قرية صومالية تحظر قطع الأشجار كوسيلة لحماية البيئة

4
قرية صومالية تحظر قطع الأشجار كوسيلة لحماية البيئة
قرية صومالية تحظر قطع الأشجار كوسيلة لحماية البيئة

أفريقيا برسالصومال. قمقام- حظرت قرية قمقام في الصومال الواقعة بالقرب من مدينة “كسمايو” الساحلية في جنوب البلاد قطع الأشجار كوسيلة لحماية البيئة ، حيث إن أي شخص يقطع أي شجرة يُطرد من المجتمع على الفور ويتعين عليه دفع غرامة مالية تبلغ حوالي 1500 دولار.

عانت القرية التي كانت في السابق معسكر تدريب عسكري كغيرها المناطق في الأقاليم الجنوبية في الصومال من تدمير واسع النطاق للأشجار وسط تجارة ضخمة للفخم، وتحولت تلك المناطق التي كانت مغطاة بغطاء شجري إلى أرض جرداء مما يعرضها إلى العبء الأكبر للحرارة والتغيرات المناخية الأخرى.

وفقا للأمم المتحدة ، فإن أنماط الطقس التي لا يمكن التنبؤ بها والناجمة عن تغير المناخ تؤدي إلى تدهور الأوضاع في الصومال ، وخاصة بالنسبة للأشخاص المعرضين للخطر والنازحين بالفعل، وشهدت البلاد مجموعة من الظروف المناخية القاسية في السنوات الأخيرة ، والتي غالبا ما تتأرجح من الجفاف إلى الفيضانات.

في العام الماضي ، تسببت الأعاصير والفيضانات في نزوح أكثر من 1.3 مليون صومالي ، وفقا للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ، وهو ما يفوق عدد الذين نزحوا بسبب الجفاف أو الصراع هذا العام ، ويعاني العديد من مناطق البلاد من ظروف جفاف شديدة ونقص في المياه بينما تعرضت مناطق أخرى للأمطار الغزيرة والفيضانات المفاجئة.

بين يناير ويونيو، نزح 68000 شخص بسبب الجفاف و56500 آخرين بسبب الفيضانات. هذا بالإضافة إلى 359 ألفا أجبروا على الفرار من الصراع وانعدام الأمن ، وفقا لأرقام الأمم المتحدة.

عينت الأمم المتحدة العام الماضي كريستوف هودر ، مستشار المناخ والأمن ، في بعثتها في الصومال (UNSOM)، يتمثل دور هودر في جعل تحليل النزاعات والتدخلات أكثر ذكاء من الناحية المناخية”، ومن المتوقع أن تؤدي هذه الجهود ، بالإضافة إلى الجهود التي تبذلها المجتمعات المحلية مثل قمقام ، إلى الحد من تأثير تغير المناخ على الصومال، وعلى المدى القصير ، يمكن للقرية أن تفتخر بوجود غطاء شجري يحسد عليه في البلاد وبيئة أفضل للسكان.

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here