كأس الأمم الأفريقية 2022: المغرب أمام فرصة تخطي جزر القمر والتقدم بثبات نحو الدور ثمن النهائي

4
كأس الأمم الأفريقية 2022: المغرب أمام فرصة تخطي جزر القمر والتقدم بثبات نحو الدور ثمن النهائي
كأس الأمم الأفريقية 2022: المغرب أمام فرصة تخطي جزر القمر والتقدم بثبات نحو الدور ثمن النهائي

أفريقيا برس – الصومال. يخوض المنتخب المغربي الجمعة مباراته الثانية في منافسات المجموعة الثالثة بكأس الأمم الأفريقية 2022 أمام جزر القمر على ملعب أحمد أهيجو في ياوندي، عند حدود الساعة الخامسة بعد الظهر (الرابعة توقيت غرينتش)، بهدف انتزاع النقاط الثلاث والتقدم بثبات نحو الدور ثمن النهائي. وهو مسلح بمعنويات مرتفعة ومعزز بعودة بعض اللاعبين الذين غابوا عن صفوفه خلال الفوز على غانا من بينهم يوسف النصيري وأيوب الكعبي.

قد نتساءل من يقف بين “أسود الأطلس” وبين الدور ثمن النهائي لكأس الأمم الأفريقية 2022 المقامة بالكاميرون؟ إنه الوافد الجديد منتخب جزر القمر المتواضع، الذي يشارك في المنافسة القارية للمرة الأولى في تاريخه. وبالتالي، ستكون مهمة المهاجم سفيان بوفال، صاحب هدف الفوز على غانا، وزملائه أمام ما يسمى فريق “الغُمبيزة” (وهي سمكة برمائية منتشرة بكثرة قبالة سواحل هذا البلد الواقع المحيط الهندي) انتزاع النقاط الثلاث وضمان مكانهم في دور الـ16.

تجري المباراة الجمعة على ملعب أحمد أهيجو في العاصمة الكاميرونية ياوندي عند الساعة الخامسة بعد الظهر (الرابعة توقيت غرينتش) ويديرها الحكم التونسي صادق السالمي.

وقبل مباراتي الجولة الثانية من منافسات هذه المجموعة الثالثة، يتصدر المغرب الترتيب بالتساوي مع الغابون الفائزة في الجولة الأولى على جزر القمر بالنتيجة ذاتها، فيما تبرز مواجهة قوية بين “النجوم السود” الغانية بقيادة الشقيقين أندري وجوردن آيو مع “فهود” الغابون الباحثة عن ضمان التأهل.

وكان المغرب قد فاز بصعوبة على جزر القمر خلال تصفيات النسخة الثانية والثلاثين من كأس الأمم الأفريقية التي استضافتها مصر في 2019، وذلك 1-صفر في الدار البيضاء قبل أن يتعادلا 2-2 إيابا. فلا شك أن ذلك لم يفت عن المدرب وحيد خاليلوزيتش عندما شدد على أن “الخصم ليس بالسهل” وأنه “يبحث عن الفوز” لإحياء حظوظه في لتأهل للدور المقبل، وأن “لدى لاعبيه روح المجموعة” وأنهم “كانوا يستحقون التعادل أمام الغابون”، وأن “المباراة لن تكون سهلة” أيضا وأن القمريين “سيرغبون في تحقيق شيء ما في المسابقة”.

ستتعزز صفوف “أسود الأطلس” أمام فريق “الغُمبيزة” بعودة بعض اللاعبين الأساسيين في مقدمتهم مهاجم وهداف إشبيلية يوسف النصيري وزميله بالفريق الأندلسي منير الحدادي، فضلا عن قناص أهداف نادي هاتاي سبور التركي أيوب الكعبي و(ربما) المهاجم الشبا لفريق فيرنتسفاروش المجري ريان مايي (23 عاما). أما لاعب وسط أينتراخت فرانكفورت الألماني أيمن برقوق فهو غير جاهز لخوض المباراة.

من جانبه، قال المدرب الفرنسي القمري عشية المباراة في مؤتمر صحفي إن فريقه “سيواجه منتخبا مغربيا قويا يملك لاعبين بمستوى عال من الجودة”. ولن تريد جزر القمر من دون شك أن تصبح سادس منتخب أفريقي في القرن الـ 21 يشارك للمرة الأولى في البطولة ويخسر في أول مباراتين بعد بنين في 2004 وبوتسوانا في 2012 وبوروندي في 2019 والنيجر في 2012 وزيمبابوي في 2004.

بالمقبل، سيكون سفيان بوفال في أشد الفرحة إذا تمكن من هز شباك جزر القمر، فقد يصبح حينها أول لاعب مغربي يسجل في مباراتين متتاليتين بكأس الأمم الأفريقية منذ حسين خرجة في نسخة 2012.

في المباراة الثانية من المجموعة بين الغابرون وغانا، انضم نجما مهاجما “الفهود” بيار إيميريك أوباميانغ وماريو ليمينا للفريق مجددا بعد تعافيهما من فيروس كورونا، حسب ما أعلن اتحاد بلادهما الأربعاء، مضيفا أن المدرب الفرنسي باتريس نوفو جاءت نتيجة كشفه إيجابية.

للتذكير، يتأهل للدور ثمن النهائي بطل ووصيف المجموعات الست وأفضل أربعة منتخبات تحتل المركز الثالث.

يمكنكم متابعة المزيد من أخبار و تحليلات عن الصومال اليوم عبر موقع أفريقيا برس

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here