بالفيديو: مشروع لزراعة الطماطم الكرزية في قلب الصحراء المغربية

10
بالفيديو: مشروع لزراعة الطماطم الكرزية في قلب الصحراء المغربية
بالفيديو: مشروع لزراعة الطماطم الكرزية في قلب الصحراء المغربية

افريقيا برسالمغرب. تقع مزرعة “أجيدا” في قلب الصحراء المغربية، تحديدا على بعد 70 كيلومترا جنوب مدينة الداخلة في اتجاه أوسرد، حيث يعتبر هذا المشروع الفلاحي نموذجا للتنمية الاجتماعية بالجهة، إذ يصدر 6000 طنا من الطماطم الكرزية إلى دول القارة الأوروبية.

“أجيدا” هي مشروع تشغيلي أصلي يوضح بجلاء إنجازات مخطط المغرب الأخضر، وهي أيضا نموذج متفرد يجب مضاعفته في إطار الاستراتيجية الزراعية الجديدة “الجيل الأخضر 2030/2020″، والتي تضع العنصر البشري على رأس اهتماماتها وأولوياتها.

تم إنشاء هذه المجموعة ذات النفع الاقتصادي سنة 2017 بمبادرة من وكالة التنمية الفلاحية، حيث اختارت هذه الأخيرة ملفات 15 شابا من ساكنة جهة الداخلة وادي الذهب، على غرار فؤاد، ومنحتهم ما بين 5 إلى 10 هكتارات من أراضي الدولة من أجل استغلالها فلاحيا، ليقترض هؤلاء الشباب مبالغ مالية مهمة بغرض استثمارها في هذه البيوت البلاستيكية، أو ما يسمى تقنيا بـ”الدُفيئات”.

تصوير وتوضيب: عبد الرحيم الطاهيري وفي هذا السياق يقول فؤاد زهير وهو أحد أعضاء مجموعة “أجيدا”، “لقد اتبعنا أولاً دورة تدريبية لتعلم العمل معًا قبل إنشاء المشروع الذي تبلغ مساحته 80 هكتارا، منها 50 هكتارا تم تحويلها بالفعل إلى دُفيئات”. وأوضح فؤاد الذي كان عاطلا عن العمل قبل هذا المشروع أنه يوتقع تصدير حوالي 6000 طنا من الطماطم الكرزية.

ولفت المتحدث ذاته إلى أن كل المنتوج الفلاحي الخاص بـ”أجيدا” مخصص للتصدير بشكل أساسي إلى فرنسا، بالإضافة للعديد من الدول الأوروبية الأخرى. من جهته، قال الشريف لرقم، المدير الإقليمي لوزارة الفلاحة بجهة الداخلة وادي الذهب، “إن “أجيدا” تمكنت من تحقيق هذا الأداء المتميز بفضل الدعم المستمر من الوزارة الوصية، التي ساندت هؤلاء الشباب منذ بداية المشروع”.

وأبرز الشريف لرقم أن الطموحات كبيرة ولن تتوقف عند هذا الحد، بل ستتعداه من خلال مشروع تحلية مياه البحر الجاري تنفيذه، والذي سيساهم في توسيع المساحة المَروية إلى 5000 هكتار، وذلك كجزء من الرؤية الإستراتيجية الجديدة “الجيل الأخضر 2020/2030″، حيث سيجذب هذا المشروع الضخم كبار المستثمرين، وهو الأمر الذي سيستفيد منه بشكل كبير شباب المنطقة والجهة.