مذابح ” أم أدريگة ” بالصحراء الغربية ، هل تجر المجرم محمد السادس ، للعدالة الأوروبية و الدولية ؟!

6
مذابح
مذابح " أم أدريگة " بالصحراء الغربية ، هل تجر المجرم محمد السادس ، للعدالة الأوروبية و الدولية ؟!

افريقيا برسالصحراء الغربية. ارتكب النظام الملكي المغربي منذ اكتوبر 1975م جرائم فظيعة في حق الشعب الصحراوي وعملية تطهير عسكرية رافقت الغزو العسكري للصحراء الغربية قتل خلالها الالف من الصحراويين وشردوا من ارضهم ودفن العديد منهم في مقابر جماعية وفي مثال واحد على تلك المجازر ما حدث في مجزرة ام ادريكة التي ارتكبها النظام الملكي المغربي في حق المدنيين ايام 18 و 20 و 23 فبراير 1976، حين شن الطيران المغربي قصفا شديدا على مخيم “أم دريكة” الذي يأوي المدنيين الصحراويين، وبذلك بإستعمال الفوسفور الأبيض والنابالم، وهي أسلحة تصيب جسم الإنسان بحروق تؤدي إلى إندثاره بشكل كامل.

وكانت الحصيلة من هذه الهجوم البربري الغادر سقوط حوالي 3000 قتيل و300 جريح، من بينهم الأطفال والنساء وكبار السن الذين أحرقوابالكامل بسبب التفجيرات التي كان يهدف من خلالها جيش الإحتلال إلى محو السكان الصحراويين من الوجود، في أضخم عملية تطهير عرقي شهدتها الصحراء الغربية.

ووفقًا لشهادات الناجين القلائل، إستمر القصف على مدار 48 ساعة، حيث كانت قوات الجيش المغربي تمضي وتعود مرارًا وتكرارًا إلى مخيم ’’أم دريكة‘‘ لمواصلة المجزرة، والأعمال الوحشية الفظيعة التي كانت تركتبها ضد المدنيين الفارين من جحيم الغزو، بإستعمال الفوسفور الأبيض والنابالم وهي الأسلحة المحظورة دوليا.

إستمرت عمليات الإبادة الجماعية والتطهير العرقي ضد المدنيين الصحراويين حتى نهاية مارس 1976 ، عندما فتحت الجزائر حدودها للترحيب بالصحراويين الفارين من جحيم الصقف، وشرعت جبهة البوليساريو (جبهة التحرير الشعبية لساجوية الحمراء وواد الذهب) بمعية الهلال الجزائري في نقل السكان المنكوبين والمصدومين إلى منطقة الحمادة في تندوف، ما بدا في الوهلة الأولى بداية لمرحلة السلام على أساس المساواة في الحقوق بين الشعوب، إلا أن الحقيقة بدت تطفو شيء فشيئًا إلى أن تبين أنها أحلك فترة في تاريخ الصحراء الغربية.

هذه الجرائم يجب ان لا تموت بالتقادم وتقديم مرتكبيها امام العدالة وتقديم دعاوى قضائية بملك المغرب وضباطه الذين قتلوا الالاف من الصحراويين خلال حرب الابادة التي قادتها القوات المغربية في الصحراء الغربية منذ تاريخ الغزو 1975م