عليك بشراء قطع السيارات الأصلية لا “المقلدة” لتجنب خسائر لاحقة

8
عليك بشراء قطع السيارات الأصلية لا
عليك بشراء قطع السيارات الأصلية لا "المقلدة" لتجنب خسائر لاحقة

أفريقيا برس – أرض الصومال. من وقت لآخر، تطرأ على سيارتك أعطال مفاجئة تتطلب تأمين قطع غيار فورا لتصليحها وإعادتها إلى السير من جديد. وفي بعض الأحيان، تجد نفسك في “ورطة” عندما يقع العطل غير المتوقع ويتطلب توريدا فوريا لقطع الغيار الأصلية.

وفي موقف كهذا، يتبادر إلى ذهنك سيناريوان: الأول هو أن تقصد الوكيل المعتمد للحصول على المطلوب من “الشركة المصنعة للمعدات الأصلية” OEM، والخيار الثاني هو الحصول على القطع المطلوبة من المدن الصناعية أو الأسواق التجارية، وغالبا ما تكون مقلّدة.

في معظم الأحيان، يفضل الأفراد والشركات الحصول على قطع الغيار من متجر محلي، من دون الأخذ في الاعتبار أنّ هذا الأمر سيؤدي إلى تكبد المزيد من التكاليف على المدى الطويل، وفقاً لما أوردته المجلة الإلكترونية المتخصصة “فوكس تو موف”.

لكن في ما يلي نظرة على الفوائد التي توضح السبب الذي يدفعك إلى تفضيل قطع غيار من شركة التصنيع الأصلية من دون سواها:

قطع الغيار الأصلية مكفولة

بعض الشركات المصنعة لديها موانع صارمة إزاء استخدام قطع غيار السيارات المعاد تعديلها أو العامة غير المخصصة للسيارة من المصنّع، لأن استخدام مثل هذه القطع يمكن أن يلحق أضراراً بالسيارة ويُبطل كفالة الشركة.

وفي حال وقوع أي خطأ، ستوجّب عليك أن تدفع من جيبك كل التكاليف المتكبدة لإصلاح العطل وليس على حساب الشركة. وبالتالي، هذا شيء يجب أن تأخذه في حسبانك قبل شراء أي قطع من غير الشركة المصنعة للمعدات الأصلية.

جودة الأداء

على الرغم من أنك ربما تجد أن قطع الغيار الأصلية وتلك العامة الموجودة في الأسواق قادرة على تقديم نفس النوع من الشكل إلى الوظائف، لكن ليس صحيحا بالضرورة أن القطع العامة هي من نفس تركيبة المصنّع الأصلي للأجزاء.

وفيما يلي 4 جوانب تلقي الضوء على الجودة المنخفضة للأجزاء العامة (غير الأصلية):

1 – في العادة، لا تُصنّع الأجزاء العامة وفقا للمعايير المكافئة الموضوعة لتلك المعتمدة في تصنيع المعدات الأصلية.

2 – ليست قوالب صب القطع المقلدة محفورة على نحو صحيح، مما يؤدي إلى ارتخاء الأجزاء أثناء تركيبها أو خلال الاستخدام لاحقا.

3 – غالبا ما تكون تشبيكات القطع غير متطابقة مع بعضها البعض.

4 – في القطع المقلدة، تُستخدم تقنيات لحام منخفضة قياسيا، مما يؤدي إلى تشققات محتملة ونوعية رديئة لإعداد التجميع بالكامل.

وأكثر من ذلك، من الواقعي اعتبار أن قطع الغيار من المصدر الأصلي متوافقة دائما مع الطرازات القادمة، في حين أن القطع العامة غالبا ما تتعرض لاحتمال أن تصبح قديمة.

كما لا يحصل صانعو الأجزاء العامة على أي تحديثات حول أي تغييرات أساسية يجب إجراؤها على المعدات في حال تبديل قطعة الغيار من حيث التصميم. وإذا لم يتم إخطار صانعي الأجزاء العامة بالمتغيّرات، فكيف تعرف ماذا تفعل؟

قيمة كتيّب الشركة

مع وجود كتيّبات المصنع الأصلي عالية الجودة، مثل دليل خدمة “تويوتا”، لديك الإرشادات المناسبة حول طرق التثبيت والوظائف الخاصة بمعدات سيارتك، بما في ذلك مهمة قطع الغيار وتثبيتها على نحو مثالي، وفي هكذا كتيّب يتم شرح كل شيء بوضوح لشخص تقني يعمل في ورشة بائع قطع غيار المصنّع الأصلي للجهاز. وهذا جانب مهم تفتقر إليه قطع الغيار العامة (أو المقلدة).

القيمة الإجمالية

إن القيمة بالنسبة لقطع الغيار الأصلية تأتي من 3 أمور أساسية، هي: الهندسة المتخصصة، الترقيات (أو التحديثات) التكنولوجية، والتعديلات المخصصة (وفقا لطلب الزبون). وهذه الجوانب هي أهم الأشياء التي لا يستطيع أي مورد آخر للأجزاء العامة تقديمها. فقيمة عملك (البزنس الخاص بك) لا تكمن فقط في تكلفة الأجزاء، بل في الخدمات التي تقدمها لعملائك في مجال السيارات، بما في ذلك استخدام القطع الأصلية.

كما أن مستوى المعلومات والمعرفة بالمنتج الذي يتمتع به موظفو المورّد الأصلي، هو شيء لا يمكنك العثور عليه عند بائعي المنتجات الموازية. أما السبب فيرجع إلى أن مورد قطع الغيار العامة لا يمتلك ببساطة تقنيات تصنيع قطع غيار أصلية من المصنّع الأصلي للجهاز. وثمة طريقة أخرى للنظر إلى القيمة والحصول عليها هي من خلال التكلفة الإجمالية.

فللتعرف على قيمة عملك، لا بد من أن تقارن التكلفة الحقيقية بالمخاطر التي ينطوي عليها التركيب وتأثير الأداء الذي ستحدثه قطع الغيار غير المصنّعة للمعدات الأصلية على المركبة بأكملها وحركيتها وسلاسة وظائفها.

توافر القطع عند الحاجة

عندما يتعلق الأمر بالتوافر، فإن الأولوية للقطع الأصلية لا للمقلدة أو العامة. وأحد الأسباب الواضحة لقلة توافر الأجزاء العامة هو أن موردي هذه الأجزاء يحتاجون إلى تلبية احتياجات بالعديد من العلامات التجارية المختلفة في وقت واحد، فيما دائما ما يجتهد موردو مصنعي المعدات الأصلية للاهتمام بحالة الطلب والعرض لمكونات مخزونهم الذي يُعد جانبا مهما لتشغيل أجهزتهم التي باعوها للزبائن.

ولا شك في أنّ بائعي قطع غيار المصنّعين الأصليين يحرصون دائما على توافر المكونات المهمة لتشغيل أجهزتهم في الأسواق، وهم يعتبرون أن الاحتفاظ بمخزون معقول لحالات الطوارئ يجب أن يبقى متاحا بسهولة أثناء أي إغلاق غير مخطط له أو أي حدث آخر يشك حالة طوارئ غير متوقعة.

يمكنكم متابعة المزيد من أخبار و تحليلات عن أرض الصومال اليوم عبر موقع أفريقيا برس