هؤلاء المرشحون للفوز بكأس أمم إفريقيا

2
هؤلاء المرشحون للفوز بكأس أمم إفريقيا
هؤلاء المرشحون للفوز بكأس أمم إفريقيا

أفريقيا برس – المغرب. كأس أفريقيا للأمم

بن براهم يدير لقاء السنغال الرأس الأخضر

أسندت لجنة التحكيم التابعة للكاف مهمة إدارة لقاء الدور ثمن النهائي من كأس إفريقيا للأمم الجارية بالكاميرون بين المنتخبين السينيغالي وجزر الرأس الأخضر إلى الدولي الجزائري ابن مدينة بجاية لحلو بن براهم ويساعده في مهمته الثنائي فريديريك ايميل من السيشل، ومامادو يحي غادو من النيجر، والغاني دانيال ننيل أيي لاريا حكما رابعا، فيما اختير الحكم الدولي الجزائري عبيد شارف حكما لتقنية الفيديو.

المباراة مقرّرة غدا الثلاثاء بداية من الساعة الخامسة بتوقيت الجزائر. وكان بن براهم قد أدار بامتياز مباراة غانا والغابون في دوري المجموعات حيث لقي الثناء والتشجيع من لجنة التحكيم للكاف التي جددت فيه الثقة، ومنحته الضوء الأخضر للبقاء في المنافسة.

الدولي الكاميروني السابق جوزيف أنطوان بيل:

مباراة الكاميرون الجزائر متكافئة

قال الحارس الدولي الكاميروني السابق جوزيف أنطوان بيل إن مباراة الكاميرون الجزائر المؤهلة إلى مونديال قطر تبدو متكافئة، وقال في تصريحات صحفية بعد عملية القرعة التي جرت أول بالكاميرون: “مواجهة الكاميرون والجزائر ستكون متكافئة باعتبار أن كلاهما يضم لاعبين مميزين. أهم شيء الآن بالنسبة للفريقين، هو تسيير أمور الفريق لما بعد “الكان”. معلوم بأن الجزائر قد أقصيت في

دور المجموعات بينما يواصل المنتخب الكاميروني مشواره في الموعد القاري”. وأضاف الدولي الكاميروني السابق: “أعتقد بأن كل الأمور محتملة إلى غاية شهر مارس. تحضير هذه المواجهة المزدوجة ستكون في غاية الأهمية بالنسبة للتشكيلتين وحظوظ الكل متكافئة، سنشاهد مقابلتين مميزتين بحضور أسماء كبيرة على غرار النجم رياض محرز. أظن بأن الجزائر ستظهر بوجه مغاير عن كأس أمم إفريقيا وحتما ستطمح لتصحيح الأخطاء وقطع تأشيرة المونديال”.

رعب في معسكر المغرب بسبب حكيمي وبونو

أثار الثنائي الأهم في صفوف المنتخب المغربي، حارس المرمى ياسين بونو وأشرف حكيمي المخاوف قبل أيام قليلة من المواجهة المرتقبة للأسود ضد مالاوي. ويلعب المنتخب المغربي ضد مالاوي في الدور ثمن النهائي من كأس أمم إفريقيا الجارية في الكاميرون. وغاب بونو وحكيمي عن تدريبات منتخب المغرب، لينضموا بذلك إلى زميلهم فيصل فجر، بينما لم يكشف الجهاز الفني حتى الآن عن سبب غياب هذا الثنائي. وكان بونو قد غادر الحصة التدريبية يوم الجمعة، بعدما وضع قطع الثلج على ساقه، قبل أن تنفي مصادر لكووورة أن يكون مصابا. ويخشى الجمهور المغربي غياب هذا الثنائي عن مباراة مالاوي لأهميته القصوى داخل التشكيل وتحديدا في الخط الخلفي.

