هل يمكن للملكية الدستورية أن تنقذ ليبيا من الفوضى؟

2
هل يمكن للملكية الدستورية أن تنقذ ليبيا من الفوضى؟
هل يمكن للملكية الدستورية أن تنقذ ليبيا من الفوضى؟

أفريقيا برسليبيا. سلّط مقال نشرته مجلة “ناشيونال إنترست” الأمريكية، لشلومو رويتر جيسنر، الرئيس والمؤسس المشارك لمنتدى كامبريدج للشرق الأوسط وشمال أفريقيا، الضوء على الملف الليبي، ورأى أن دستور 1951 يمثل مخرجا ملائما للأزمة المعقدة.

وتاليا ترجمة للمقال:

في بعض الأحيان يجب على المرء أن ينظر إلى الماضي من أجل أن يجد الطريق الصحيحة للمضي قدمًا. فهل يكون النظام الملكي الغراء الذي تحتاجه ليبيا الممزقة. قدم دستور 1951 في ليبيا حريات سياسية واجتماعية واسعة لشعبها، وفي أجزاء منه كان متفوقا عما كان موجودا في أوروبا الغربية. فالمادة 11 مثلا تتضمن سيادة القانون، والمادة 21 حرية الرأي، والمادة 23 حرية الصحافة. وكان النظام البرلماني قائمًا على حق الاقتراع العام للبالغين، في وقت لم تكن فيه سويسرا – تلك المنارة الليبرالية في قلب أوروبا – تسمح للنساء بالتصويت في الانتخابات الفيدرالية.

لسوء الحظ، تم اعتماد “الكتاب الأخضر” للعقيد معمر القذافي، والمكون من 82 صفحة، ونُشر المجلد الأول منه في عام 1975، بديلا عن ذلك الدستور. وركز الكتاب الجديد على عبادة الشخص التي كانت ضارة جدا بالحقوق والحريات في ليبيا، وخضع الطلاب لساعات لا حصر لها من المحاضرات حول نظرياته.

مما لا يثير الدهشة، عندما بدأت انتفاضة 2011 ضد القذافي، أن يكون مركز تلاوة ودراسة الكتاب الأخضر من أوائل المباني التي تعرضت للهجوم في بنغازي، حيث تناثرت النسخ المحترقة في الشوارع.

عقد من الخلاف

منذ اضطرابات عام 2011، تمزقت ليبيا بسبب الصراع الداخلي ، وهو أمر ليس بمستغرب في مجتمع منقسم إلى عدد كبير من القبائل الرئيسية والفرعية. وعايش البلد العديد من الحكومات منذ عام 2011.

ومع اقتراب موعد الانتخابات الوطنية في 24 ديسمبر، لا يزال الوضع السياسي هشًا. إذ سيتعين قبل ذلك الحين، على حكومة الوحدة الوطنية والمجلس الرئاسي المكون من ثلاثة أعضاء أن يُحلّوا سلميًا، وهو أمر صعب المراس في بلد عسكري ومليء بالأسلحة مثل ليبيا اليوم. ففي الشهر الماضي، اقتحم مسلحون فندقًا في طرابلس يستخدمه مجلس الرئاسة كمقر؛ ومع أن أحدا لم يصب بأذى، فإن الحادث يشكل دليلا لإظهار تقلب الوضع.

السياسة كما الطبيعة تمقت الفراغ

ليبيا اليوم هي واحدة من أكثر الدول فسادًا في العالم (في مرتبة تفوق بعض أسوأ دول العالم الفاشلة، بما في ذلك اليمن وسوريا وفنزويلا)، وهي واحدة من أسوأ الدول التي يمكن ممارسة الأعمال فيها (وهذا ربما يكون أحد أشدّ مخاوف ليبيا إلحاحًا)، ومما لا يثير الدهشة، أنها أحد أقل البلدان حرية (مرتبة أسوأ من اليمن في مؤشر فريدوم هاوس الأخير). فمنذ عام 2011، شقت طريقها بثبات في مؤشر الدول الهشة. ويبدو جليا الآن أن ما تحتاجه ليبيا – والليبيون – هو شيء قد يكون شخصا – زعيما، أو حكومة تلتفّ حوله.

