المندوب الصحراوي الدائم لدى الاتحاد الأفريقي يؤكد أن تحقيق التكامل القاري والتنمية المنشودة مرتبط بإنهاء النزاعات في أفريقيا

8
المندوب الصحراوي الدائم لدى الاتحاد الأفريقي يؤكد أن تحقيق التكامل القاري والتنمية المنشودة مرتبط بإنهاء النزاعات في أفريقيا
المندوب الصحراوي الدائم لدى الاتحاد الأفريقي يؤكد أن تحقيق التكامل القاري والتنمية المنشودة مرتبط بإنهاء النزاعات في أفريقيا

أفريقيا برسالصحراء الغربية. أوضح السفير الصحراوي لدى إثيوبيا والمندوب الدائم لدى الاتحاد الأفريقي، لمن أبَّاعْلِي، مواقف الجمهورية الصحراوية من عديد القضايا المطروحة على جدول أعمال الدورة العادية 42 للجنة المندوبين الدائمين للإتحاد الأفريقي التي اختتمت أشغالها، الثلاثاء، عبر التخاطب عن بعد، قبيل عقد الدورة العادية 39 لمجلس وزراء خارجية دول الاتحاد الأفريقي المقررة يومي 14 و15 أكتوبر الجاري بمقر الاتحاد الأفريقي في أديس أبابا.

وأكد السفير لمن اباعلي، خلال مداولات لجنة المندوبين الدائمين لتقارير لجانها الفرعية ان “بلوغ التطلع القاري الى تحقيق التكامل والازدهار الاقتصادي وتسريع عجلة التنمية الافريقية، يبقى طموح مرهون باستتباب السلام والامن وانهاء كافة اشكال النزاعات والحروب في ربوع القارة الافريقية”.

ولدى حديثه عن الاندماج القاري، شدد السفير الصحراوي على ان العوائق التي تحول دون التسريع في وتيرة الاندماج القاري لا تزال مرتبطة بحالة السلم والامن في افريقيا، وقد ساهمت في ذلك ايضا التحديات الناجمة عن انتشار جائحة “كوفيد-19” مما اثر جليا على بعض الجوانب مثل التبادل التجاري، وحرية حركة السلع والخدمات ورأس المال والأشخاص.

مضيفا ان الاتحاد الافريقي مطالب بمستوى عال من المسؤولية والارادة في حل النزاعات التي تشهدها القارة الافريقية وتحقيق التكامل والاندماج والتنمية، مما سيوفر مزيدا من فرص الاستفادة للمواطنين الافارقة، ونبه الى ان محاولة تعليق النظر في النزاعات وعدم الاستقرار سيعرقل عملية الاصلاح المؤسسي ويُعيق المسيرة التنموية الافريقية.

وقد بحثت لجنة المندوبين الدائمين عدة موضوعات أهمها الاصلاح المؤسسي للاتحاد الافريقي والمراجعة المالية لانشطته، وجهود التعافي الافريقية من جائحة كورونا، فضلا عن اهم الاولويات الافريقية خلال الفترة المقبلة بما فيها الشراكات متعددة الاطراف للاتحاد الافريقي مع الدول والمنظمات الأخرى وتعزيز دور التعاون بين الاتحاد الافريقي وشركائه الدوليين بما يتماشى مع أولويات القارة الافريقية.

كما ناقشت لجنة المندوبين الدائمين الحاجة الملحة لترقية اداء واساليب عمل مؤسسات الاتحاد، بما يخدم مصالح دول وشعوب القارة، فضلا عن اهمية تحقيق الاستفادة القصوى من موارد الاتحاد الافريقي بما فيها الموارد البشرية.

ومن المنتظر أن تٌعقد اشغال الدورة 39 للمجلس التنفيذي للاتحاد الافريقي بشكل حضوري في مقر الاتحاد الافريقي باديس ابابا، حيث ستناقش مجموعة من الملفات المتعلقة بتنفيذ أجندة 2063 وآفاق تعزيز التعاون بين دول الاتحاد الافريقي 55، بخصوص مكافحة جائحة كورونا، إلى جانب مواضيع تتعلق بالعمل الافريقي المشترك والسبل الكفيلة بتمكين المؤسسات القارية على غرار البرلمان الافريقي من الاضطلاع بالمهام المنوطة بها. كما سيتم استكمال تشكيل مفوضية الاتحاد الافريقي عبر انتخاب مفوضين اثنين وكذا تحديد الموضوع الأساسي للقمة المقبلة واعتماد ميزانية المنظمة للسنة المالية 2022.

وستشارك الجمهورية الصحراوية في اشغال هذه الدورة بوفد هام، يترأسه محمد يسلم بيسط السفير بجنوب افريقيا ممثلا لوزير الشؤون الخارجية، محمد سالم ولد السالك.