نائبة الأمين العام للأمم المتحدة تشجع تعزيز المشاركة السياسية للمرأة وإجراء انتخابات سلمية في الصومال

4
نائبة الأمين العام للأمم المتحدة تشجع تعزيز المشاركة السياسية للمرأة وإجراء انتخابات سلمية في الصومال
نائبة الأمين العام للأمم المتحدة تشجع تعزيز المشاركة السياسية للمرأة وإجراء انتخابات سلمية في الصومال

أفريقيا برسالصومال.  قامت نائبة الأمين العام للأمم المتحدة أمينة جين محمد بزيارة إلى الصومال يوم الأحد تضامنا مع دعوات المرأة الصومالية للمشاركة الكاملة والمتساوية في الحياة السياسية ، وللتعبير عن دعم المجتمع الدولي لإجراء انتخابات شاملة وآمنة وذات مصداقية وفي الوقت المناسب في الصومال.

وسلطت نائبة الأمين العام الضوء على الانتخابات البرلمانية في البلاد باعتبارها فرصة للبناء على التقدم المحرز في المشاركة السياسية للمرأة ، وأكدت أن الإدماج الكامل للمرأة في جميع قطاعات المجتمع سيساهم في زيادة المرونة والسلام والاستقرار.

وقالت “حقق الصومال إنجازا بارزا في انتخاباته الأخيرة في 2016/2017 حيث شغلت النساء 24 في المائة من المقاعد البرلمانية. آمل أن تبني البلاد على ذلك من خلال توسيع مشاركة المرأة بشكل أكبر – ضمان تلبية حصة 30 في المائة هي خطوة أولى مهمة للتمثيل الكامل والمجتمع الشامل”. وأضافت “عائد السلام لن يتحقق بدون النساء”.

التقت نائبة الأمين العام أثناء وجودها في مقديشو بالرئيس محمد عبد الله محمد “فرماجو”. كما التقت برئيس الوزراء محمد حسين روبلي والمجلس الاستشاري الوطني الذي يضم في عضويته قادة الولايات الأعضاء الفيدرالية في البلاد والتي هي مكلفة بتوفير التوجيه العام للانتخابات.

وتابعت “أظهر رئيس الوزراء روبلي وأعضاء آخرون في المجلس الاستشاري الوطني قيادة والتزاما عظيمين للنهوض بالمشاركة السياسية للمرأة ، بما في ذلك من خلال تدابير محددة مثل خفض الرسوم للنساء المرشحات وتعيين سفراء النوايا الحسنة للدعوة إلى مزيد من الإدماج. إنه سيكون من المهم أيضا الاتفاق على آلية محددة حول كيفية تحقيق الالتزام بحصة لا تقل عن 30 في المائة في الانتخابات المقبلة”.

وأشارت إلى المخاوف التي تم الإعراب عنها بشأن الوضع العام للمرأة الصومالية ، بما في ذلك مستويات العنف وانعدام الأمن للمرأة ، وكيف يؤثر ذلك أيضا على المشاركة في الحياة السياسية.

قالت ة أمينة: “يجب أن تكون المرأة قادرة على المشاركة في الانتخابات دون خوف من العنف والترهيب والتمييز”. “ولكن الأمر نفسه ينطبق أيضا على ممارسة الحياة اليومية ، سواء في التعليم أو التجارة أو الحياة الاجتماعية.”

وردا على سؤال حول قضية إكرام تهليل فارح ، قالت نائبة الأمين العام إن سيادة القانون والوصول إلى العدالة أمران حاسمان للحماية من العنف وهما حق لجميع النساء.

وفيما يتعلق بالانتخابات والتوترات السياسية الأخيرة ، أشارت إلى أن “الصومال قد حقق زخما كبيرا من خلال عمليته الانتخابية ، وقد شجعني سماع التزام جميع الذين التقيت بهم بضمان استمرار هذا الزخم والمضي قدما في الانتخابات الحاسمة كما هو مقرر. “

وأشارت نائبة الأمين العام كذلك إلى أنه لا ينبغي السماح للخلافات السياسية بأن تهدد المكاسب التي تحققت في البلاد.

وأضافت “لدي ثقة في القيادة الصومالية لتهدئة أية توترات وتجنب العمل الذي قد يؤدي إلى العنف ويزيد من تأخير الانتخابات أو يقوض مصداقيتها”.

يجري الصومال حاليا انتخابات مجلس الشيوخ ، ويستعد لانتخابات مجلس النواب ، المعروف باسم مجلس الشعب. وقد شاركت الأمم المتحدة والشركاء الدوليون الآخرون للصومال بشكل كبير في دعم الجهود الوطنية لدفع الانتخابات في البلاد إلى الأمام.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here