دستور عام 1951 هو ذلك بالضبط

بينما تظاهر القذافي بأن ليبيا دولة عربية إسلامية متجانسة، متجاهلاً الاختلافات العرقية واللغوية والدينية المهمة على حساب الجميع، تمتع دستور عام 1951 ونظام الحكم الذي نص عليه – ملكية وراثية بنظام حكم تمثيلي – دعم واسع، ويستمر في القيام بذلك حتى يومنا هذا.

التكنوقراطية – كما ينص دستور عام 1951 – هي شكل من أشكال الحكم في كثير من الأحيان، ومع ذلك فهي بالتأكيد لها مكانها، لا سيما في أوقات الأزمات. شاهد تعيين ماريو دراجي رئيسًا للوزراء الإيطالي في فبراير، على سبيل المثال، والذي كان حاسمًا في استقرار النظام السياسي الذي كان يترنح على حافة الهاوية.

يتضح هذا من خلال الدعم الاسمي لاستعادة دستور 1951 والنظام الملكي بين مزيج عريض من الليبيين. من المشجع أن أولئك الذين يناضلون من أجل “عودة الشرعية الدستورية” كانوا حركات شعبية حقيقية. يتقبل زعماء القبائل والسياسيون أيضًا فكرة إعادة تأسيس ملكية دستورية.

دعا محمد عبد العزيز، وزير الخارجية من 2013 إلى 2014، إلى حكم ملك رمزي – كما هو الحال في بلجيكا وبريطانيا وإسبانيا – متعهّدًا “بأخذ الأمر على عاتقه” للضغط من أجل عودة النظام الملكي. بعيدًا عن أن يكون، كما جادل البعض، خيارًا سياسيًا غير قابل للتطبيق، كان عبد العزيز محقًا في القول بأن عودة النظام الملكي هي أفضل حل لاستعادة الأمن والاستقرار في بلاده.

كان النظام الملكي بمثابة رمز للوحدة، مدعومًا بشعبية الملك إدريس وعائلة السنوسي. يمكن أن تفعل ذلك مرة أخرى اليوم. جادل ويليام إتش لويس، المتخصص في شؤون المنطقة، بأن الأولوية السياسية لـ “إدريس” كانت حتمية بسبب قبوله بين معظم الفصائل السياسية الليبية والجماعات المتنافسة كمرشح وسط، وشخصية سياسية دون أي محاور خاصة.

توفي إدريس عام 1983. توفي ابن أخيه وولي العهد، حسن السنوسي، متأثراً بنوبة قلبية بعد تسع سنوات في لندن عن عمر يناهز الخامسة والستين. قبل وفاته، عيّن حسن محمد، نجله الثاني، رئيسًا للبيت الملكي في ليبيا. يعتبره الملكيون الليبيون الوريث الشرعي. في عام 2011، ظهر في البرلمان الأوروبي وأعرب عن تفضيله لاستعادة دستور عام 1951. سيكون هذا هو الخيار الأفضل لليبيا.

بعد أن ظل في المنفى منذ عام 1988، لن يكون لمحمد مصالح خاصة… سيبقى فوق صراع السياسيين الفاسدين والمسببين للانقسام، ليكون نقطة محورية للوحدة الوطنية التي من شأنها أن تتجاوز القبلية والقضايا الدينية.

قد تشجع عودته الليبيين مرة أخرى على التفكير في أنفسهم على أنهم ليبيون قبل أن يفكروا في أنفسهم على أنهم ينتمون إلى مجموعة قبلية معينة. كما حثت صحيفة شمال أفريقيا بوست، الأمم المتحدة أن “تمنح فرصة لملكية دستورية”. النظام الملكي هو مجرد الغراء الذي تحتاجه ليبيا الممزقة. في بعض الأحيان يجب على المرء أن ينظر إلى الماضي من أجل الطريق الصحيح إلى الأمام.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here