نجوم العربِ في أوروبا (2): تحديات وطموحات

2
نجوم العربِ في أوروبا (2): تحديات وطموحات
نجوم العربِ في أوروبا (2): تحديات وطموحات

أفريقيا برس – أرض الصومال. نواصل الحديث في الجزء الثاني من سلسلة تحديات وطموحات النجوم العرب في الدوريات الأوروبية الخمسة الكبرى، حيث سنقوم بالتركيز على عدد من المواهب في الدوري الإنكليزي الممتاز، ممن تتوقع الجماهير الرياضية تألقهم في الموسم الجديد، وعلى رأسهم، حكيم زياش مع تشلسي، والجزائري سعيد بن رحمة، ونايف أكرد مع وستهام يونايتد، بالإضافة إلى التونسي إلياس السخيري والمصري عمر مرموش ونصير مزراوي ورامي بن سبعيني في “البوندسليغا”.

نبدأ مع النجم المغربي حكيم زياش، جناح نادي تشلسي، الذي يطمح إلى أخذ الثقة مرة أخرى، من قبل مدربه توماس توخيل، الذي قام بإجلاسه في الموسم الماضي على مقاعد البدلاء في العديد من المواجهات المهمة، وخاصة في دوري أبطال أوروبا.

لكن النجم المغربي يريد أخذ دوره الحقيقي مع تشلسي، عبر اللعب في جميع المواجهات بالدوري الإنكليزي، بالإضافة إلى أخذ فرصة أكبر في أبطال أوروبا. صحيح أن توماس توخيل كان يريد إخراج حكيم زياش من حساباته، لكن النجم المغربي واصل مسيرته، وبالتالي فإنه يستحق فرصته الكبيرة.

أما نجما وستهام يونايتد، سعيد بن رحمة، ونايف أكرد، فإنهما يريدان خطف الأضواء وبقوة. سعيد بن رحمة استطاع كسب ود جماهير وستهام يونايتد في الموسم الماضي، عبر تمريراته السحرية، وتفاعله الكبير مع المشجعين دائماً، لكن الموسم الجديد سيكون بمثابة التحدي لنجم منتخب الجزائر، الذي يعلم أنها ستكون فرصته الأخيرة، لا سيما مع المشاكل التي عاشها مع المدرب ديفيد مويس في الموسم الماضي.

ويدرك سعيد بن رحمة أن الأنظار ستكون متجهة صوبه بشكل مباشر، في منافسات الدوري الإنكليزي الممتاز، لكن دوره سيكون حاسماً مع “المطارق” في دوري المؤتمر الأوروبي. ولا يختلف حال المغربي نايف أكرد عن الجزائري سعيد بن رحمة، حيث يريد المدافع الجديد لنادي وستهام، التأقلم مع طريقة اللعب الجديدة، بعدما تعود على أسلوب مختلف في الدوري الفرنسي.

نايف أكرد تعرض لإصابة قوية ستبعده عن الملاعب لعدة أسابيع، إلا أنه يعلم أن دوره سيكون أساسياً مع الفريق في منافسات “البريميرليغ”، بعدما طلبه المدرب ديفيد مويس بالاسم، ما يعني أن المدافع أمام مهمة لن تكون سهلة، خاصة في حال أراد التواجد مع كتيبة “أسود الأطلس” في منافسات كأس العالم 2022 في قطر.

وفي منافسات الدوري الألماني لكرة القدم، تظهر عدة أسماء للنجوم العرب، يتقدمهم المغربي نصير مزراوي، الذي يعقد عليه الجهاز الفني لنادي بايرن ميونخ، الآمال الكبيرة، حتى يقدم أفضل ما لديه، بعدما تألق بشكل كبير مع فريقه السابق أياكس أمستردام.

