أرض الصومال..31 عاما من الإنفصال حفزت الاستثمارات الضخمة

3
إقليم صوماليلاند..31 عاما من الإنفصال حفزت الاستثمارات الضخمة للمغتربين في عملية التنمية
إقليم صوماليلاند..31 عاما من الإنفصال حفزت الاستثمارات الضخمة للمغتربين في عملية التنمية

أفريقيا برس – أرض الصومال. يصادف يوم 18 مايو من كل عام ذكرى إعلان أرض الصومال بشمال الصومال استقلالها من جانب واحد، وقد خرجت مواكب وجموع غفيرة للاحتفال بهذه المناسبة والتي مرت عليها 31 عاماً.

وفي العاصمة هرجيسا ، أقام رئيس أرض الصومال (صوماليلاند) موسى بيحي عبدي حدثًا كبيراً أمام الجموع المشاركة في الاحتفالية، وقال بيحي أن إرادة شعب صوماليلاند هي التي دفعتها على مدى ثلاثة عقود إلى ما هي عليه اليوم.

وقال بيحي إن الحكومات المتعاقبة التي مرت على الصومال بعد انهيار الحكومة المركزية عام 1991 لم تقدم أي دعم لاستقلال أرض الصومال.

وعلى الرغم من ذلك ، قال إنه هنأ الرئيس الصومالي الجديد حسن شيخ محمود ، وأعرب عن أمله في ألا يحذو حذو الرؤساء الذين سبقوه.

وقال بيحي ” جرت انتخابات رئاسية سلمية ، وتنازل الرئيس المنتهية ولايته عن المنصب الذي خسره في الانتخابات ، نحن نرحب بذلك كثيرا ، نريدك أن تكون سلمياً وأن تتحلى بروح أخوية”.

وعلى الرغم من تمتعها بجميع مظاهر الدولة – بما في ذلك الانتخابات والعملة الخاصة وجواز السفر – إلا صوماليلاند تفتقر إلى الاعتراف الدولي.

وقررت أرض الصومال الانفصال عن الصومال في عام 1991 بعد انهيار الحكومة المركزية التي عُرفت بقبضتها الحديدية طيلة عقدين من حكم الرئيس محمد سياد بري.

وخلال حكمه ، تعرضت هرجيسا لأعنف قصف جوي من قبل الجيش الصومالي حينها لإخراج مليشيات جبهة SNM المتمردة على النظام من المنطقة.

وشهدت مدينة هرجيسا خلال السنوات العشرين الأخيرة تحولاً نوعياً في العمران والإدارة والحوكمة وأصبحت تضم نحو مليوني نسمة.

وحفزت الاستثمارات الضخمة للمغتربين في عملية التنمية ، التي ضخت لمليارات في الاقتصاد المحلي منذ إعلان الاستقلال من جانب واحد.

 

يمكنكم متابعة المزيد من أخبار و تحليلات عن أرض الصومال اليوم عبر موقع أفريقيا برس