إنشاء “منطقة دفاع حساسة”.. مشروع موريتاني يُشدد الخناق على البوليساريو

2

صفعة جديدة تلك التي تلقتها الجبهة الانفصالية، بعد مصادقة الحكومة الموريتانية في اجتماعها يوم الأربعاء الماضي، على مشروع مرسوم يقضي بإنشاء “منطقة دفاع حساسة” شمال البلاد، كرنعا منطقة تماس مع الحدود المغربية، مما سيشدد الخناق على مرتزقة البوليساريو في استغلال الاراضي الموريتانية للعبور الى المنكقة العازلة شرق الجدار الامني المغربي.

وبحسب بيان صادر عن الحكومة في أعقاب الاجتماع، فقد “حدد مشروع المرسوم إحداثيات المعالم البرية التي تجسد حدود هذه المنطقة، التي تقع في الشمال وتعتبر خالية أو غير مأهولة، وقد تشكل أماكن للعبور بالنسبة للإرهابين ومهربي المخدرات وجماعات الجريمة المنظمة”.

وبحسب مصادر موريتانية فإن هذه المنطقة الدفاعية ستنطلق من عين بنتيلي مرورا عبر الحفيرة وبئر مريم وبئر مغرين وصولا إلى الزويرات، وهي المناطق المتاخمة مباشرة للعديد من المواقع التي اعتاد قياديو ومسلحو الجبهة الانفصالية الوصول إليها شرق الجدار الأمني داخل الصحراء.