طلب توضيحات من مفوضية الاتحاد الاوروبي: حول السر في استمرار اتفاق الشراكة مع المغرب, رغم انتهاكه لحقوق الشعب الصحراوي.

4
طلب توضيحات من مفوضية الاتحاد الاوروبي: حول السر في استمرار اتفاق الشراكة مع المغرب, رغم انتهاكه لحقوق الشعب الصحراوي.
طلب توضيحات من مفوضية الاتحاد الاوروبي: حول السر في استمرار اتفاق الشراكة مع المغرب, رغم انتهاكه لحقوق الشعب الصحراوي.

افريقيا برسالصحراء الغربية. استوقفت عضو البرلمان الأوروبي, ة ساندرا بيريرا, مفوضية الإتحاد الأوروبي حول الوضع الصحي المزري للمعتقل السياسي الصحراوي, ضمن مجموعة أكديم إزيك, محمد لمين هدي, الذي يخوض إضرابا مفتوحا عن الطعام منذ 36 يوما بمكان إحتجازه بسجن تيفلت2 بالمغرب.

وطالبت النائبة البرتغالية توضيحات من المفوضية حول الخطوات التي إتخذتها للإطلاع على الوضع الصحي للمعتقل السياسي محمد لمين هذي, عملا ببنود إتفاق الشراكة بين الإتحاد الأوروبي والمملكة المغربية.

وذكرت ة بيريرا, مفوضية الإتحاد بنصوص بنود الإتفاق بينها والمغرب, التي تنص على تعليقه في حالة انتهاك حقوق الإنسان, مستغربة في السياق ذاته من “إستمرار الإتفاق والتعاون مع نظام الإحتلال المغربي في ظل مواصلته إنتهاك حقوق الشعب الصحراوي”.

كما أشارت أيضا إلى الأنباء الواردة حول وضعية محمد لمين هدي, والتي تفيد بتواجده في عزلة منذ عام 2017 داخل زنزانة صغيرة, تفتقد لأدنى الشروط الصحية, كما يشتكي من سوء الطعام والحرمان من الحق في العلاج, الشي الذي يزيد القلق بشأن حالته الصحية في ظل الإنتشار الرهيب لجائحة كو?يد19, وعلى الرغم مراسلات عدة لمحاميه من أجل ترحيله.

وية جدير بالذكر أن محمد لمين هدي, قد أعتقل منذ عام 2010 على خلفية مخيم أكديم إزيك الشهير, وحكم عليه بالسجن 25 عاما في محاكمة لم تحترم وفق تقارير لمنظمات دولية القواعد الإجرائية, ولم تثبت طيلة أطوارها أية أدلة تثبت التهم الموجهة إليه ولباقي رفاقه في المجموعة.