معرض لفنانين مغاربة وأمريكيين لاتينيين في مجلس الشيوخ الشيلي

6
معرض لفنانين مغاربة وأمريكيين لاتينيين في مجلس الشيوخ الشيلي
معرض لفنانين مغاربة وأمريكيين لاتينيين في مجلس الشيوخ الشيلي

أفريقيا برسالمغرب. أشادت رئيسة مجلس الشيوخ بالشيلي، خيمينا رينكون غونزاليس، برمزية المعرض الجماعي الذي يجمع، اعتبارا من يوم الثلاثاء، بمقر هذه المؤسسة التشريعية في سانتياغو، فنانين تشكيليين مغاربة وأمريكيين لاتينيين حول موضوع البيئة.

“الأخوة مع البيئة، أنقذوا الكوكب وسكانه” هو شعار هذا المعرض الذي يضم أعمال ثلاثين فنانا تشكيليا من المغرب وأمريكيا اللاتينية يقدمون من خلالها رؤيتهم الإبداعية للدفاع عن الطبيعة.

وأبرزت رينكون غونزاليس أن هذا النوع من المبادرات يمكن من تعزيز أواصر الصداقة والتعاون بين البلدان المحبة للسلام وتهيئة الظروف الجيدة لتوطيد التعاون البرلماني بين المغرب والشيلي.

وينظم هذا المعرض الجماعي من قبل سفارة المغرب في الشيلي والمركز الثقافي محمد السادس لحوار الحضارات في كوكيمبو (شمال). وأعربت سفيرة المملكة، كنزة الغالي، عن سعادتها لاحتضان مجلس الشيوخ الشيلي لهذا المعرض الذي يعكس “انشغالا والتزاما كبيرين تجاه الكوكب وسكانه”.

وأبرزت الدبلوماسية المغربية أن هذا الالتزام هو التزام للمغرب، البلد الذي يعمل من أجل الحفاظ على البيئة على كافة المستويات، والبلد الوحيد في إفريقيا الذي نظم اثنين من مؤتمرات المناخ “كوب”، والذي قام بإنشاء أكبر محطة للطاقة الشمسية والذي يستعد ليصبح أحد أوائل البلدان المصدرة للطاقة الخضراء.

ويضم المعرض الجماعي 46 لوحة لفنانين من المغرب، والشيلي، والمكسيك، وكوبا، وكوستاريكا، والبرازيل، والبيرو، ونيكاراغوا، وبنما. ويوجد ضمن الفنانين التشكيليين الثلاثين الذين يكافحون لإنقاذ الكوكب، أربعة فنانين مغاربة هم عائشة آرجي، وعفيف بناني، ونجاة الباز، وحسن جميل.

وتظهر اللوحات ذات الأحجام المختلفة، التي تبحر بين الاتجاهات التعبيرية والمجازية والانطباعية، كوكبا يطلق صرخة استغاثة لسكانه قبل فوات الأوان. وبعد مجلس الشيوخ، ستعرض هذه اللوحات في مجلس النواب بفالباريسو (وسط)، وجامعة الشيلي، والمركز الثقافي محمد السادس لحوار الحضارات في كوكيمبو، الذي أعيد فتح أبوابه بعد ترميمه.