إسبانيا والمغرب: هناك إشارات أكثر من واعدة

6
وزير الخارجية الإسباني حول العلاقات مع المغرب: هناك إشارات أكثر من واعدة
وزير الخارجية الإسباني حول العلاقات مع المغرب: هناك إشارات أكثر من واعدة

أفريقيا برسالمغرب. في انتظار لقاء مع نظيره المغربي، أبدى وزير الخارجية الإسباني اطمئنانه اتجاه استئناف العلاقات بين البلدين. وقال خوسيه مانويل ألباريس في مقابلة مع صحيفة “إلبايس” هناك “إشارات أكثر من واعدة”.

وفي إشارة منه إلى خطاب الملك محمد السادس، الذي ألقاه في 20 غشت الماضي، والذي تحدث فيه عن العلاقات مع إسبانيا، قال الوزير إن الرئيس سانشيز الذي كان أندلك، في قاعدة توريخون دي أردوز الجوية، مع رئيسة [المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لاين] ورئيس المجلس الأوروبي [شارل ميشيل] استجاب بنفس الروح لإقامة علاقة مبنية على الاحترام والثقة والمصالح المشتركة “. وأضاف “أعتقد أننا نسير على هذا الطريق”.

وحول موعد أول زيارة رسمية له إلى المغرب، بدى الوزير أكثر تحفظا، وقال “بالطبع، أنا مهتم بأول زيارة لي للرباط ولكنني متحمس أكثر للزيارة الثانية أو الثالثة أو الرابعة” وأوضح رئيس الدبلوماسية الإسباني أن الأمر يتعلق ببناء علاقة جديدة على أسس متينة حتى لا تكون الأزمات بين إسبانيا والمغرب دورية ويجب على وزراء الخارجية المتعاقبين مواجهتها.

كما أكد وزير الخارجية الإسباني خلال المقابلة التي أجراها قبل أسبوعين في لا فانغارديا، أن حكومته لم تغير موقفها من قضية الصحراء، مذكرا بأنها “واضحة” وتعمل “في إطار الأمم المتحدة” وقال الباريس “هناك سلسلة من القرارات لمجلس الأمن وتعمل إسبانيا وفق هذه المعايير”.