الهلال الأحمر القطري ينفذ حملتين طبيتين في الصومال

5
الهلال الأحمر القطري ينفذ حملتين طبيتين في الصومال
الهلال الأحمر القطري ينفذ حملتين طبيتين في الصومال

افريقيا برسالصومال. أعلن الهلال الأحمر القطري عن تنفيذ حملتين طبيتين للجراحة العامة في مستشفى دي مارتيني الحكومي شرقي العاصمة الصومالية مقديشو، بواسطة طاقم طبي من الخبراء في إجراء العمليات الجراحية.

وخلال الحملتين، اللتين استمر تنفيذهما لمدة شهر كامل، تم فحص إجمالي 867 مريضاً وتقديم العلاج والأدوية لهم بواسطة الأطباء المختصين، فيما أجرى الفريق الجراحي 201 عملية جراحية مختلفة تنوعت ما بين جراحات كبيرة ومتوسطة، وكان من بينها عدد من الحالات الحرجة والطارئة التي استوجبت تدخلاً جراحياً عاجلاً.

وفي هذا الصدد، قال فيصل محمد العمادي المدير التنفيذي لقطاع الإغاثة والتنمية الدولية بالهلال الأحمر القطري:” يعد برنامج الجراحة العامة من البرامج الإنسانية الطموحة للهلال الأحمر القطري في الصومال، حيث يساهم في تقليل الأضرار الناتجة عن الحرب والكوارث الطبيعية، ودفع عجلة التنمية بإعادة الأفراد المرضى إلى دائرة الإنتاج بعد أن كانوا يشكلون عبئاً ثقيلاً على الأسر الفقيرة، بسبب المرض الذي أقعدهم عن ممارسة حياتهم بصورة طبيعية”.

بدورها ، أشادت ة فوزية أبيكر نور وزيرة الصحة الصومالية ،في تصريحات عقب ختام الحملتين الجراحيتين، بالهلال الأحمر القطري وإسهاماته الواضحة في الصومال، داعيةً إلى مزيد من التعاون واستمرارية هذه الحملات، كما ثمَّنت الدور المتعاظم لدولة قطر ووقوفها إلى جانب الشعب الصومالي.

وبجانب إجراء العمليات الجراحية وتدريب الكوادر الطبية المحلية، فقد دعَّم الهلال الأحمر القطري المستشفى المستضيف بعدد من الأجهزة والمعدات الطبية الخاصة بالعمليات الجراحية، مثل جهاز الكي وجهاز الشفط ومعدات جراحية أخرى، ومستلزمات تخدير وتعقيم، إلى جانب توفير الأدوية والفحوصات المعملية الأساسية وتقديم الوجبات الغذائية لكافة المرضى على مدار اليوم. وبالإضافة إلى ذلك، فقد تولى الهلال الأحمر القطري إجراء أعمال الصيانة والتأثيث الضرورية لبيئة العمل بالمستشفى.

تجدر الإشارة إلى أن الحملتين الجراحيتين قد لقيتا تفاعلاً وإشادة كبيرين من جانب السلطات الرسمية والمجتمعات المحلية والمرضى وذويهم، فقد ثمَّن الجميع دور الهلال الأحمر القطري في شتى المجالات بالصومال، بوقوفه إلى جانب الضعفاء والمنكوبين في أحلك الظروف.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here