بعض الحقائق عن بعثة المينورسو

8
بعض الحقائق عن بعثة المينورسو
بعض الحقائق عن بعثة المينورسو

أفريقيا برس – الصحراء الغربية. عندما أثيرت مسألة الصحراء الغربية في الأمم المتحدة مطلع ستينيات القرن الماضي، تم منح دول الجوار، الجزائر والمغرب وموريتانيا، الصفة القانونية للأطراف المهتمة أو المعنية التي بالإضافةإلى القوة المديرة، تشكل المخاطب أو المتلقي لجميع دعوات الأمم المتحدة لإكمال عملية إنهاء الاستعمار في الصحراء الغربية.

ومع ذلك، عندما وصلت بعثة المينورسو إلى الصحراء الغربية، فإنها لم تضم​​، ضمن قواتها، أي قبعات زرقاء من الجزائر أو إسبانيا أو موريتانيا.

صحيح أن الدستور الجزائري كان يمنع مشاركة العسكريين الجزائريين في مهام خارج التراب الوطني. ومع ذلك، في عام 1992، كان هناك 155 جزائريًا في بعثة الأونتاك (UNTAC) UNTAC في كمبوديا، وإن كانوا كشرطة مدنية وليسوا عسكريين. وفي نفس التاريخ، كان هناك 119 إسبانيًا في بعثة أونوسال (ONUSAL) في السلفادور.

ومع ذلك، وعلى عكس كل المنطق، لم يكن هناك قط جندي واحد من الجزائر أو إسبانيا أو موريتانيا، في بعثة المينورسو.

ما سبب هذه الحقيقة؟ لماذا تُدعى دول الجوار إلى كل شيء، حتى للمشاركة في المفاوضات المباشرة بين الطرفين، ومع ذلك تُستبعد عندما يتعلق الأمر بتشكيل هيئة المينورسو؟ وماذا عن نيجيريا وجنوب إفريقيا، الدولتين اللتين تساهمان بأكبر عدد من الوحدات في بعثات حفظ السلام العاملة في إفريقيا؟

من حيث عدد القوات، بعثة المينورسو بدأت بـ375 جنديًا. عدد القبعات الزرق في البعثة بلغ ذروته في أغسطس 1998، خلال فترة جيمس بيكر كمبعوث شخصي للأمين العام للصحراء الغربية، مع 541 جنديًا.

في أكتوبر 2003، كانت هذه هي المرة الأخيرة التي تجاوز فيها العدد الإجمالي لقوات بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية (المينورسو) 250 جنديًا. منذ ذلك الحين، كان التعداد يتجه نحو الانحدار.

كانت الدولة التي ساهمت بأكبر عدد من القوات، في الدفعة الأولى من القبعات الزرق في عام 1992، هي سويسرا بـ84 جنديًا. تليها أستراليا بـ45، وأستراليا بـ33، ثم الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن.

للحصول على فكرة عن عدد القوات في بعثات حفظ السلام المختلفة، يكفي أن نعرف، على سبيل المثال، قوة الأمم المتحدة لحفظ السلام في قبرص (UNFICYP) كان لديها دائماً أكثر من 800 جندي. في عام 2012، ووصلت بعثة اليوناميد (UNAMID) في دارفور إلى أكثر من 23000 جندي. ووصلت بعثة منظمة الأمم المتحدة في جمهورية الكونغو الديمقراطية (MONUC) إلى أكثر من 20000 جندي في عام 2010. وتجاوزت بعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في مالي 14000 (MINUSMA) جندي. تجاوزت بعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في جمهورية أفريقيا الوسطى (MINUSCA) ثلاثة عشر ألف جندي.

في 25 أكتوبر 1999، بموجب القرار 1272 (1999)، وافق مجلس الأمن الدولي على إنشاء بعثة حفظ سلام لتيمور الشرقية (UNTAET)، تجاوزت قوات هذه البعثة عشرة آلاف من ذوي القبعات الزرقاء بين الجيش والشرطة.

