أم لستة أطفال تحقق حلمها في الدراسة الجامعية

4
على الرغم من تهديدات زوجها بالطلاق.. لم يثني المجتمع عزيمة منى بتحقيق حلمها واستكمال دراستها الجامعية
على الرغم من تهديدات زوجها بالطلاق.. لم يثني المجتمع عزيمة منى بتحقيق حلمها واستكمال دراستها الجامعية

أفريقيا برس – الصومال. تخرجت منى محمد حسن -وهي أم لستة أطفال- في إحدى جامعات صوماليلاند بتخصص الصحة العامة. وقد حققت منى إنجازها الشخصي رغمًا عن رفض زوجها وعائلتها لاستكمال مشوارها التعليمي.

قالت منى خلال حديثها عن موقف أسرتها من استكمال تعليمها: “تعلمون بأن شيوخ العشائر دائمًا ما يقفون إلى جانب الرجال في الخلافات”. وأضافت منى أنه بعد لقاء الأعيان والشيوخ قرروا أن توقف دراستها وتطيع زوجها.

وبالنسبة لمنى لم يكن ذلك الخيار متاحًا، فتوجهت مباشرة إلى زوجها وطلبت الطلاق منه، إذ لم تفكر يومًا بأن تتخلى عن حلمها الدراسي. ونتيجة لإصرارها، عمل الشيوخ مجددًا على إقناع الزوج بأن تستكمل تعليمها فوافق على مضض. وقرر منعها من المصاريف الإضافية التي كان يعطيها للتسوق.

ولم يزد ذلك منى إلا عزمًا، فقامت باقتراض 220 دولارًا من صديقتها لتدفع بها رسوم الجامعة في العام 2015. كما تلقت دفعة معنوية إضافية عندما تم منحها منحة دراسية في نهاية فصلها الدراسي الأول.

أيقونة للجيل القادم وقد أنجبت منى ثلاثة أطفال خلال فترة دراستها، كما تمكنت من الاهتمام بعائلتها رغم ظروف الدراسة. فيما تسببت إجازات الأمومة بتأجيل تخرجها لعامين إضافيين. وقالت بهذا الخصوص: “في بعض الأوقات كنت أغادر الفصل لأعود إلى المنزل وأرضع أطفالي”. وقد اعتادت منى أن تترك الأطفال بعهدة قريب لها يسكن بجوار الجامعة.

وذكرت أيضًا أنها لم تكن لتحقق هذا النجاح لو أنها استسلمت للرفض وقيود المجتمع. وأضافت: “دائمًا ما كنت أتلقى هذا السؤال: لماذا تريدين الالتحاق بالجامعة بينما تملكين زوجًا وأطفالًا بحاجة للعناية؟ ولكن وجدت أنه من غير المناسب أن أبقى ربة منزل فقط، في حين كنت أجلس على مقاعد الدراسة منذ أن كنت في الرابعة من عمري”.

وحثت منى الفتيات الشابات الحالمات باستكمال تعليمهن بالتمسك بذلك الحلم، بدلًا من البقاء في المنزل. وقالت إن المرأة هي المعلمة الاولى لأبنائها، وأن تعليم المرأة هو بمثابة تعليم المجتمع بأسره.

مضيفة: “أستطيع اليوم أن أقوم بتشخيص الحالة الصحية لأبنائي، وشراء الأدوية المناسبة لهم”. وفي الختام ذكرت منى أن زوجها وعائلتها تقبلوا قرارها في النهاية بل وحضروا حفل تخرجها، فيما تسعى اليوم للحصول على وظيفة في ذات المجال.

يمكنكم متابعة المزيد من أخبار و تحليلات عن الصومال اليوم عبر موقع أفريقيا برس

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here