فتوح يعود لمران منتخب مصر

أدى المنتخب المصري تدريبه استعدادا للقاء كوت ديفوار في الموعد نفسه، الأربعاء المقبل، في دور الـ 16 لبطولة الأمم الإفريقية. وشارك الظهير الأيسر أحمد فتوح في التدريبات الجماعية، بعد انتهاء فترة تأهيله. وتعرض فتوح لإصابة بشد في الساق خلال مباراة المنتخب المصري أمام نيجيريا، بالجولة الأولى لمرحلة المجموعات. فيما بدأ محمود حمدي “الونش”، فترة تأهيله، بعد أن أنهى العلاج الطبيعي، إثر إصابته في لقاء غينيا بيساو، بشد في العضلة الأمامية.

وعقد الجهاز الفني للمنتخب المصري بقيادة كارلوس كيروش، اجتماعا مع اللاعبين، تناول فيه برنامج الإعداد للقاء كوت ديفوار، وأهمية المباراة بعد التحول إلى الأدوار الإقصائية.

أفشة: لم أخطئ في حق صلاح.. ولن أعاتب كيروش

أكد محمد مجدي “أفشة”، نجم النادي الأهلي، أن الجهاز الفني لمنتخب مصر بقيادة البرتغالي كارلوس كيروش، لم يتواصل معه بعد استبعاده من بطولة كأس الأمم الإفريقية.

وقال أفشة إنه كان حزينا بسبب استبعاده ولكنه يتمنى التوفيق لمنتخب مصر، موضحا أنه لن يعاتب كيروش على هذا القرار لأنه صاحب القرار. وأشار إلى أنه يحترم الانتقادات الموجهة له ولكنه يرد داخل الملعب، مؤكدا أن البعض تحدث عن عدم تسجيله الأهداف في الفرق الكبرى رغم أنه سبق وهز شباك الزمالك والوداد المغربي. وأضاف صاحب الـ 25 عامًا: “الزمالك في رأيي أحسن فريق في قارة أفريقيا، ولكن الأهلي يبقى في منطقة أخرى وبعيدا عن هذا التقييم”. وزاد: “لا أستطيع تقييم عبد الله السعيد لأن ذلك ليس مقبولا أن يقيم كل لاعب زميله، وصداقة السعيد بمحمد صلاح ليست سببا في انضمام السعيد للمنتخب كما يتردد”. وأكد نجم النادي الأهلي، أن صلاح ليس سبب استبعاده من منتخب مصر، موضحا أنه لعب مع صلاح وصنع له هدفا واحتفلا سويا والعلاقة بينهما جيدة. وواصل: “لم أخطئ في حق صلاح، أنا لا أقيم أي زميل من الأساس ولكن صلاح يتطور ويتعب ووصل لمرحلة ليس من السهل أن يصل لها لاعب آخر”.

وأشار إلى أن تصريحه بأن صلاح ليس لاعبا موهوبا ليس خطأ في حق نجم ليفربول بل بالعكس فهذا الأمر يرتبط بأن صلاح اجتهد وحارب للوصول لهذه المرحلة رغم أنه لم يملك الموهبة. وقال أفشة: “لا أحب الحديث عن هذه النقطة لأنني لم أتحدث بشكل سيء عن محمد صلاح ولكن البعض يحاول إثارة مثل هذه الأمور”. وعن ظهوره بالجلباب في مران الأهلي، أكد لاعب الفريق الأحمر أن الأمر جاء لارتباطه بأداء صلاة الجمعة بعد المران مباشرة.

صلاح وماني “دكة” في التشكيل المثالي لمجموعات أمم إفريقيا

أعلن الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، التشكيل المثالي لمرحلة المجموعات بكأس الأمم الإفريقية بالكاميرون. وتواجد صلاح نجم منتخب مصر وليفربول الإنجليزي على مقاعد البدلاء في التشكيل المثالي، الذي جاء كالتالي: محمد الشناوي “مصر” كونان “كوت ديفوار” – أحمد حجازي “مصر” – إيكونج “نيجيريا” – أشرف حكيمي “المغرب” بارو “جامبيا” – بيسوما “مالي” – نابي كيتا “غينيا” موسيس “نيجيريا” – أبو بكر “الكاميرون” – بوفال “المغرب”.

