فريق الجالية الصحراوية الأقل من 21 سنة يحقق انتصاره الأول بكانتابريا الإسبانية والقضية الصحراوية تحظى بإهتمام رسمي وشعبي كبير

12

أفريقيا برسالصحراء الغربية. حقق المنتخب الوطني الصحراوي بالخارج الأقل من 21 سنة انتصارا معنويا مهما في باكورة لقاءاته الودية بفوزه بأربعة اهداف لثلاثة على حساب “اف سي كاسترو ” بإقليم “كانتابريا” شمال اسبانيا .

فبعد التربص الأخير المفتوح للفريق الأول بعاصمة إقليم الباسك “فيتوريا” قبل شهرين ، عمدت الاتحادية الصحراوية للرياضات عبر فرعها لكرة القدم بأوروبا ، لتنظيم مباريات كروية وتجمعات رياضية لمختلف الفئات العمرية والتي إستهلتها نهاية الأسبوع الماضي بتفوق فريق اقل من 21 سنة على فريق كاسترو أوردياليس الكانتابري نتيحةً وأداءا .

الحدث أحاطته أجواء تضامنية كبيرة مع كفاح الشعب الصحراوي العادل وتعزيز علاقات الصداقة والاخوة بإقليم كانتابريا وهو ما ذهب اليه رئيس الاتحاديه السيد أحمد بابا بوحبيني في تصريحات صحفية ، حيث جدول المنظمون، طيلة الأيام الثلاثة الماضية ، برنامجا تحسيسيا حول تطورات القضية الصحراوية سياسيا وحقوقيا وتداعياتها أمام المشاركين ووسائل الإعلام المحلية وفاعلي المجتمع المدني.

وإحتضنت البلدية المضيفة ندوة صحفية حول الاستحقاق الرياضي ورسالة المشاركة الرياضية الصحراوية ، قبل ان يلتقي المشاركون الصحراويون من مسيرين و طاقم فني ولاعبين بجمعيات الصداقة مع الشعب الصحراوي في لقاء تواصلي.

و في نفس السياق اعربت رئيسة بلدية كاسترو أوردياليس ، السيدة “سوزانا هيران” ، إلتزامها الراسخ بدعم نضال للشعب الصحراوي العادل ، مرحبةً بخطوة تأسيس الاتحاد الرياضي الصحراوي ، قبل أن تنوه بإختيار كنتابريا وجهةَ للحراك الرياضي الصحراوي ، فيما أجمعت مداخلات ممثلي حركة التضامن بالإقليم على مواصلة دعمهم السياسي والإنساني وبخاصة من خلال جهود الدبلوماسية الرياضية والدور الذي يمكن أن تلعبه للتحسيس والتخفيف من معاناة الشعب الصحراوي.

وحظيت المشاركة الرياضية الصحراوية بإهتمام رسمي وشعبي كبيرين على الرغم من الحالة الوبائية وما تفرضه من تحديات على الصحة العامة في حدث عبر مشاركوه عن تضامنهم مع الجزائر الشقيقة التي تعيش كارثة إنسانية بفعل حرائق الغابات بعدة ولايات ومناطق من البلاد .