مصدر :يكشف القضايا التي ستثار خلال جلسة مجلس الامن الدولي حول الصحراء الغربية المقررة مساء اليوم الاربعاء

4
مصدر :يكشف القضايا التي ستثار خلال جلسة مجلس الامن الدولي حول الصحراء الغربية المقررة مساء اليوم الاربعاء
مصدر :يكشف القضايا التي ستثار خلال جلسة مجلس الامن الدولي حول الصحراء الغربية المقررة مساء اليوم الاربعاء

أفريقيا برسالصحراء الغربية. يجتمع أعضاء مجلس الأمن الدولي مساء اليوم الأربعاء برئاسة جمهورية كينيا لإجراء مشاورات مغلقة حول الوضع في الصحراء الغربية، حيث من المتوقع أن يقدم الممثل الخاص ورئيس بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء حول الصحراء الغربية “ألكسندر إيفانكو” والأمين العام المساعد لإفريقيا في إدارتي الشؤون السياسية وبناء السلام وعمليات السلام “مارثا آما أكيا بوبي” إحاطتين للمجلس حسبما كشف مصدر مقرب من مجلس الامن الدولي

واضاف المصدر ان جلسة اليوم ستناقش بشكل شامل الوضع الصحراء الغربية، وذلك في افق عقد مجلس الامن الدولي يوم 29 أكتوبر جلسة للمصادقة على مشروع قرار يجدد ولاية بعثة المينورسو حتى 31 اكتوبر 2022.

وتوقع المصدر ان يرحب مجلس الامن الدولي بتعيين ستافان دي ميستورا مبعوثًا شخصيًا جديدًا للأمين العام للصحراء الغربية ، والذي سيتولى مهامه الجديدة بداية نوفمبر المقبل، وحسب رسالة وجهها الأمين العام الى مجلس الامن يوم 1 أكتوبر الجاري، فان المبعوث الشخصي سيعمل مع الطرفين والدول المجاورة، على أساس قرارات مجلس الامن الدولي ذات الصلة بالقضية الصحراوية، مع مراعاة ما أُحرز من تقدم حتى الآن، من أجل التوصل إلى حل سياسي عادل ودائم ومقبول للطرفين يتيح لشعب الصحراء الغربية تقرير مصيره.

وبشان حالة الحرب المتواصلة منذ 13 نوفمبر 2020 رجح المصدر أن يعرب أعضاء مجلس الامن الدولي خلال الجلسة عن قلقهم بشأن استئناف الأعمال العدائية وسيطالبون بتجديد احترام اتفاق وقف إطلاق النار خاصة وان تقرير الأمين العام حذر من خطورة تدهورالوضع في الصحراء الغربية .

وتوقع المصدر ان يرحب اعضاء مجلس الامن الدولي بنجاح الممثل الخاص “إيفانكو” في إعادة الاتصال مع الطرفين خلال الايام الاخيرة، في هذا الصدد ، قد يكون الأعضاء مهتمين بمعرفة المزيد من الموجزات حول تعاون المغرب وجبهة البوليساريو مع كيانات الأمم المتحدة على الأرض.

ومن بين المواضيع التي ستثار خلال الجلسة حالة حقوق الإنسان في الصحراء الغربية، و الظروف الإنسانية في مخيمات اللاجئين الصحراويين ، بما في ذلك الصعوبات في تلبية الاحتياجات الأساسية للشعب الصحراوي وتأثير جائحة كورنا، كما يمكن مناقشة المخاوف بشأن اضطهاد المدافعين عن حقوق الإنسان في الصحراء الغربية، خاصة وان المقررة الخاصة للأمم المتحدة المعنية بحالة المدافعين عن حقوق الإنسان ، ماري لولر حذرت من خطورة استمرار استهداف نشطاء حقوق الإنسان في الصحراء الغربية.

وأشار المصدر الى اختلاف أعضاء المجلس في مقاربتهم للوضع في الصحراء الغربية، حيث دفع قرار الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب الاعتراف بالسيادة المغربية المزعومة على الصحراء الغربية العديد من أعضاء المجلس إلى إعلان مواقف علانية،على سبيل المثال اوضحت روسيا أن قرار إدارة ترامب “يقوض الإطار القانوني الدولي المعترف به عمومًا لخطة التسوية الخاصة بالصحراء الغربية ، والتي تنص على تحديد الوضع النهائي لهذه المنطقة عن طريق استفتاء”، مؤكدة أن “الحل الدائم والعادل ممكن فقط على أساس قرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في إطار الإجراءات المتوافقة مع مبادئ وأهداف ميثاق الأمم المتحدة”

كما أكد العديد من الأعضاء الآخرين على أهمية الالتزام بقرارات مجلس الأمن لتحقيق حل سياسي للوضع في الصحراء الغربية ، بعد إعلان إدارة ترامب، لا يزال يتعين على الإدارة الأمريكية الحالية-يؤكد المصدر – أن تصدر بيانًا واضحًا بشأن قرار إدارة ترامب ؛ في إيجاز صحفي في 7 أكتوبر ، أعرب المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس عن دعم الولايات المتحدة القوي “لقيادة دي ميستورا في استئناف العملية السياسية التي تقودها الأمم المتحدة لدفع حل دائم وكريم للصراع في الصحراء الغربية” ، مضيفًا أن بلاده تتشاور مع الأطراف حول أفضل السبل لتحقيق تلك التسوية الدائمة.

وخلص المصدر الى التأكيد ان الموقف الصحراوي سيحظى بدعم عدد من اعضاء مجلس الامن خاصةروسيا و دول كينيا والمكسيك وفيتنام ، التي تقيم تقييم علاقات دبلوماسية مع الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية.