حزب فرنسي يطالب بالعدالة للمناضلة الصحراوية سلطانة خيا ورفع الحصار المغربي عنها وعائلتها

5
حزب فرنسي يطالب بالعدالة للمناضلة الصحراوية سلطانة خيا ورفع الحصار المغربي عنها وعائلتها
حزب فرنسي يطالب بالعدالة للمناضلة الصحراوية سلطانة خيا ورفع الحصار المغربي عنها وعائلتها

أفريقيا برسالصحراء الغربية. طالب اتحاد الشبيبة الشيوعية الفرنسية بالعدالة والحرية للمناضلة الصحراوية، سلطانة سيدابراهيم خيا.

وأشارت الشبيبة الشيوعية الفرنسية، في بيان لها، إلى أن سلطانة خيا، تناضل من أجل حق تقرير المصير للشعب الصحراوي وحقوق المرأة الصحراوية في الأراضي المحتلة من الصحراء الغربية، وهي عضو بالهيئة الصحراوية لمناهضة الاحتلال المغربي، كما أنها تناضل من أجل وقف نهب الثروات الطبيعية الصحراوية.

كما أشار إلى أن سلطانة خيا أصبحت شخصية بارزة في خط المواجهة ضد الاحتلال المغربي، وتخضع هي وعائلتها للإقامة الجبرية منذ أكثر من 10 أشهر في مدينة بوجدور بالصحراء الغربية المحتلة، ون توجيه أي اتهامات لها ولعائلتها من طرف سلطات الاحتلال المغربي، حيث أنه في 12 مايو اقتحم العشرات من قوات الأمن المغربي منزلها واضعين أغطية على وجوههم، واعتدوا عليها وحاولوا اغتصابها واغتصاب أختها.

وذكر البيان بأن الصحراء الغربية هي آخر مستعمرة في إفريقيا وفقا للأمم المتحدة، وهي تحت الاحتلال العسكري من قبل النظام المغربي؛ كما أن الشعب الصحراوي في كل هذه الظروف المأساوية لا يستفيد من أي حماية ضد المحتل المغربي الذي يستخدم أساليب غير قانونية وغير إنسانية للإفلات من العقاب على انتهاكاته الجسيمة لحقوق الإنسان واستمراره في قمع الصحراويين. كما أن المجتمع الدولي غير جدي في مواجهة الفظائع التي ترتكبها القوة المغربية المستعمرة.

وأورد البيان أن الشبيبة الشيوعية الفرنسية مثل العديد من المنظمات غير الحكومية ومنظمة العفو الدولية، تطالب برفع الاقامة الجبرية على سلطانة وعائلتها، وفتح تحقيق دولي في محاولة الاغتصاب والاعتداء عليهم.

وأضاف، يجب على السلطات المغربية أن تحترم حقوق الإنسان والكرامة وتقديم ضمانات دولية على سلامة المناضلة سلطانة خيا وعائلتها، كما تطالب الشبيبة الشيوعية الفرنسية بضرورة إنهاء الاحتلال المغربي وتنظيم استفتاء تقرير المصير في الصحراء الغربية، والذي كان يجب تنظيمه قبل 29 عامًا.