ويحلم مزراوي بأن يحافظ بايرن ميونخ على لقب الدوري الألماني، وتحقيق رقم قياسي جديد، بالإضافة إلى المساهمة بشكل مباشر في جلب لقب دوري أبطال أوروبا للعملاق “البافاري”. نصير مزراوي استطاع تحقيق حلمه بالانتقال إلى بايرن ميونخ، وهذا ما أكده في أول تصريح رسمي لوسائل الإعلام، لكن هدفه الأبرز، هو التألق مع العملاق “البافاري”، حتى يخوض منافسات كأس العالم في قطر 2022 مع منتخب المغرب، بشكل مريح للغاية ويحجز مقعده في التشكيل الأساسي لأسود الأطلس.

أما النجم التونسي إلياس السخيري، فيطمح إلى مواصلة التألق مع ناديه كولن، الذي أسهم بوصوله في الموسم الماضي إلى منافسات دوري المؤتمر الأوروبي، بعدما حل الفريق في المركز السابع بجدول ترتيب الدوري الألماني بالموسم الماضي.

ويعد السخيري أحد أبرز النجوم العرب في منافسات الدوري الألماني، بفضل تألقه الكبير في جميع المواجهات التي خاضها، بالإضافة إلى تمريراته الحاسمة، وقدرته الكبيرة على دور عملاق في وسط الملعب. إلياس السخيري يدرك جيداً أن التألق في بداية الموسم مع كولن، والحفاظ على لياقته البدنية، سيضمنان له التواجد مع منتخب تونس في كأس العالم 2022 بقطر.

بدوره، يحلم النجم الجزائري، رامي بن سبعيني، بمواصلة مسيرته الرائعة مع ناديه بوروسيا مونشنغلادباخ، رغم الصدمة الكبيرة التي تعرض لها المدافع المتألق في الموسم الماضي، بعدما حل فريقه في المركز العاشر بجدول ترتيب الدوري الألماني، ما يعني عدم مشاركته في البطولات القارية.

ويعد بن سبعيني من أهم الركائز في الخط الدفاعي لنادي بوروسيا مونشنغلادباخ، بفضل إمكانية تواجده بأكثر من مركز، وقدرته على صناعة الفارق، نتيجة امتلاكه موهبة المراوغة، والقدرة على التسديد بقوة من خارج منطقة الجزاء، واللعب برأسه بشكل جيد.

ويأمل بن سبعيني أن يكون موسم 2022/2023 جيداً بالنسبة له، بعدما عاش في عام 2022 خيبة أمل كبيرة، نتيجة فشل منتخب الجزائر بتحقيق نتائج جيدة في كأس أفريقيا، وخروجه من دور المجموعات، وعدم قدرته على المساهمة بتأهل كتيبة جمال بلماضي إلى كأس العالم 2022 في قطر.

ونختم مع النجم المصري، عمر مرموش، الذي أنهى فترة إعارته الموسم الماضي مع شتوتغارت، وعاد لناديه الأصلي فولفسبورغ الألماني، الذي خاض معه المعسكر التحضيري الاستعدادي لموسم 2022/2023، رغم اهتمام عدد من الفرق الأوروبية بخدماته في سوق الانتقالات الصيفية.

عمر مرموش كسب ثقة الجماهير الرياضية المتابعة لمنافسات الدوري الألماني، بعدما لعب دوراً بارزاً في تجنيب شتوتغارت الهبوط إلى منافسات الدرجة الثانية الموسم الماضي، بفضل تألقه في المواجهات الأخيرة من الموسم الماضي، الذي عاش فيه المهاجم المصري أياماً صعبة وقاسية، بعد الفشل بالظفر بلقب كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم، التي أقيمت في الكاميرون، نتيجة الخسارة في المواجهة النهائية أمام السنغال، ثم ضياع التواجد في مونديال قطر 2022، عقب الهزيمة أيضاً أمام منتخب السنغال، الذي شكل كابوساً لـ”الفراعنة”.

يمكنكم متابعة المزيد من أخبار و تحليلات عن أرض الصومال اليوم عبر موقع أفريقيا برس