبل أن يحتل النظام المغربي في العام 1975، حوالي 80 ٪ من الأراضي وتغيير طبيعتها الديموغرافية، والإدعاء أنها جزء من أراضيه عكس ما نصت عليه الأمم المتحدة في قراراتها التي تعترف بحق تقرير المصير للشعب الصحراوي ونضاله المشروع بقيادة ممثله الشرعي والوحيد جبهة البوليساريو.