وجاءت دكة البدلاء للتشكيل المثالي كالتالي:

أندريه أونانا “الكاميرون” – إيبان سالفادور “غينيا الاستوائية” – علي معلول “تونس” – عبده دياللو “السنغال” – ويلفريد نديدي “نيجيريا” – ماساديو حيدرا “مالي” – كارل توكو “الكاميرون” – ندوهو تولو “الكاميرون” – كانجا “الجابون” – أمادو دياوارا ” غينيا” – محمد صلاح “مصر” – ساديو ماني “السنغال”.

ماذا قدمت مصر تحت القيادة الأجنبية أمام كوت ديفوار؟

ضرب منتخب مصر موعدًا مع كوت ديفوار الأربعاء المقبل في مدينة دوالا الكاميرونية، ضمن دور الـ 16 من كأس الأمم الإفريقية. وتعد هذه المواجهة الأولى، التي يقود فيها مدرب أجنبي (البرتغالي كارلوس كيروش) الفراعنة أمام الأفيال، منذ 19 عامًا، وتحديدًا يوم 20 جوان 2003، حيث كان يدرب منتخب مصر الإيطالي ماركو تارديلي. وكانت تلك المباراة ضمن تصفيات كأس العالم 2006، وخسرتها مصر (2-1). وكانت بداية مواجهات الفراعنة مع كوت ديفوار، تحت قيادة فنية أجنبية، في النسخة التاسعة من كأس أمم إفريقيا، التي أقيمت بمصر عام 1974.

وحينها فاز أصحاب الأرض ضمن الدور الأول بهدفين دون رد، سجلهما حسن الشاذلي وعلي خليل، وكان يقود المنتخب المصري المدرب الألماني، ديتمار كرامر. وتكرر الصدام في الدور الأول لنسخة 1984، التي أقيمت في كوت ديفوار، ونجح منتخب مصر بقيادة الألماني كارل هيدرجوت في الفوز مجددا (2-1). وأحرز هدفي الفراعنة وقتها طاهر أبو زيد، وسجل باسكال ميزان للأفيال الإيفوارية.

وفي نسخة أمم إفريقيا 1986 التي أقيمت في مصر، واجه الفراعنة تحت قيادة الإنجليزي مايك سميث كوت ديفوار في الدور الأول، وانتصروا بهدفين نظيفين سجلهما شوقي غريب وجمال عبد الحميد. وعاد من جديد منتخب مصر مع سميث للتغلب على الأفيال، في دورة الألعاب الإفريقية عام 1987 في كينيا، بهدفين دون رد من توقيع جمال عبد الحميد.

وتحت قيادة الألماني ديتريش وايز، تلقى الفراعنة أول خسارة أمام كوت ديفوار (3-1)، في كأس الأمم الإفريقية عام 1990، التي أقيمت في الجزائر. وسجل حينها تراوري هدفين وكاجوي هدفا للأفيال، بينما أحرز عادل عبد الرحمن الهدف الوحيد للمنتخب المصري. أما آخر مواجهة جمعت الطرفين بشكل عام، فكانت في نصف نهائي كأس أمم إفريقيا 2008 بغانا، وحقق المنتخب المصري فيها فوزًا عريضًا (4-1)، قبل أن يحصد اللقب في النهائي أمام الكاميرون (1-0).

ضيوف عن مواجهة مصر بالدور الفاصل:

بالتأكيد السنغال سيتأهل للمونديال

أكد الأسطورة الحاجى ضيوف نجم السنغال السابق، أن مواجهة منتخب بلاده مع منتخب مصر ستكون صعبة، ولكن منتخبه قادر على تخطى مصر والتأهل إلى كأس العالم المقرر إقامته في قطر 2022. وقال الحاجى ضيوف في تصريحات بعد القرعة: “منتخب السنغال قادر على تخطى مصر، وبالتأكيد سيتأهل للمونديال، لانه المنتخب الإفريقي القادر على تحقيق نتائج مميزة في البطولة والوصول لأبعد الحدود”. وأسفرت قرعة الدور الفاصل فى التصفيات الإفريقية المؤهلة لنهائيات كأس العالم قطر 2022، والتي أقيمت فى مدينة دوالا بالكاميرون، عن وقوع المنتخب الوطنى في مواجهة نظيره السنغالى. ويلتقى منتخب مصر مع السنغال في الذهاب يوم 24 مارس المقبل في القاهرة، قبل أن يكون لقاء الإياب في داكار يوم 29 من نفس الشهر.

