علماء تحولوا إلى محققين: حمولة الصاروخ الصيني “السرية” تسببت بشيء غريب على القمر… فيديو

4
علماء تحولوا إلى محققين: حمولة الصاروخ الصيني
علماء تحولوا إلى محققين: حمولة الصاروخ الصيني "السرية" تسببت بشيء غريب على القمر... فيديو

أفريقيا برس – أرض الصومال. توصل باحثون أخيرًا إلى معرفة هوية الجسم الذي اصطدم بالقمر في 4 مارس/آذار 2022، وأوضحوا سبب ترك قطعة الحطام الفضائي حفرتين على سطح القمر، بدلاً من حفرة واحدة.

وفقًا لفريق من المهندسين الذين تحولوا إلى محققين من جامعة أريزونا الأمريكية، فإن الجسم هو الصاروخ “لونغ مارس- 3سي” الذي تم التخلص منه من مهمة “تشانج 5- تي1” الصينية عام 2014، وقد صُممت تلك المهمة لإجراء اختبارات على مركبة الهبوط القمرية التي أعقبت ذلك.

أما بالنسبة للفوهة المزدوجة، فمن المرجح أن تكون الحمولة الإضافية على الصاروخ (التي لم تعلن عنها إدارة الفضاء الوطنية الصينية) هي السبب.

ومع ذلك، دون إلقاء نظرة فاحصة، سيكون من الصعب تحديد ماهيتها، حيث تقع الحفر على الجانب البعيد من القمر، والذي لا يمكن رؤيته بشكل مباشر من الأرض.
يقول مهندس الطيران تانر كامبل، من جامعة أريزونا: “هذه هي المرة الأولى التي نرى فيها حفرة مزدوجة، ونحن نعلم أنه في حالة “تشانج 5- تي1″، كان تأثيره مباشرًا تقريبًا، وللحصول على هاتين الحفرتين بالحجم نفسه تقريبًا، تحتاج إلى كتلتين متساويتين تقريبًا وبعيدتين بعضهما عن بعض.

في هذه الدراسة الأخيرة، قام الفريق بتحليل حركة الجسم المجهول والتغيرات في ضوئه المنعكس قبل الاصطدام مباشرة لمعرفة ماهيته بالضبط.

يشير دوران الجسم عبر الفضاء (التدحرج من طرف إلى آخر) إلى وجود كتلة ثانية تعمل كثقل موازن للمحركات الموجودة على جانب واحد من الصاروخ، وهو ما يفسر أيضًا الحفرة المزدوجة.

يقول كامبل: “من الواضح أنه ليس لدينا أي فكرة عما قد يكون عليه الأمر، ربما بعض الهياكل الداعمة الإضافية، أو أدوات إضافية، أو أي شيء آخر”.

لا يوجد شيء غير عادي في قيام المركبات الفضائية برمي صواريخها في فراغ الفضاء، أو حتى في اصطدام هذه الصواريخ بالقمر، لكن هذا الحادث الأخير هو تذكير بأن النفايات الفضائية أصبحت مشكلة متنامية.

هناك احتمال حدوث أضرار جسيمة للأقمار الصناعية في المدار (ولمحطة الفضاء الدولية)، وبينما يحترق الكثير من الحطام في الغلاف الجوي قبل أن تتاح له فرصة الوصول إلى الأرض، فإن الأجسام تمر عبره.

ويقول الباحثون الذين أجروا هذه الدراسة الأخيرة إن أي شيء يتجه إلى الفضاء يحتاج إلى تتبع دقيق.

يقول روبرتو فورفارو، وهو مهندس ميكانيكي في جامعة كاليفورنيا: “بمجرد وضع المزيد والمزيد من الأجسام على القمر، يصبح من المهم للغاية ألا نتتبع الجسم فحسب، بل نفهم أيضًا ما سيفعلونه بمجرد وصولهم إلى هناك”.

يمكنكم متابعة المزيد من أخبار و تحليلات عن أرض الصومال اليوم عبر موقع أفريقيا برس