الاتحاد الوطني للمرأة الصحراوية ينظم ندوة دولية للتضامن مع المناضلة سلطانة خيا وعائلتها

8
الاتحاد الوطني للمرأة الصحراوية ينظم ندوة دولية للتضامن مع المناضلة سلطانة خيا وعائلتها
الاتحاد الوطني للمرأة الصحراوية ينظم ندوة دولية للتضامن مع المناضلة سلطانة خيا وعائلتها

أفريقيا برسالصحراء الغربية. ولاية بوجدور (الجمهورية الصحراوية)

– نظم الاتحاد الوطني للمرأة الصحراوية، الأحد، ندوة دولية للتضامن مع المناضلة والناشطة الحقوقية، سلطانة خيا وعائلتها.

وحضر الندوة منظمات دولية نسائية فاعلة من مختلف بلدان العالم، كما قدمت الناشطة الحقوقية سلطانة خيا كلمة استعرضت فيها واقعها وما تتعرض له من قمع وحصار واعتداءات يومية من طرف الاحتلال المغربي الغاشم.

وعبر المشاركون في الندوة عن دعمهم للكفاح المستميت الذي تخوضه سلطانة خيا وإدانتهم للاحتلال المغربي وما يقوم به من ممارسات لا إنسانية ضد النشطاء الصحراويين داخل المناطق المحتلة، ودعا المشاركون الهيئات الحقوقية الأممية إلى ضرورة التحرك العاجل لتفادي كارثة إنسانية في حق عائلة أهل خيا.

الندوة نظمت عن طريق تقنية الزوم، وأصدرت في ختام أشغالها بيانا هذا نصه كما نقلته وكالة الأنباء الصحراوية (واص):

في ظل صمت دولي رهيب يتعرض النشطاء الحقوقيون الصحراويون بالمدن المحتلة من الصحراء الغربية لسياسة ممنهجة ومستمرة من القمع والتنكيل والحصار وقطع للأرزاق تنتهجها سلطات دولة الاحتلال .

وفي هذا الإطار ولأزيد من تسعة أشهر يتعرض منزل أسرة المناضلة اللبوءة سلطانة سيد إبراهيم خيا، لحصار بوليسي قمعي رهيب، مُنع خلاله أفراد الأسرة من الخروج ومن الزيارات وتعرضوا لأبشع أساليب التنكيل والترهيب وكل ما هو حاط من الكرامة الإنسانية من ضروب المعاملة الهمجية والمهينة على أيدي عناصر الأمن التابعين للدولة المغربية.

وإذ يتابع الاتحاد الوطني للمرأة الصحراوية بقلق شديد التطور المأساوي للأحداث، فإننا ومن خلال هذه الندوة الدولية التي يتم تنظيمها تضامنا مع نضالات الماجدات سلطانة والواعرة، فإننا في الاتحاد الوطني للمرأة الصحراوية نعلن:

– تضامننا المبدئي والكامل مع عائلة أهل خيا الصامدة.

– مطالبتنا بالفك الفوري للحصارالبوليسي المفروض على منزل عائلة الناشطة الحقوقية، رئيسة الرابطة الصحراوية للدفاع عن حقوق الإنسان وحماية الثروات.

– يدين الاتحاد وبأشد العبارات، العنف والقمع وكافة الأعمال الانتقامية التي تمارسها دولة الاحتلال ضد المدنيين والنشطاء الحقوقيين والإعلاميين الصحراويين.

– يدين الاتحاد الحكم الجائر والانتقامي ضد الإعلامي الصحراوي مدير موقع شبكة الكركرات الإعلامية الصحراوية البشير محمد يحظيه الصابي، بسبب المواقف السياسية ونشاطه الدائم في الدفاع عن حق الشعب الصحراوي في الحرية والاستقلال، كما نطالب بالكشف الفوري عن مصير محمد لمين هدي وكافة الأسرى الصحراويين في السجون المغربية.

– تحميل المسؤولية الكاملة للأمم المتحدة حول الوضع المزري لحقوق الإنسان بالجزء المحتل من الصحراء الغربية، والتأكيد على ضرورة توفير الحماية للمدنيين الصحراويين في الأراضي المحتلة من الصحراء الغربية الواقعة تحت حصار عسكري وتعتيم إعلامي محكمين.

– دعوتنا الملحة للمنتظم الدولي من هيئات ومنظمات حقوقية وسياسية، بضرورة التحرك العاجل من أجل الضغط على الدولة المغربية التي تتصرف في ظل إفلات تام من العقاب، لثنيها عن التمادي في ممارساتها الهمجية في الأراضي المحتلة من الصحراء الغربية وإجبارها على احترام الشرعية الدولية وحقوق الصحراويين التي تكفلها لهم كافة المواثيق والعهود الدولية.