مجموعة من الأحزاب السياسية الكنارية تعقد لقاءات تنسيقية مع تمثيلية الجبهة بكناريا

8
مجموعة من الأحزاب السياسية الكنارية تعقد لقاءات تنسيقية مع تمثيلية الجبهة بكناريا
مجموعة من الأحزاب السياسية الكنارية تعقد لقاءات تنسيقية مع تمثيلية الجبهة بكناريا

أفريقيا برسالصحراء الغربية. على مدار الأيام الماضية عقدت مجموعة من الأحزاب السياسية الكنارية لقاءات لتنسيق العمل والتضامن مع تمثيلية الجبهة الشعبية بكناريا.

الأحزاب السياسية ضمت كلا من : “حزب بوديموس” و “اليسار الموحد” “الحزب الشيوعي” بالإضافة إلى نقابات العمال الأربعة الأكثر تمثيلا، اللقاء جاء ضمن برنامج الأحزاب التي تقوم بجولة على قواعدها الشعبية بكل من “لاس بالماس” و “تنريفي” أين كانت الفرصة للحديث والتعرف عن قرب عن إنشغالات وتطلعات الشعب الصحراوي وسماع صوته من خلال اللقاء بتمثيلية الجبهة، أين إلتزم جميع الأحزاب السياسية والنقابات التي حضرت بأن ترافع عن القضية الصحراوية من خلال تنظيم برنامج مسطر يضم ندوات تحسيسية بواقع القضية الصحراوية الراهن على مستوى كناريا وإسبانيا عموما،وكذلك إصدار بيانات تذكر الحكومة الإسبانية بمسؤولياتها التاريخية إتجاه القضية الصحراوية وكذا تذكير أوروبا والعالم بضرورة إيجاد حل عادل يضمن للشعب الصحراوي حقه في تقرير المصير والحرية.

اللقاء كان فرصة للتذكير بنضال الشعب الصحراوي وٱخر التطورات الميدانية خصوصا بعد الثالث عشر نوفمبر الماضي تاريخ إستئناف الكفاح المسلح بعد خرق المغرب لوقف إطلاق النار، والوضعية الإنسانية بمخيمات اللاجئين الصحراويين جراء الظروف المناخية الصعبة وكذا تداعيات جائحة كورونا التي يشهدها العالم ككل، كما تم الإشارة إلى الوضعية الكارثية لحقوق الإنسان بالمناطق المحتلة والحصار العسكري والإعلامي المضروب عليها، والتذكير بمعاناة المعتقلين السياسيين الصحراويين بالسجون المغربية وعائلاتهم.

تجدر الإشارة أن اللقاء حضره إلى جانب ممثل الجبهة بكناريا الأخ “حمدي منصور” أعضاء من الجمعية الكنارية للتضامن مع الشعب الصحراوي وكذا ممثلة الجالية بتنريفي “أغليجيلهم بونا مگي”.

في ختام اللقاء وقف الجميع لأخذ صورة تذكارية أمام اللوحة الجدارية التي رسمها فنانون كناريون أثناء فعاليات المسيرة التضامنية “مسيرة من أجل حرية الشعب الصحراوي” والتي تبرز نضالات المرأة الصحراوية المقاومة.