رئيس الكاف: نتمنى تتويج منتخب إفريقى بالمونديال

أكد باتريس موتسيبي، رئيس الاتحاد الإفريقى لكرة القدم “كاف”، على هامش حفل قرعة الملحق المؤهل لنهائيات كأس العالم 2022، أن تطوير كرة القدم فى إفريقيا هو الأمر الذى نعمل عليه. وأضاف موتسيبى، “نعمل على تطوير كرة القدم في إفريقيا، وأي فريق ستتاح له الفرصة لتمثيل إفريقيا في قطر، يجب أن يتأكد من تنافسه على أعلى مستوى”.

واختتم قائلا، “نتمنى أن نشاهد منتخب إفريقي يفوز بكأس العالم”. وتترقب 10 منتخبات إفريقية موعد قرعة الجولة الأخيرة والدور الفاصل فى التصفيات المؤهلة لكأس العالم قطر 2022، لحسم مصيرها، عند إقامة قرعة الجولة النهائية للتصفيات المؤهلة للمونديال بالتأهل لكأس العالم 2022 من عدمه. وتأهلت إلى الدور الحاسم من التصفيات الإفريقية عشرة منتخبات، بينها أربعة عربية، وهي: مصر، والمغرب والجزائر، وتونس، ونيجيريا، والكاميرون، ومالي، وغانا، والسنغال، وجمهورية الكونغو. وتقام مباريات الدور الفاصل بنظام خروج المغلوب من مباراتي ذهاب وإياب، ويتأهل من خلاله 5 منتخبات لكأس العالم 2022.

ويتم تقسيم المنتخبات المشاركة فى قرعة تصفيات كأس العالم للدور الفاصل عن قارة إفريقيا إلى وعائين، حيث يتواجد في الأول المنتخبات الخمس صاحبة أفضل تصنيف في شهر نوفمب 2021، بينما يظهر في الثاني الأقل تصنيفًا.

إنفانتينو: هذا يوم إفريقيا وسنرى مباريات قوية

أكد جياني إنفانتينو‏ رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، أنه يتطلع للترحيب بالفرق الخمسة المتأهلة لكأس العالم، والتي ستضيف الكثير للبطولة وننتظر مباريات قوية في التصفيات المقبلة. وقال إنفانتينو، خلال حفل سحب قرعة تصفيات كأس العالم، “هذا يوم إفريقيا.. وأتطلع للترحيب بالفرق المتأهلة لكأس العالم، وسنري مباريات من العيار الثقيل في شهر مارس لأنها ستؤهل 5 فرق من إفريقيا لكأس العالم”. وأضاف رئيس الاتحاد، “سنضاعف أعداد المنتخبات المشاركة في كأس العالم في النسخة القادمة عقب بطولة كأس العالم في قطر2022”. وتابع، “الجزائر إحدى الفرق المرشحة للتأهل بعد الأداء الرائع لها في كأس العرب والتي حصلت عليها ووجودها سيثرى كأس العالم، والفرق الإفريقية ستضيف الكثير لبطولة كأس لعالم”. وضم المستوى الأول: السنغال والمغرب وتونس والجزائر ونيجيريا. فيما ضم المستوى الثاني كل من: مصر والكاميرون وغانا ومالي والكونغو الديمقراطية.

وتقام مباريات الدور الفاصل بنظام خروج المغلوب من مباراتي ذهاب وإياب، ويتأهل من خلاله 5 منتخبات عن القارة السمراء لكأس العالم 2022. ومن المقرر أن تلعب الفرق الخمسة الأعلى في التصنيف ضد المنتخب الخمسة الأقل تصنيفا، علما بأنه ستقام مباراة الذهاب على أرض الفرق صاحبة المستوى الثانى في التصنيف، بينما تستضيف المنتخبات الأعلى في التصنيف مواجهة الإياب للدور الفاصل على ملعبها ووسط جماهيرها.

