تقنين أوضاع وثأر.. كيف تغير وضع الأقباط خلال 7 سنوات من حكم السيسي؟

4
تقنين أوضاع وثأر.. كيف تغير وضع الأقباط خلال 7 سنوات من حكم السيسي؟
تقنين أوضاع وثأر.. كيف تغير وضع الأقباط خلال 7 سنوات من حكم السيسي؟

أفريقيا برسمصر. 7 سنوات مرت على حكم الرئيس عبد الفتاح السيسي، شهدت العديد من الإنجازات والنجاحات، لعل من أبرزها توطيد علاقة الأقباط بالدولة وكسب احترام ومحبة الشعب القبطي وعلى رأسه قداسة البابا تواضروس الثاني ممثلاً للكنيسة القبطية الأرثوذكسية، والدكتور القس أندريه زكي رئيس الطائفة الإنجيلية، والبطريرك إبراهيم إسحق، بطريرك الأقباط الكاثوليك.

وشهدت السنوات السبع تغيرات جذرية في شكل علاقة الرئيس بالكنيسة والأقباط، وهو الأمر الذي ظهر جليًا في زيارته للكاتدرائية خلال قداسات أعياد الميلاد بشكل سنوي، كأول رئيس مصري يستن هذه السنة، ودوره في ترميم الكنائس التي أحرقها ودمرها الإخوان وبناء كنائس جديدة داخل المدن الجديدة.. ويستعرض مصراوي في التقرير التالي أبرز جهود الرئيس لدعم الكنيسة والأقباط على النحو التالي:

1- عقب وصول الرئيس إلى الحكم في 2014.. وعد الأقباط بحمايتهم وإعطائهم جميع الحقوق وإصلاح ما أفسده الإرهاب من كنائس ودور عبادة.

2- حرص الرئيس السيسي على زيارة الكاتدرائية خلال أعياد الميلاد من كل عام- كأول رئيس مصري يستن هذه السنة- ووجه العديد من الرسائل للأقباط ومن بينها: “في عام 2016، قال الرئيس: وعدتكم وأرجو تقبل التأخير فى ترميم الكنائس.. وتأخرنا عليكم في ترميم وإصلاح ما حرق من كنائس خلال عام 2013، وخلال هذا العام سيتم إصلاح كل ذلك، وأرجو أن تقبلوا اعتذارنا عما حدث”.

وفي 2017 قال الرئيس: مصر لن تسمح لأحد أن يؤثر على وحدتها الوطنية.. ولا أحب لفظ فتنة طائفية لأننا واحد وهنفضل واحد.. وفي 2018 قال: البلد دي بلدنا كلنا ومحدش ليه زيادة أو نقص، و طول ما إحنا مع بعض محدش يقدر يعمل فينا حاجة”.

3- في 2016، صدر القانون رقم 80 لسنة 2016 بشأن بناء وترميم الكنائس بعد موافقة مجلس النواب عليه، وبموجبه وصل عدد الكنائس التي تم توفيق أوضاعها إلى بلغ عدد الكنائس والمبانى التى تمت الموافقة على توفيق أوضاعها منذ بدء عمل اللجنة وحتى شهر أبريل الماضي إلى 1882 كنيسة ومبنى تابعًا مقسمة ما بين 1077 كنيسة و805 مبنى.

4- تم ترميم كافة الكنائس التي أحرقها الإخوان عقب ثورة 30 يونيو، ويبلغ عددها نحو 65 كنيسة دمرها الإخوان في أعقاب فض اعتصامي رابعة والنهضة.

5- حرص الرئيس على إنشاء أكبر كاتدرائية في الشرق الأوسط وهي كاتدرائية ميلاد المسيح بالعاصمة الإدارية على مساحة ١٥ فدانا، أى ما يعادل ٦٣ ألف متر مربع، وتم افتتاح المشروع بيد الرئيس السيسي في مطلع عام 2018 مع الاحتفال بعيد الميلاد، حيث أقيم فيها أول قداس لعيد الميلاد برئاسة البابا تواضروس.

6- كذلك وجّه الرئيس عبدالفتاح السيسى، بتحمل الدولة تكلفة إنشاء كنائس للطوائف المسيحية في المدن الجديدة، إلى جانب المساجد والمدارس والحضانات.

7- قام الرئيس عبدالفتاح السيسى بالثأر لدماء أبنائه من شهداء ليبيا الأقباط، وأمر بشن ضربات جوية ضد معاقل تنظيم داعش داخل الأراضى الليبية، رداً على قتل عصابات التنظيم الإرهابى 21 مصرياً فى سرت عام 2015. كما نجحت جهود الدولة في استعادة رفات الشهداء ووضعها ضمن كنيستهم بقرية العور بالمنيا. هذا فضلا عن إصراره على تعزية الكنيسة وتعويض أهالى الضحايا على المستويين المادى والمعنوى، وبناء كنيسة بأسماء الشهداء

8- أصدر الرئيس القرارين رقم 80 و81 لسنة 2021 بتشكيل هيئتي أوقاف الكنيستين الإنجيلية والكاثوليكية.

9- حرص الرئيس فى أكثر من موقف على التأكيد على الدخول بمصر في عهد جديد من المواطنة والمساواة.

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع إفريقيا برس وإنما تعبر عن رأي أصحابها

Please enter your comment!
Please enter your name here