صفقة أمريكية تشعل أزمة في الصومال

6
صفقة أمريكية تشعل أزمة في الصومال
صفقة أمريكية تشعل أزمة في الصومال

أفريقيا برس – الصومال. استدعى النائب العام سليمان محمد محمود وزير البترول والمعادن الصومالي عبد الرشيد محمد أحمد وأمره بالحضور إلى مكتبه يوم الإثنين المقبل.

وقال النائب العام إن الغرض من الاستدعاء هو المساءلة عن اتفاقية وقعها الوزير من جانب وزارة البترول والمعادن الصومالية وشركة Coastline Exploration Limited ومقرها الولايات المتحدة.

وذكر وزير البترول والمعادن الصومالي عبد الرشيد محمد أحمد في 19 فبراير/شباط الماضي إنه وقع صفقة نفطية مع Coastline لكن الرئيس المنتهية ولايته محمد عبدالله فرماجو ورئيس الوزراء روبلى رفضا بالفعل الصفقة، واصفين إياها بأنها غير قانونية.

وتمسك فرماجو وروبلى ببطلان الاتفاقية، وفق مراسيم وتوجيهات حكومية تحظر على جميع الوزارات والهيئات الحكومية توقيع اتفاقيات مع حكومات ومنظمات أجنبية حتى الانتهاء من الانتخابات البرلمانية والرئاسية الجارية التي من المتوقع أن تختتم الشهر المقبل بانتخاب رئيس جديد.

وتتمثل الاتفاقية في التنقيب عن النفط في 7 قطع وتقاسم الإنتاج، وفق ما أفاد المدير التنفيذي في شركة Coastline ريتشارد أندرسون، في تصريح لإذاعة صوت أمريكا.

وأوضح أندرسون، أن جميع شروط اتفاقيات مشاركة الإنتاج، بما في ذلك نسبة المشاركة في الأرباح التي 50-50 ثابتة لمدة 30 عامًا ولن تتغير خلال مدة العقد.

وقد دخلت الحكومة الصومالية وشركة أمريكية في نزاع حول صلاحية اتفاقية التنقيب عن النفط التي تم التوصل إليها في فبراير/شباط الماضي في إسطنبول.

ووقع الاتفاقية عبد الرشيد محمد أحمد، وزير البترول والموارد المعدنية الصومالي، وريتشارد أندرسون، الرئيس التنفيذي لشركة Coastline Exploration Ltd.

لكن في بيانين منفصلين رفض الرئيس الصومالي محمد عبد الله فرماجو ورئيس الوزراء محمد حسين روبلي الصفقة، معتبرين إياها “باطلة”.

واستشهد الزعيمان بمراسيم وتوجيهات حكومية تحظر على جميع الوزارات والهيئات الحكومية توقيع اتفاقيات مع حكومات ومنظمات أجنبية حتى الانتهاء من الانتخابات البرلمانية الجارية.

بالإضافة إلى ذلك، أصدرت الحكومة تعليمات للنائب العام سليمان محمد محمود بالتحقيق في العقد واتخاذ الإجراءات القانونية المناسبة.

موقف الحكومة هو أن الاتفاقية تتعارض مع مرسوم رئاسي بتاريخ 7 أغسطس/آب 2021 وتوجيه مجلس الوزراء في 6 ديسمبر/كانون الأول 2018.

وقالت الحكومة إنه لم يتم اتباع الإجراءات الصحيحة ؛ لذلك ، فإن الاتفاقية “لاغية وباطلة” ، وفقا لرسالة بتاريخ 21 فبراير/شباط الماضي أرسلتها وزارة الشؤون الخارجية إلى Coastline Exploration.

لكن الرئيس التنفيذي للشركة أندرسون يخالف تفسير الحكومة لقانونية الاتفاقية، وقال في مقابلة مع إذاعة صوت أمريكا “لن أخوض في التفاصيل القانونية للتحليل، لكننا نؤمن بشدة أن اتفاقيات مشاركة الإنتاج التي وقعناها صالحة قانونا وأنها سارية المفعول بالكامل”.

وسألت إذاعة صوت أمريكا أندرسون عن سبب تجاهل الشركة لمرسوم الرئيس الصومالي ورسالة من لجنة برلمانية مشتركة للموارد الطبيعية تطالب الوكالات الحكومية بعدم الدخول في اتفاقيات خلال فترة الانتخابات، فأجاب أندرسون قائلا: “لم نتجاهل أي شيء”.

“قبل أن نوقع اتفاقيات مشاركة الإنتاج في فبراير، تشاورنا مع الوزارة ومع هيئة البترول الصومالية ، وتأكدنا من أن الرئيس ورئيس الوزراء كانا على علم بالعملية وأنهما كانا على علم بشأن التوقيع”.

يمكنكم متابعة المزيد من أخبار و تحليلات عن الصومال اليوم عبر موقع أفريقيا برس

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here