نقابة الصحافة في مصر تحذر من سيناريو التهجير القسري للفلسطينيين

5
نقابة الصحافة في مصر تحذر من سيناريو التهجير القسري للفلسطينيين
نقابة الصحافة في مصر تحذر من سيناريو التهجير القسري للفلسطينيين

أفريقيا برس – مصر. حذّرت نقابة الصحافيين المصريين، اليوم الأربعاء، من عودة سيناريو التهجير القسري للشعب الفلسطيني إلى التداول بعد شهرين من العدوان المستمر على غزة.

وأدانت النقابة، في بيان لها، بأشد العبارات “تصاعد الهجمة الوحشية لجيش الاحتلال الصهيوني ضد الشعب الفلسطيني في قطاع غزة والضفة الغربية، وزيادة وتيرة القصف الهمجي ضد المدنيين العزل بعد استئناف العدوان، ما أدى إلى ارتقاء أكثر من 16 ألف شهيد وإصابة أكثر من 43 ألفاً، في 1550 مجزرة منذ بدء الحرب الوحشية، من بينهم 7112 طفلاً و4885 امرأة، كما بلغ عدد المفقودين 7600 شخص، فيما يستمر الدعم الغربي لآلة الحرب الإسرائيلية، الذي وصل إلى حد المشاركة المعلنة في الأعمال الحربية والاستخباراتية”.

وحذرت نقابة الصحافيين من “لجوء جيش الاحتلال خلال الساعات الـ48 الماضية إلى عزل وسط قطاع غزة عن مناطق الجنوب، من خلال العدوان البري ضد المواطنين في خانيونس، ومنع وصول الإمدادات لهم”. وحيّت “صمود الشعب الفلسطيني البطل، وتمسّكه بأراضيه”.

ووجهت التحية لـ”المقاومة الباسلة، وكذلك للفرق الطبية، وفرق الدفاع المدني والصحافيين، الذين يواصلون عملهم في ظل استهداف متعمد هدفه طمس الحقيقة”.

وأكدت النقابة أنّ “ما شهدته الساعات والأيام الأخيرة من مجازر مروعة واستهداف للمدارس والمستشفيات والمناطق السكنية مما تسبب في ارتقاء مئات الشهداء، خاصة في وسط وجنوب قطاع غزة، بالإضافة لتصاعد خطة تجويع الشعب الفلسطيني، والتوسّع في حصاره، وحظر وصول المساعدات الإنسانية حتى إلى مناطق جنوبي القطاع، يكشف عن استمرار المخطط الإسرائيلي، الذي يهدف لتصفية القضية الفلسطينية عبر التهجير القسري للفلسطينيين، وإخلاء قطاع غزة بما يهدد بتوسع حدود النزاع، ونشوب حرب إقليمية”.

وطالبت نقابة الصحافيين المجتمع الدولي بـ”تحمّل مسؤوليته الكاملة عن الدعم المطلق، الذي يمنحه للاحتلال، وحذرت النقابة دول العالم الحر، والمنظمات الدولية، والعالمية من وقوع كارثة إنسانية ضد المدنيين”.

وشدّدت على أنّ “الجرائم المتواصلة ضد الصحافيين وناقلي الحقيقة في فلسطين هي واحدة من الجرائم الأكثر وحشية ضد الصحافة في التاريخ الحديث، حيث تجاوز شهداء الصحافة الفلسطينية خلال 60 يوماً من العدوان الصهيوني على غزة، عدد الصحافيين الذين قتلوا خلال الحرب العالمية الثانية التي استمرت ستّ سنوات”.

وأدانت “تواصل استهداف الصحافيين والعاملين في الإعلام وأسرهم، ما أسفر حتى الآن عن ارتقاء أكثر من 80 شهيداً، من بينهم 4 زملاء استهدفوا عقب انتهاء الهدنة”.

وأكدت النقابة “انضمامها إلى خطوة الاتحاد الدولي للصحافيين لرفع قضية جديدة لمحاسبة مجرمي الحرب الصهاينة على الجرائم المرتكبة ضد الصحافيين خلال العدوان على غزة أمام المحكمة الجنائية الدولية لتضاف إلى قضيتين أخريين قدمتا سابقاً”.

ودعت نقابة الصحافيين “كل المنظمات الدولية ودول العالم الحر للتحرك الفوري لوقف هذه الحرب الوحشية ضد الشعب الفلسطيني، وضمان تدفق المساعدات لهم في مواجهة الحصار، الذي تفرضه آلة الحرب الصهيونية الوحشية”.

كذلك، جدّدت النقابة “دعوتها للأنظمة العربية لقطع العلاقات مع العدو الصهيوني، وسحب الدول العربية، التي تربطها اتفاقيات وعلاقات دبلوماسية بالكيان الصهيوني سفراءها فوراً، وطرد سفراء دولة الاحتلال”. ودعت إلى “مراجعة جميع الاتفاقيات مع العدو الصهيوني، واتخاذ كل الإجراءات اللازمة لملاحقة رئيس وزراء دولة الاحتلال، ومسؤولي جيش الاحتلال بوصفهم مجرمي حرب، ومحاكمتهم على المذابح المروِّعة في قطاع غزة وسائر الأراضي الفلسطينية”.

يمكنكم متابعة المزيد من أخبار و تحليلات عن مصر اليوم عبر موقع أفريقيا برس

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع إفريقيا برس وإنما تعبر عن رأي أصحابها

Please enter your comment!
Please enter your name here