الغينى موريبا أفضل لاعب شاب خلال مرحلة المجموعات

اختار الاتحاد الإفريقي لكرة القدم “الكاف”، الغينى أيليكس موريبا لاعب لايبزيج الألمانى، كأفضل لاعب شاب خلال مرحلة المجموعات من بطولة كأس الأمم الإفريقية المقامة حاليا فى الكاميرون.

وكتب الحساب الرسمي للكاف على موقع التواصل الاجتماعى “تويتر”: “نجم المستقبل، أكسبه أداءه المذهل جائزة أفضل لاعب شاب خلال مرحلة المجموعات فى كأس أمم إفريقيا! وكان الكاف قد أعلن فى وقت سابق عن فوز محمد الشناوى بجائزة أفضل حارس مرمى فى مرحلة المجموعات خلال كأس الأمم الإفريقية الحالية، كما اختار نجم الكاميرون فينسنت أبو بكر كأفضل لاعب خلال مرحلة المجموعات. من ناحية أخرى، حفلت منافسات دور المجموعات بأمم إفريقيا 2021 والتي انطلقت يوم 9 جانفي الجارى بالعديد من الأرقام والإحصائيات المميزة والتي نشرها الموقع الرسمي للاتحاد الإفريقي لكرة القدم “الكاف”.

موكانسانجا أول إمرأة تدير مباراة بأمم إفريقيا: شرف وفرصة يجب استغلالها

أكدت الحكمة الرواندية ساليما موكانسانجا، أنها حظيت بشرف كبير بعدما أصبحت أول إمرأة تدير مباراة في تاريخ كأس الأمم الإفريقية عبر التاريخ، بعدما أسند لها مباراة غينيا أمام زيمبابوي التي أقيمت على ملعب “أحمد أهيدوجو” ضمن منافسات الجولة الثالثة للمجموعة الثانية من بطولة الكان المقامة حالياً بالكاميرون وتستمر حتى السادس من شهر فبراير المقبل بمشاركة 24 منتخباً.

وقالت ساليما موكانسانجا خلال المؤتمر الصحفى الذى عقد “إنه شرف، إنه امتياز، إنه لمن دواعي سروري أن يكون لدينا في مثل هذه البطولة حكام إفريقيات”.

أضافت موكانسانجا “إنها لحظة وفرصة يجب استغلالها، الآن على فتح الباب وإظهار أن جميع النساء الإفريقيات قادرات – يمكنهن الوصول إلى تلك المرحلة، ويمكنهن تقديم ما يعرفن وماذا لديهن ، وهن على استعداد لذلك الخطوة التالية”.

وأشادت موكانسانجا بالكاف لإضفاء الطابع المهني على قطاع التحكيم في جميع أنحاء القارة، مضيفة “إنني أقدر حقا قرار المراجعة الاحترافية لأنهم كانوا يتابعوننا منذ البداية في الوطن وكان معظمنا يدير بطولات الدوري الممتاز”.

وأصبحت الحكمة ساليما موكانسانجا أول سيدة في تاريخ إفريقيا تدير مباراة في تاريخ الكان، حيث تعد هذه النسخة الأولى التي تشهد وجود العنصر النسائى في إدارة المباريات تحكيميا.

