الهجرة النبوية: الملحمة التاريخية كما صورتها السينما المصرية

5
الهجرة النبوية: الملحمة التاريخية كما صورتها السينما المصرية
الهجرة النبوية: الملحمة التاريخية كما صورتها السينما المصرية

كمال القاضي

أفريقيا برس – أرض الصومال. النماذج الدينية للغزوات والملاحم في التاريخ الإسلامي، فقيرة بشكل ملحوظ في السينما المصرية، فالنسبة المئوية لا تتعدى اثنين في المئة مقارنة بحجم الإنتاج على مدار التاريخ السينمائي كله، الذي يزخر بمئات الأفلام من نوعيات مُختلفة بين الأكشن والرومانسي والاجتماعي والسياسي.

ومن دواعي اللوم على المُنتجين والمُخرجين وصُناع السينما، أن حدثاً تاريخياً جللاً مثل هجرة الرسول من مكة إلى المدينة، لم يشغل حيزاً يليق به على المستوى الدرامي والوثائقي، سواء بشكل ضمني في الأفلام القليلة التي تناولت تفاصيل الدعوة الإسلامية، أو الشخصيات، أو الغزوات، أو الملاحم أو غيرها من الأفلام الأقل، التي ركزت ضمن أحداثها على الهجرة باعتبارها نقطة مفصلية ومحورية للغاية في التاريخ الإسلامي.

فمن بين العناوين المعروفة والمُباشرة للأفلام الدينية كـ«فجر الإسلام» و«انتصار الإسلام» و«ظهور الإسلام» و«عظماء الإسلام» لم نلحظ خصوصية ما لحدث الهجرة في تناول فردي بعنوان مُستقل، إلا في فيلم واحد فقط هو «هجرة الرسول» بطولة ماجدة وإيهاب نافع، المأخوذ عن قصة حسين حلمي المهندس وإخراج إبراهيم عمارة، والمُنتج في عام 1964.

فالرؤية المُستقلة للهجرة تكاد تكون هي الوحيدة الخاصة بالحدث في حد ذاته، مع بعض المكونات الدرامية الأخرى المُدمجة في الفيلم من باب التأثير كقصة إسلام البطلة حبيبة وتعذيبها من قبل المُشركين وفقدانها البصر على أثر التعذيب القاسي والمؤلم، وهذه الشخصية بتفاصيلها الإنسانية المُشوقة قامت بتجسيدها الفنانة ماجدة، حيث نجحت في تقمص شخصية المكفوفة ببراعة، فأضافت لرصيدها السينمائي دوراً نوعياً فارقاً وجديداً.

إلى هنا ظلت هجرة الرسول فاصلاً مهماً في مُعظم الأفلام، لكن بشكل ضمني مُضفر بعناية داخل الأحداث، ففي العينات المذكورة سلفاً وهي المباشرة في عناوينها ومضامينها وسياقاتها، ورد حادث الهجرة عابراً ضمن محطات رئيسية أخرى اعتنى كُتاب السيناريو بتسجيلها بوصفها من أسس البناء الدرامي في تصوير ملاحم الجهاد، في سبيل انتشار الدعوة الإسلامية وترسيخها وفق العقيدة الإيمانية التي اعتنقها المسلمون وبذلوا في سبيلها الغالي والنفيس. غير أنه في الأفلام الأخرى التي اقتربت من المفهوم نفسه وطرحت بعض القصص ذات الصلة، تبنت السينما المصرية عبر مراحلها وسنوات انشغالها بالقضايا الدينية والتاريخية عناوين مُختلفة بمسميات مغايرة كفيلم «الشيماء» للكاتب علي أحمد باكثير والسيناريست صبري موسى، فقد مثل هذا الفيلم للمخرج حسام الدين مصطفى تبايناً كبيراً من حيث الرؤية الموضوعية للحدث الديني التاريخي، لاسيما في قصة الشيماء أخت الرسول في الرضاعة، فقد عرض للصورة الذهنية المُتخيلة عن شخصية الشيماء، وحاول استغلال ما روُي عن حلاوة صوتها الغنائي في مساحات درامية واسعة، بغرض الاستثمار الجماهيري لصوت المطربة الكبيرة سُعاد محمد، مع تدريب البطلة سميرة أحمد على تقمص حالة المُغنية لإقناع المُشاهد بفكرة المُعايشة الكاملة للشخصية.

وبطبيعة الحال كان الجزء الخاص بالهجرة موضع اهتمام ومحل تركيز، بغض النظر عن زمن الهجرة، ومدى الدقة في اتصاله ببقية الأحداث التي بُنيت على ثنائية العلاقة والصراع القائم بين شخصية بيجاد، التي جسدها أحمد مظهر وزوجته الشيماء، التي سبقته إلى الإسلام فحُرمت عليه لحين إعلان إسلامه، وهي خاتمة الفيلم التي رأى حسام الدين مصطفى أنها النهاية اللائقة بالقصة الجهادية العاطفية الإنسانية للبطلين.

كما طرح المخرج السوري مصطفى العقاد في فيلمه التاريخي الديني «الرسالة» عدة مفاهيم حول الدرس المُستفاد من الهجرة النبوية، كان على رأسها مفهوم ابتعاد المُسلمين عن موطن الخطر، والمواجهة غير المُتكافئة مع المُشركين، بشكل مؤقت لحين تنظيم صفوفهم وإعداد العُدة وتقوية شوكتهم، وهو ما تم بالفعل في جو من الاستقرار داخل المدينة بعد الهجرة من مكة. وعلى الرغم من أن الفيلم لم يُقدم حدث الهجرة في سياق مُنفصل، إلا أنه أولاه أهمية خاصة، كونه يُمثل مرحلة بالغة الخطورة من حيث الاستعداد والتخطيط الاستراتيجي للحروب المُقبلة حينئذ، والانتصار المنشود من ورائها لتحقيق الغاية الأسمى، وهي العودة إلى مكة وحج بيت الله الحرام في الموعد المُناسب بعد اكتمال عناصر القوة والتأكد من قُدرة المُسلمين على فرض نفوذهم وشروطهم بما يضمن لهم السيادة في موطنهم الأصلي.

هكذا أوضح العقاد درس الهجرة ليُبين عظمة النبي القيادية في التخطيط وتحليه بالصبر والمُثابرة، ولهذا كانت الإشارة الذكية في فيلم «الرسالة» مقياساً بالغ الأهمية على حتمية الهجرة، فلم يكن توثيقها مجرد تسجيل حسب، وإنما هو تسجيل بالدلالة والموعظة للاستفادة والتنبيه والتوقف طويلاً أمام الظرف التاريخي الاستثنائي المهيب.

يمكنكم متابعة المزيد من أخبار و تحليلات عن أرض الصومال اليوم عبر موقع أفريقيا برس