موريتانيا تنتظر من فرنسا مراجعة وضعها بالمنطقة الحمراء

12

قال الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز إنه ينتظر أن “تتمكن فرنسا من تطوير خريطتها، بشأن وضع موريتانيا بالمنطقة الحمراء”، مضيفا أنه “لا توجد دولة في العالم باستطاعتها ضمان الأمن بنسبة 100%، فذلك مستحيل، وضرب من الخيال”.

ويأتي حديث الرئيس الموريتاني في وقت لا تزال وزارة الشؤون الخارجية الفرنسية تصنف جزءا من موريتانيا ضمن المنطقة الحمراء، كما هو حال مدينة ولاته التاريخية.

وأكد الرئيس الموريتاني في مقابلة مع إذاعة فرنسا الدولية أنه “لم يعد هناك موريتانيون يذهبون نحو مراكز التدريب الإرهابية، كما لم يعودوا يكتتبون”.

وأضاف ولد عبد العزيز أن موريتانيا بذلت خلال السنوات الأخيرة “الكثير من الجهود من أجل تأمين بلدنا، من خلال إعادة تنظيم قواتنا المسلحة، وتدريبها، وجعل الثقة فيها، إضافة إلى خلق وحدات خاصة، قادرة على التحرك بمختلف التراب الوطني، وبالإضافة إلى ذلك، تحركنا ميدانيا، ودخلنا في حوار مع الشباب الضائعين، المجندين للإرهاب، وأعدناهم إلى الجادة”.