رئيس الجمهورية يثمن مواقف حزب الوطن التركي المؤيدة للقضايا العادلة

1
رئيس الجمهورية يثمن مواقف حزب الوطن التركي المؤيدة للقضايا العادلة
رئيس الجمهورية يثمن مواقف حزب الوطن التركي المؤيدة للقضايا العادلة

أفريقيا برس – الصحراء الغربية. ثمن رئيس الجمهورية الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد إبراهيم غالي، المواقف المبدئية الراسخة لحزب الوطن التركي المؤيدة بكل إصرار لكل القضايا العادلة ولكل حركات التحرير الوطني التي تعبر عن إرادة الشعوب الحقيقية في الحرية والانعتاق والتقدم.

وأبرز رئيس الجمهورية في رسالة إلى المؤتمر العام الحادي عشر لحزب الوطن التركي، أن قضية الصحراء الغربية واضحة وبسيطة، ووضعها القانوني الدولي مكرس بوضوح في قرارات الأمم المتحدة، وهي مسجلة لديها كقضية تصفية استعمار، يمر حلها بالضرورة بتمكين الشعب الصحراوي من ممارسة حقه غير القابل للتصرف، في تقرير المصير والاستقلال، على غرار كل الشعوب والبلدان المستعمرة.

وأكد الرئيس، أن جبهة البوليساريو لا تطالب سوى بتطبيق الشرعية الدولية على أسس واضحة وسليمة، بعيداً عن الهيمنة والإملاءات المفروضة من القوى الإمبريالية، وبالتالي الكف عن الكيل بمكيالين وعدم التمييز الفاضح والمفاضلة المجحفة والمخجلة في التعاطي مع القضايا والنزاعات الدولية.

نص الرسالة :

الرفيقات والرفاق أعضاء المؤتمر العام الحادي عشر لحزب الوطن التركي

إنه لشرف كبير لي شخصياً ولقيادة ومناضلي جبهة البوليساريو ولكل الشعب الصحراوي أن أتوجه إليكم اليوم بمناسبة انعقاد مؤتمركم هذا، لأتقدم لكم بأحر التهاني وأصدق الأماني بالتوفيق والنجاح.

إننا في جبهة البوليساريو نود أن نرفع إليكم تحية أخوية نضالية وتضامنية، لنشد على أياديكم ونعبر لكم عن جزيل الشكر والتقدير على الدعوة الكريمة التي توصلنا بها لمشاركتكم هذا الحدث التاريخي.

ولم يكن الأمر بغريب علينا، ونحن ندرك ونثمن عالياً تلك المواقف المبدئية الراسخة لحزبكم العتيد، المؤيدة بكل إصرار لكل القضايا العادلة ولكل حركات التحرير الوطني التي تعبر عن إرادة الشعوب الحقيقية في الحرية والانعتاق والتقدم.

إننا لعلى ثقة بأن هذا المؤتمر سيشهد نجاحاً باهراً، وسيكون خطوة جبارة أخرى لتعزيز مكانة الحزب ودوره المتميز داخل البلاد وعلى الساحة الدولية.

الرفيقات والرفاق أعضاء المؤتمر العام الحادي عشر لحزب الوطن التركي

إن إخوانكم في جبهة البوليساريو قد شقوا طريق الكفاح والنضال المستميت من أجل تحرير بلادنا، الصحراء الغربية، من نير الاستعمار الإسباني منذ 20 ماي 1973. ولما أصبح الشعب الصحراوي قاب قوسين أو أدنى من تحقيق طموحه المشروع في الحرية والاستقلال، تكالبت عليه القوى الاستعمارية والإمبريالية، عن طريق حلفائها وعملائها من القوى الرجعية في المنطقة، وخاصة النظام المخزني التوسعي في المملكة المغربية الذي سارع إلى غزو واحتلال ترابنا الوطني منذ 31 أكتوبر 1975.

إن كفاح الشعب الصحراوي اليوم ضد هذا الظلم الشنيع والاحتلال الغاشم إنما يسير في نفس التوجه التحرري التقدمي الثوري التضامني الذي طالما تبناه حزب الوطن التركي، مما يجعلنا نسير على نهج مشترك يرمي إلى تخليص شعوبنا من الهيمنة الإمبريالية وتحقيق العدالة والديمقراطية والرقي والسلام.

إن قضية الصحراء الغربية واضحة وبسيطة، ووضعها القانوني الدولي مكرس بوضوح في قرارات الأمم المتحدة، وهي مسجلة لديها كقضية تصفية استعمار، يمر حلها بالضرورة بتمكين الشعب الصحراوي من ممارسة حقه غير القابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال، على غرار كل الشعوب والبلدان المستعمرة، وجبهة البولساريو لا تطالب سوى بتطبيق الشرعية الدولية على أسس واضحة وسليمة، بعيداً عن الهيمنة والإملاءات المفروضة من القوى الإمبريالية، وبالتالي الكف عن الكيل بمكيالين وعدم التمييز الفاضح والمفاضلة المجحفة والمخجلة في التعاطي مع القضايا النزاعات الدولية.

الرفيقات والرفاق أعضاء المؤتمر العام الحادي عشر لحزب الوطن التركي

أجدد لكم جميعاً، باسمي الشخصي وباسم مناضلات ومناضلي وقيادة جبهة البوليساريو تحياتنا الصادقة وتضامننا المطلق وتمنياتنا بكامل النجاح والتوفيق للمؤتمر الحادي عشر لحزب الوطن التركي.

تقبلوا أسمى عبارات التقدير والاحترام

إبراهيم غالي، الأمين العام لجبهة البوليساريو

يمكنكم متابعة المزيد من أخبار و تحليلات عن الصحراء الغربية اليوم عبر موقع أفريقيا برس