وخلافاً لبعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية، كان جنود إدارة الأمم المتحدة الانتقالية في تيمور الشرقية المنحدرون من البرتغال، بصفتها القوة المديرة لتيمور الشرقية، يبلغ عددهم 165 جنديا، بالإضافة إلى ذلك، كانت هناك وحدة للتدخل السريع قوامها 120 جنديا، تتألف حصرا من البرتغاليين. حتى إسبانيا كان لديها حوالي 19 جنديًا في تلك البعثة الأممية في المحيط الهادئ.

في بعثة لتيمور الشرقية، كان هناك من ذوي الخوذات الزرقاء من البرازيل (94 جنديا)؛ الرأس الأخضر (2)؛ الفلبين، وهي الدولة ذات الغالبية الكاثوليكية في جميع أنحاء آسيا وداعمة كبيرة لقضية استقلال تيمور (728)؛ فيجي (188)؛ كينيا (266)؛ موزمبيق (15)؛ ناميبيا (9)؛ زامبيا (5)؛ زيمبابوي (20). كلها بلدان أيدت استقلال الإقليم وقدمت الدعم لجبهة فريتيلين.

من جهة أخرى، في حالة بعثة المينورسو، لحظة إنشائها، من بينال 24 دولة التي أرسلت جنوداً ضمن البعثة، كانت هناك فقط أربعة بلدان داعمة للقضية الصحراوية: نيجيريا (1)، غانا (1)، بيرو (15)والتي منعت مشاركتها بعد ذلك بوقت قصير بعد فضيحة بيريز دي كوييار؛ فنزويلا (15).

في 29 أبريل 1991، أنشأ مجلس الأمن بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية. بالكاد بعد 20 يومًا، أنشأ مجلس الأمن نفسه بعثة ONUSAL في السلفادور. ومن المثير للإنتباه، أنه في مايو، وليس في أبريل، قام مجلس الأمن بإدراج مكون من البعثة معني بموضوع حقوق الإنسان. مع أخذ هذه الحقيقة في الاعتبار، ربما يكون من الأفضل فهم سبب اعتبار ONUSAL أنجح بعثة للأمم المتحدة في تاريخ بعثات حفظ السلام منذ عام 1948.

ومن بين الدول التي أرسلت أفراد القبعات الزرقاء إلى أونوسال: الأرجنتين والنمسا والبرازيل وكندا وتشيلي وكولومبيا والإكوادور وإسبانيا وفرنسا وغيانا والهند وإيرلندا وإيطاليا والمكسيك، والنرويج والسويد وفنزويلا.

كان لدى أونوسال 683 من ذوي الخوذات الزرقاء، بالإضافة إلى 900 مراقب انتخابي آخرين. ومن بين هؤلاء، كان 255 ضابطاًعسكرياً إسبانياً. وكان أول قائد للمراقبين العسكريين التابعين لـ ONUSAL هو العميد الإسباني، فيكتور سوانسيس باردو.

مجموعة أصدقاء الأمين العام للسلفادور، كما أنشأها مجلس الأمن نفسه، هي: كولومبيا وإسبانيا والمكسيك وفنزويلا. (آه! كم عدد الصحراويين الذين قد يغريهم أن يطلبوا من السلفادور أن تعيرنا مجموعة أصدقائها؟).

في 11 يونيو 1999، أنشأ مجلس الأمن إدارة الأمم المتحدة الانتقالية في تيمور الشرقية (UNTAET)، لإجراء استفتاء على خطة الحكم الذاتي التي اقترحتها إندونيسيا. خطة يعني رفضها تلقائيًا استقلال الإقليم. وكان أحد عناصر إدارة الأمم المتحدة الانتقالية في تيمور الشرقية يسمى “عنصر الإعلام”، وهو المسؤول عن شرح عواقب التصويت لصالح أو ضد اقتراح الحكم الذاتي للشعب التيموري، باستخدام جميع أنواع وسائل الاتصال والتوزيع. هل يمكن لأي شخص أن يتخيل محطة إذاعية للأمم المتحدة تعمل في الصحراء الغربية لتشرح للشعب الصحراوي عواقب التصويت لصالح أو ضد الاستقلال أو الحكم الذاتي؟

كما يتضح من الرسم البياني أعلاه، ساهم الأعضاء الدائمون في مجلس الأمن بقوات في أفراد بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية منذ لحظة إنشائها.