منزل لاعب سيراليون تحت حراسة الشرطة بعد إهداره ركلة جزاء

قامت بمحاصرة منزل المهاجم كى كامارا، لمنع المشجعين الغاضبين من الوصول إليه، بعد إهداره ركلة جزاء خلال مواجهة غينيا الإستوائية ضمن منافسات الجولة الثالثة والأخيرة عن المجموعة الخامسة في كأس أمم إفريقيا 2021، والتي تستضيفها الكاميرون . وودع منتخب سيراليون كأس الأمم الإفريقية بعد خسارته أمام غينيا الإستوائية بنتيجة 1 – 0، بعد احتلاله المركز الثالث في المجموعة الثالثة برصيد نقطتين ليرافق المنتخب الجزائري حامل اللقب خارج البطولة. وذكرت قناة ” GTV SPORTS+” الغانية، أن قوات الشرطة في سيراليون قامت بمحاصرة منزل المهاجم كى كامارا عقب نهاية مواجهة غينيا الإستوائية الخميس الماضي، من أجل منع الجماهير الغاضبة من الوصول إليه. وتأهل منتخبا كوت ديفوار وغينيا الإستوائية عن المجموعة الخامسة إلى دور الـ 16 من كأس أمم إفريقيا، إذ يواجه منتخب الأفيال نظيره منتخب مصر، بينما يتقابل منتخب غينيا الإستوائية مع نظيره منتخب مالى.

مدرب السنغال: لن أغير طريقتي أمام الرأس الأخضر

أكد أليو سيسيه المدير الفني لمنتخب السنغال أن طريقة لعب منتخب بلاده لن تتغير أمام كاب فيردي خلال المباراة المرتقبة التي ستجمع المنتخبين غدا الثلاثاء ضمن منافسات دور الـ 16 من بطولة كأس أمم إفريقيا 2021.

وعن أداء السنغال الباهت في البطولة علق سيسيه: “أنا لا أبحث عن أعذار لكن هذه حقائق، لقد افتقدنا الكثير من اللاعبين منذ انطلاق كأس الأمم الإفريقية، ولأننا السنغال فلن يكون هناك شيء سهل”. أضاف: “الكل ينتظرنا، كان وضع لاعبينا على أرض الملعب موضع نقاش دائمًا، أهم شيء هو التحرك، الرابط بين خط الوسط والهجوم”. وتابع: “تعود الجزائر ومع ذلك فقد صنعوا الكثير من الفرص خلال مباراتهم الأولى، لا أريد تغيير تكتيكي، يمكن للاعبين الاندماج”. وحسم منتخب السنغال تأهله لدور الستة عشر في أمم إفريقيا، بعدما تعادل سلبيا مع نظيره منتخب مالاوى، في المواجهة التي أقيمت بينهما الثلاثاء الماضي، على ملعب “كويكونج” ضمن منافسات الجولة الثالثة للمجموعة الثانية من البطولة.

ورفع منتخب السنغال رصيده إلى 5 نقاط تربع بهم على صدارة جدول ترتيب المجموعة الثانية وحسم تأهله للدور ثمن النهائي من أمم إفريقيا، لذلك سيواجه كاب فيردي.

مدرب كوت ديفوار: تخطى منتخب مصر بوابة التتويج بلقب أمم إفريقيا

علق الفرنسي باتريس بوميل، المدير الفني لمنتخب كوت ديفوار، على المواجهة المرتقبة أمام منتخب مصر في دور الـ 16 لبطولة كأس أمم إفريقيا 2021. يلتقي المنتخب مع كوت ديفوار فى دور الـ 16 من البطولة الإفريقية ، يوم الأربعاء .

وقال بوميل في تصريحات لصحيفة “Afropages” : “علينا الحفاظ على حالتنا الذهنية في المواجهة أمام مصر مثل الحالة التي ظهرنا بها أمام الجزائر، نحن الآن سيكون لدينا بضعة أيام من أجل العمل، نحاول تحسين نقاط ضعفنا، نحن خلال المباريات الثلاث في دور المجموعات تطورنا كثيرًا”.

تابع مدرب كوت ديفوار: “أمام مصر علينا الاستمرار في نفس المستوى وليس الهبوط، لأنه إذا أردنا الذهاب بعيدًا في هذه المسابقة، يجب أن نكون قادرين على الحفاظ على هذا المستوى، اعتبارًا من اليوم سوف نستعد لدور الـ 16 لأن المباراة ستكون صعبة”.

سيف الدين الجزيرى يكشف حقيقة “الخناقة”

نفى سيف الدين الجزيري مهاجم الزمالك ومنتخب تونس وقوع شجار بينه وبين حنبعل المجبري زميله في منتخب نسور قرطاج ولاعب وسط مانشستر يونايتد الإنجليزي، عقب نهاية مباراة منتخب تونس ضد جامبيا مساء الخميس التي انتهت بهزيمة النسور 1-0.

