“بتكوين وأخواتها” تواجه تحديات تشريعية وعملية

9
"بتكوين وأخواتها" تواجه تحديات تشريعية وعملية

أفريقيا برس – مصر. تضاعف عدد البلدان التي حظرت العملات الرقمية بشكل كامل أو ضمني أكثر من الضعف منذ عام 2018، عندما نشرت المنظمة لأول مرة تقريرًا حول هذا الموضوع، وفقًا لتقرير موجز لعام 2021 صادر عن مكتبة القانون في الكونغرس في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

وحظرت مصر والعراق وقطر وعمان والمغرب والجزائر وتونس وبنغلاديش والصين جميع العملات المشفرة، وحظرت 42 دولة أخرى، بما في ذلك الجزائر والبحرين وبوليفيا، العملات الرقمية ضمنيًا من خلال وضع قيود على صلاحية المصارف على تداول العملات المشفرة أو حظر عمليات تبادل العملات المشفرة، وفقًا للتقرير نفسه.

نشاطات مشبوهة وقلق حكومي

وقالت بعض الحكومات التي حظرت العملات المشفرة إن “العملات المشفرة تُستخدم لتحويل الأموال إلى مصادر غير قانونية”. وبررت موقفها بأن “صعود العملة المشفرة يمكن أن يزعزع استقرار أنظمتها المالية”. وعلى الرغم من عدم تحرك جميع الحكومات لحظر العملات الرقمية، ولكن في نفس الوقت يسعى الكثير منهم لتنظيم التعامل بها، بما في ذلك الولايات المتحدة.

العملات الرقمية تحت المجهر الأمريكي

وأطلق غاري غينسلر، رئيس لجنة الأوراق المالية والبورصات في الولايات المتحدة، على العملات الرقمية اسم “الغرب المتوحش”، وقال إنه “يريد فرض المزيد من القيود القانونية على العملات الرقمية، واستحدث غينسلر منصب مستشار أول متخصص في شؤون العملات المشفرة الأسبوع الماضي.

الصين تطرح “بديلا محليا”

وحظرت الصين العملات المشفرة بالتدريج، أولاً، حظرت الدولة المؤسسات المالية الرسمية من الدخول في أي معاملات تشفير في مايو/ أيار الماضي. وتلا ذلك حظرها جميع عمليات تعدين العملات الرقمية المحلية في يونيو/حزيران، وفي النهاية حجبت العملات المشفرة تمامًا في سبتمبر/ أيلول 2021.

وكان الاقتصاد الصيني (ثاني أكبر اقتصاد في العالم)، رائدًا في تعدين العملات المشفرة، وتسببت إجراءات الحكومة المقيدة للعملات المشفرة في عمليات بيع كبيرة قبل استقرار أسعار الصرف.

وقالت الحكومة الصينية إنها “قلقة بشكل خاص من تأثير تعدين العملات الرقمية على البيئة والأشخاص الذين يستخدمون العملات الرقمية في عمليات الاحتيال وتبييض الأموال”. وتدفع الدولة الآن باتجاه إطلاق عملتها الرقمية الخاصة باليوان، وتحاول جعلها متاحة على نطاق أوسع للمستهلكين، فهي عمليا قامت “بتوطين” العملات الرقمية.

تعدين البتكوين “عبء كهربائي ثقيل”

وفي الآونة الأخيرة ، تمر عملة البتكوين بالفعل بأوقات عصيبة، وسعرها يضرب الأرقام القياسية مرة أخرى، ومع ذلك، في المستقبل القريب، قد تواجه العملة المشفرة الأكثر شهرة ونظائرها مشاكل أكبر، بعد الحظر الكامل على عملات البتكوين في الصين، حيث بدأ التعدين تدريجياً يحظر من قبل البلدان والمناطق التي هاجرت إليها العديد من “منشآت التعدين”.

وفي البداية، أصبحت دول مثل، كازاخستان وإيران ومنطقة كوسوفو وأبخازيا ملاذاً للمعدنين. ولكن في الأشهر الأخيرة ، بدأت تظهر هنا أيضًا مشاكل خطيرة لأولئك الذين يرغبون في استخراج العملات المشفرة. حيث أدت عملية تعدين العملات الرقمية إلى انقطاع التيار الكهربائي في جميع أنحاء هذه الدول، من طهران إلى ألما آتا، وتعتزم السلطات المحلية محاربة هذا بكل الوسائل المتاحة.

وحتى وقت قريب، كانت كازاخستان واحدة من أكثر الأماكن جاذبية للمعدنين، وفي الخريف الماضي، وجدت دراسة أجرتها جامعة كامبريدج أن “الدولة مسؤولة عن 22% من جميع عمليات تعدين العملات المشفرة، بعدما التجأ لها المعدنون الصينيون بعد حظر بلادهم للعملة المشفرة رسميا، حيث شكل القرب الجغرافي للبلد عاملا مشجعًا.

وتضررت مدن إيرانية من انقطاع التيار الكهربائي في مايو/أيار، نظرًا للحمل الزائد على محطات الطاقة، وفرضت طهران حظراً لمدة أربعة أشهر على تعدين البتكوين، وقيودًا جديدة اعتبارًا من 28 ديسمبر/ كانون الأول. ووفقًا للتقديرات الرسمية، يمثل التعدين 3-4% من إجمالي الحمل على شبكات الطاقة الإيرانية، ويستمر الحظر حتى منتصف مارس/ آذار.

وأصبحت كوسوفو ملاذًا للمعدنين (الذين يقومون بتعدين العملات الرقمية) بفضل الكهرباء الرخيصة نسبيًا التي توفرها محطات الطاقة المحلية التي تعمل بالفحم، ومع ذلك، يتعين على كوسوفو الآن استيراد الغاز الطبيعي، حيث تستورد 40% من الكهرباء من الخارج، وفي 31 ديسمبر/كانون الأول 2021، أعلنوا “حظرًا على إنتاج العملات المشفرة في جميع أنحاء الإقليم”، ويتفاقم الوضع بسبب حقيقة أن معظم عمال المناجم يختارون عدم دفع تكاليف الكهرباء باستخدام التوصيلات غير القانونية. وعلى الرغم من ذلك، تتجه العديد من الدول إلى تشريع التعامل بالبتكوين، حتى أن بعضها يستعمل البتكوين كاحتياطي للبنك المركزي، كالسلفادور.

يمكنكم متابعة المزيد من أخبار و تحليلات عن مصر اليوم عبر موقع أفريقيا برس

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع إفريقيا برس وإنما تعبر عن رأي أصحابها

Please enter your comment!
Please enter your name here