ندوة دولية حول مسؤولية الأمم المتحدة تجاه القضية الصحراوية باستراليا

5
ندوة دولية حول مسؤولية الأمم المتحدة تجاه القضية الصحراوية باستراليا
ندوة دولية حول مسؤولية الأمم المتحدة تجاه القضية الصحراوية باستراليا

أفريقيا برسالصحراء الغربية. تنعقد ندوة دولية عبر الإنترنت حول “مسؤولية الأمم المتحدة تجاه القضية الصحراوية، آخر مستعمرة في إفريقيا “باستراليا يوم الثلاثاء المقبل، تزامنا مع تخليد الذكرى السادسة والاربعين لاعلان الوحدة الوطنية المصادف لـ12 أكتوبر من كل سنة.

وستشارك في هذه الندوة شخصيات دولية هامة كعضو مجلس النواب والزعيم السابق لحزب العمال البريطاني جيرمي كوربن وكذلك الممثل السابق للأمم المتحدة في الصحراء الغربية فرانشيسكو باستاغلي، بالاضافة الى أعضاء من البرلمان الاسترالي والنيوزيلاندي وممثل الجبهة باستراليا محمد فاضل كمال.

وتهدف الندوة الى تسليط الضوء على القضية الصحراوية كقضية تصفية إستعمار والتذكير بمسؤولية الامم المتحدة المتمثلة في تمكين الشعب الصحراوي من تقرير مصيره والاستقلال طبقا لميثاق الامم المتحدة ولوائحها ذات الصلة.

كما تهدف الندوة الى لفت انتباه الرأي العام العالمي إلى الوضع الخطير لحقوق الإنسان في المناطق المحتلة من الصحراء الغربية وما يتعرض له المواطنون الصحراويون من ظلم، تنكيل ودوس للكرامة من طرف جلادي النظام المغربي، وما تعرض له الناشطة الحقوقية الصحراوية سلطانة خيا وعائلتها إلا مثالا حيا لما يجري بالمناطق المحتلة من الصحراء الغربية من انتهاكات لأبسط حقوق الانسان في ظل صمت رهيب من الامم المتحدة إزاء الاعتداءات المغربية المتكررة على المدنيين الصحراويين العزل.

ومن المنتظر أن تناقش الندوة كذلك القرار التاريخي الذي تبنته محكمة العدل الأوربية بإلغاء إتفاقيتي الثروة السمكية والزراعة، اللتان تربطان المغرب بالاتحاد الأوروبي كونهما تشملان الصحراء الغربية المحتلة.

وتنظم هذه الندوة في زخم تطورات متلاحقة و هامة تشهدها القضية الصحراوية من ضمنها انعقاد اللجنة الرابعة للجمعية العامة للأمم المتحدة المكلفة بتصفية الاستعمار والمسائل السياسية الخاصة وكذا تعيين المبعوث الشخصي للامين العام للامم المتحدة. كما أن مجلس الامن الدولي قرر عقد جلسات خلال الاسابيع القادمة لمناقشة تقرير الامين العام للامم المتحدة و إصدار توصية حول القضية الصحراوية.