وتلقى منتخب تونس خسارة قاتلة أمام نظيره جامبيا بنتيجة 1-0 في المباراة التي أقيمت بينهما مساء الخميس على ملعب يستضيفها ملعب “ليمبى”، ضمن منافسات الجولة الثالثة والأخيرة عن المجموعة السادسة من كأس أمم إفريقيا 2021.

وعقب المباراة، رصدت عدسات المصورين مناوشات بين سيف الدين الجزيري وزميله المجبري، الأمر الذي استلزم تدخل بعض الإداريين في المنتخب التونسي من أجل إبعادهما عن بعضهما. ولكن لاعب الزمالك سيف الدين الجزيري أوضح في تصريحات لإذاعة “موازييك” التونسية، أن نقاشا عاديّا جمعه بالمجبري إثر نهاية المباراة، ولم يتطور الأمر على حد قوله. وبعد الخسارة احتل منتخب تونس المركز الثالث في جدول ترتيب المجموعة السادسة برصيد 3 نقاط جمعها من الفوز في مباراة واحدة والهزيمة في مواجهتين.

نور الدين نيبت: علينا الحذر من الكونغو الديمقراطية

وجه نور الدين نيبت، القائد الأسبق لمنتخب المغرب، تحذيرا لـ”أسود الأطلس” قبل مواجهة الكونغو الديمقراطية، في المرحلة النهائية من التصفيات الإفريقية المؤهلة لمونديال قطر 2022.

وتقام مباريات الذهاب على ملاعب منتخبات المستوى الثاني، فيما تجرى مواجهات الإياب الحاسمة بملاعب منتخبات المستوى الأول، علما بأن المونديال القطري سيقام في الفترة من 21 نوفمبر حتى 18 ديسمبر المقبلين.

وقال نيبت في تصريحات خاصة لـ”كووورة”: “صحيح تفادينا منتخبات أقوى مثل الكاميرون ومصر وغانا، لكن منتخب الكونغو الديمقراطية مع مدربه الخبير هيكتور كوبر يملك الحافز والرغبة لإحياء ذكريات الماضي”.

وأكد: “نحن أقوى من الكونغو الديمقراطية، ونملك أسماء أفضل، لكن هذه المباريات تكسب ولا تلعب، وهي مواجهات تحسمها عديد التفاصيل الصغيرة والجزئيات التي وجب الحذر منها”.

وشدد: “يجب التركيز على مواجهة مالاوي في كأس الأمم، لأن وضعنا بالكاميرون وكيف سننهي المسابقة سيكون له تأثير كبير قبل مواجهتي الكونغو الديمقراطية، ونتمنى أن نصل الملحق ونحن أبطال إفريقيا”.

وأشار: “ما يهم في هذه القرعة هو تفادي المواجهات العربية، ما يضمن لمنتخبات المغرب والجزائر وتونس ومصر فرصة للحضور بقوة في مونديال قطر، لكن الطريق لن يكون سالكا بكل تأكيد”.

وعن لعب المغرب مباراة الإياب أمام الكونغو الديمقراطية على ملعبه، قال: “استقبال الكونغو الديمقراطية في الإياب هام جدا، لكن يجب تدبير مواجهة الذهاب بذكاء وحكمة”.

ويشارك منتخب المغرب، الذي بلغ المونديال 5 مرات، في المرحلة النهائية وهو منتشيا بنتائجه الإيجابية تحت قيادة مدربه البوسني وحيد خليلودزيتش، حيث كان منتخب (أسود الأطلس) هو الوحيد من بين المنتخبات الـ 40 التي شاركت في مرحلة المجموعات بالتصفيات، الذي فاز في جميع مبارياته الست بمجموعته، ليحصد العلامة الكاملة.

هؤلاء المرشحون للفوز بكأس أمم إفريقيا

نيجيريا لديها القدرة على المضي قدما في بطولة الأمم الإفريقية المقامة في الكاميرون، ورفع كأسها الأولى منذ 2013، وفقا لخبير كرة القدم الإفريقي جوناثان ماكينستري.

