قوة الإحتلال المغربي تفرج عن المدون و السجين السياسي الصحراوي “وليد السالك البطل ” بعد سنتين من الاعتقال السياسي .

2
قوة الإحتلال المغربي تفرج عن المدون و السجين السياسي الصحراوي
قوة الإحتلال المغربي تفرج عن المدون و السجين السياسي الصحراوي "وليد السالك البطل " بعد سنتين من الاعتقال السياسي .

أفريقيا برسالصحراء الغربية.   المدون و الإعلامي و السجين السياسي الصحراوي ” وليد السالك البطل ” السجن المحلي ببوزكارن ( حوالي 480 كيلومتر شمال العيون المحتلة ) بعد أن قضى سنتين كاملتين رهن الاعتقال السياسي، متنقلا بين هذا السجن و السجن المحلي بالعيون المحتلة .

و فرضت قوة الاحتلال المغربي مراقبة مشددة على السيارة العائلية ، التي أقلته من أمام السجن المحلي ببوزكارن إلى مدينتي كليميم و الطنطان ثم مدينة السمارة المحتلة ، حيث حاصرت تشكيلات من مختلف الأجهزة البوليسية المدنية و العسكرية منزل عائلته ، في محاولة لمنع أفراد عائلته و مجموعة من المتضامنين الصحراويين من استقباله و إقامة مهرجانا خطابيا احتفاء بمغادرته السجن للمرة الثانية على التوالي.

و كان المدون و الإعلامي الصحراوي ” وليد السالك البطل ” قد تعرض للاعتقال السياسي بتاريخ 07 حزيران / يونيو 2019، بالتزامن مع محاولة الجماهير الصحراوية استقبال زميله المدون و الإعلامي الصحراوي ” صلاح الدين لبصير ” بمنزل عائلته بمدينة السمارة المحتلة .

و لم تتأخر هيئة محكمة قوة الاحتلال المغربي بإصدار أحكام ابتدائية و استئنافية غير شرعية مدتها سنتين سجنا نافذا ، نقل مباشرة على إثرها من السجن المحلي بالعيون المحتلة إلى السجن المحلي ببوزكارن ، حيث ظل يعاني من سوء المعاملة و من مصادرة مجموعة من حقوقه الأساسية ، كالدراسة و الاتصال بالعالم الخارجي .