ولكن بمجرد أن يتم الإعلان عن الشهادات التي تدين فساد البعثة وخضوعها لإملاءات المغرب، تبدأ بعض الدول بالتخلي عن بعثة المينورسو. ولا بد من التسليم بأنه عندما بدأ ضباط المينورسو، منذ البداية، بإرسال تقارير سرية عن البعثة إلى عواصمهم، كانت تلك التقارير تعكس بالفعل الفساد والخضوع الفاضح لإملاءات المغرب.دعونا نتذكر أنه في عام 1995، شجب فرانك رودي علنًا، أمام الكونغرس الأمريكي، فساد البعثة وخضوعها لإملاءات المغرب.

وبالفعل، واعتبارًا من عام 1993، ألغت المملكة المتحدة مشاركة قواتها في بعثة المينورسو. ومن جانبها، خفضت الولايات المتحدة عدد قواتها في البعثة من 30 إلى 15 في عام 1997. وفي فبراير 2002، أصبحوا سبعة فقط. ومنذ مايو 2003، لم يعد هناك أمريكي واحد ضمن بعثة المينورسو.

وتجدر الإشارة إلى أنه إذا كانت المجموعة الأكبر في بداية البعثةهي سويسرا (84 جنديًا)، فإن سويسرا في ذلك الوقت لم تكن حتى دولة عضو في الأمم المتحدة، لكن لسبب ما قررت المساهمة في محاولة حل هذا الصراع، وفي نوفمبر 1994، لم يعد هناك أي سويسري في بعثة المينورسو، وهذا يعني أنهم أدركوا بالفعل في العديد من العواصم أن الأمر لا يستحق كل هذا العناء.

اعتبارًا من عام 2007، تم فرار بعض الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن بشكل عام من البعثة. حاليا، يوجد بالكاد فرنسيان، في حين أن كلا من الروس والصينيين يبلغ عددهم حوالي عشرة جنود.

وبعبارة أخرى، فإن الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن، الهيئة التي أنشأت البعثة، أداروا ظهورهم لصنيعهم، هذا التخلي يُفسر، إلى حد كبير، عزلة البعثة نفسها في مواجهتها مع المغرب، عندما قرر هذا البلد طرد نصف قوات المينورسو عمليًا، وتركها مشلولة، أمام صمت الأعضاء الدائمين لمجلس الأمن، في سنة 2016.

يوضح الرسم البياني التالي تطور مشاركة الدول التي تعترف بالجمهورية الصحراوية في بعثة المينورسو. كما يمكن ملاحظته، فإن الدول الداعمة للقضية الصحراوية، والتي كان لها أكبر حضور خلال 30 عامًا في البعثة، هي غانا والهندوراس.

وأخيرًا، من الضروري الإشارة إلى أن كل دولة تتحمل، من حيث المبدأ، تكاليف القوات التي ترسلها إلى بعثات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة. تدفع الأمم المتحدة فقط سعرًا ثابتًا (دون تمييز النطاقات) والذي، كدليل، كان في عام 2020 حوالي ألف وأربعمائة دولار أمريكي. وهذا يعني أن الدول الغنية تنتهي دائمًا بدفع الفارق الإضافي لمواطنيها المعينين في بعثات الأمم المتحدة. من ناحية أخرى، تتلقى الدول الآخرى أموالًا للمواطنين الذين تم تعيينهم لهذه البعثات.

بقلم: حدمين مولود سعيد

يمكنكم متابعة المزيد من أخبار و تحليلات عن الصحراء الغربية اليوم عبر موقع أفريقيا برس