جدران ناطقة… رسومات الحاضر والماضي ضد السياسة | ألبوم الصور

5
جدران ناطقة... رسومات الحاضر والماضي ضد السياسة | ألبوم الصور
جدران ناطقة... رسومات الحاضر والماضي ضد السياسة | ألبوم الصور

أفريقيا برس – ليبيا. بين الماضي والحاضر هناك تاريخ طويل من الحروب التي لم تهدأ في أنحاء العالم، وأيضاً مسيرة طويلة للناشطين الذين يرفضونها تحت أي ظرف، وكذلك شهادات نقلتها جدران على مرّ الأيام، والتي اندثر بعضها أو لا يزال موجوداً لكن لقطات عدسات الكاميرات حفظتها، وبقيت بصمة سلبية للسياسة التي لا تراعي الإنسانية.

في أوكرانيا التي تعيش حالياً وسط تهديدات الغزو الروسي لأجزاء جديدة من أراضيها، بعدما ضمت موسكو شبه جزيرة القرم إلى سلطتها عام 2014، تعرض الجدران رسومات غرافيتي كثيرة تظهر النزعة القومية المتنامية لدى الشعب، وبينها بالدرجة الأولى لخريطة البلاد الموحدة، وأخرى تظهر رموزاً في تاريخ البلاد وحضارته وثقافته. كما تتضمن الرسومات شخصيات غربية تواكب تطلع الأوكرانيين إلى القومية الأوروبية المنشودة منذ سنوات، على غرار التقارب مع الولايات المتحدة، وحلم التحرر الكامل من الجارة القوية روسيا.

في المقابل، تتعدد رسومات الغرافيتي في القرم نفسها، والتي تظهر الولاء الكامل لسيادة روسيا عليها، وفي مقدمها صور الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وفي مسار الحروب المندلعة، تلتقي أفكار فنانين منذ سنوات على رفض حرب اليمن التي جلبت مآسي كبيرة للشعب. وقبلها ترك آخرون بصماتهم على جدران مدينة حلب السورية للدعوة إلى السلام المفقود. ولا بدّ من وقفة أمام الرسوم المؤثرة التي تتداخل مع بقايا المنازل والمباني المدمرة في غزة، وحروب ليبيا وأفغانستان…

يمكنكم متابعة المزيد من أخبار و تحليلات عن ليبيا اليوم عبر موقع أفريقيا برس

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here