وقد حقق “النسور الخارقون” بداية قوية في البطولة القارية، وتأهلوا إلى أدوار خروج المغلوب بعد أن فازوا في جميع مبارياتهم الثلاث في دور المجموعات.

وبعد أن هزمت مصر في الجولة الأولى، فازت نيجيريا على السودان وغينيا بيساو بفارق هدفين، لتواجه في مباراة ثمن النهائي تونس التي خسرت مباراتين من مباريات المجموعة الافتتاحية. ومع منتخب مليء بالنجوم، بينهم لاعبون في الدوري الإنجليزي الممتاز: كويلفريد نديدي وكيليتشي إيهيناتشو (ليستر سيتي)، وأليكس إيوبي (إيفرتون)، وقائد المنتخب ويليام تروست إيكونغ (واتفورد)، أصبح أحد المرشحين المفضلين للبطولة.

ويقول ماكينستري – الذي يتمتع بخبرة واسعة في كرة القدم الإفريقية، بعد أن قضى فترات إدارية على رأس كل من سيراليون ورواندا وأوغندا- إن “نيجيريا لديها ثاني أصغر فريق في البطولة التي بدأتها بقوة”.

ويتابع في حديثه لصحيفة “ميرور” (Mirror) البريطانية “تقليديا، الفرق التي تبدأ البطولات بشكل جيد للغاية لا تفوز بالكأس، إذ تقدم أفضل مستوياتها ثم تتراجع في الأدوار الإقصائية حتى تخرج من البطولة بالضربة القاضية”.

ويوضح أن “هناك فريقا شابا آخر هو مالي، يضم في صفوفه لاعبين ينشطون في الدوري الإنجليزي والألماني، في مقدمتهم أمادو حيدرة الهداف المستقبلي لمانشستر يونايتد، وهذا المنتخب يستحق المتابعة”.

وأضاف ماكينستري أن “مالي فريق شاب موهوب بشكل خيالي فاز بمجموعته، ومنذ البداية كنت أنظر له على أنه الحصان الأسود في البطولة”.

وشرح أنه “يتابع أيضا مالاوي في الأدوار الإقصائية، بعد تميزه في دور المجموعات”.

وحفل دور المجموعات من البطولة بالكثير من المفاجآت، إذ أقصيت الجزائر بطلة النسخة السابقة، كما خرجت غانا -التي كانت أحد المرشحات- في دور المجموعات.

ويجب ألا نستبعد من المنافسة الوافدين الجدد إلى الأدوار الإقصائية، مثل جزر القمر ومالاوي وغينيا الاستوائية وغامبيا وجزر الرأس الأخضر. ويشير ماكينستري إلى أن “الفرق الكبيرة تتقدم في البطولة بشكل أبطأ قليلا. بعض الدول الأصغر كانت قادرة على الاستعداد لفترة أطول، حيث تواجد جميع اللاعبين في المعسكرات لبضعة أسابيع، لكن المنتخبات الكبيرة التي يلعب لاعبوها في الدوريات الأوروبية الكبرى، تأخروا في الانخراط في المعسكرات حتى الأيام القليلة التي سبقت مبارياتهم الأولى”.

وهذا يعني أن الفرق الكبيرة قد تتأخر لتخلق الانسجام بين لاعبيها، ويستغرق الأمر منهم بضع مباريات ليجدوا خطواتهم. وعزا ماكينستري النتائج المفاجئة لبعض المنتخبات إلى التحسن في البنية التحتية والمرافق في جميع أنحاء القارة، مما أدى إلى تدريب أفضل.

وختم ماكينستري -الذي عين مدربا لسيراليون عام 2013، عندما كان يبلغ من العمر 27 عاما فقط- “يجب أن يكون هناك المزيد من الاستثمار الإفريقي، ليس فقط في اللاعبين ولكن في المدربين أيضا”.

يمكنكم متابعة المزيد من أخبار و تحليلات عن المغرب اليوم عبر موقع أفريقيا برس