الرئيس الصحراوي : الحرب مندلعة فعلا في الميدان، ولا يمكن تجنب مخاطرها وتداعياتها على المنطقة إذا استمرت الأمم المتحدة في تسيير الأزمة بدلا من حلها.

3
الرئيس الصحراوي : الحرب مندلعة فعلا في الميدان، ولا يمكن تجنب مخاطرها وتداعياتها على المنطقة إذا استمرت الأمم المتحدة في تسيير الأزمة بدلا من حلها.
الرئيس الصحراوي : الحرب مندلعة فعلا في الميدان، ولا يمكن تجنب مخاطرها وتداعياتها على المنطقة إذا استمرت الأمم المتحدة في تسيير الأزمة بدلا من حلها.

أفريقيا برسالصحراء الغربية. اكد الرئيس الصحراوي الامين العام لجبهة البوليساريو ابراهيم غالي اليوم الثلاثاء “ان الحرب في الصحراء الغربية مندلعة فعلا في الميدان، ولا يمكن تجنب مخاطرها وتداعياتها على المنطقة إذا استمرت الأمم المتحدة في تسيير الأزمة بدلا من حلها”.

واوضح الرئيس الصحراوي في كلمة القاها بمناسبة الذكرى السادسة والاربعين لإعلان الوحدة الوطنية، انه “لن يكون هناك سلام ولا استقرار ولا حل عادل ودائم للنزاع المغربي الصحراوي ما لم يتحمل مجلس الأمن الدولي مسؤولياته في الرد الصريح والصارم على الممارسات العدوانية التوسعية لدولة الاحتلال المغربي”.

وقال الرئيس الصحراوي انه “حان الوقت ليقوم مجلس الأمن بإلزام المملكة المغربية بتنفيذ مقتضيات خطة التسوية الأممية الافريقية التي وقعتها مع الطرف الصحراوي وصادق عليها المجلس، لتمكين الشعب الصحراوي من ممارسة حقه غير القابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال”.

واكد الرئيس ابراهيم غالي ان “رد الشعب الصحراوي سيكون حاسما على كل المؤامرات، بتجديد الاخلاص والوفاء لعهد الشهداء، والمضي على دربهم المنير، حتى النصر والتحرير”.

ودعا رئيس الجمهورية الشعب الصحراوي الى “استحضار راهن المعركة وتطوراتها، وبشكل خاص، استئناف الكفاح المسلح، و خلق نقلة نوعية وديناميكية جديدة، شاملة لكل مواقع ومجالات الفعل الوطني، منسجمة مع ما تتطلبه من تعبئة وتجنيد وعطاء وتضحيات”.