كتائب القسّام: قصف تل أبيب ومفاعل ديمونة أسهل من شربة ماء

6
كتائب القسّام: قصف تل أبيب ومفاعل ديمونة أسهل من شربة ماء
كتائب القسّام: قصف تل أبيب ومفاعل ديمونة أسهل من شربة ماء

افريقيا برس أرض الصومال. قال “أبو عبيدة” الناطق باسم كتائب القسام، الخميس، إن قصف تل أبيب وديمونا واسدود وما قبلها وما بعدها أسهل علينا من شربة ماء إذا استبيح الأقصى.

وأضاف في كلمة وجهها للشعب الفلسطيني أن الجناح المسلح لحماس وجه ضربات صاروخية للاحتلال لم تجرؤ دول عربية منذ النكبة أن توجه القليل منها”.

وتابع: “نطمئن شعبنا بأن لدينا المزيد في جعبتنا مما يسره، وأن كل ثمن ندفعه وسندفعه هو فداء للأقصى والقدس”.

ودعا أبناء الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية للانتفاضة في وجه الاحتلال ال”إسرائيل”ي، مؤكدا أنهم سيجدون كل الدعم، وقال إنه “لا خطوط حمراء ولا قواعد اشتباك مقدسة إذا تعلق الأمر بالرد على العدوان”.

الصهاينة يشنون غارات عنيفة على قطاع غزّة في أول أيام العيد

وشنّ الصهاينة، فجر الخميس، أول أيام عيد الفطر المبارك، غارات عنيفة على قطاع غزة نفذتها طائرات حربية.

وبحسب ما أفاد موقع روسيا اليوم فإن الغارات استهدفت مناطق غرب مدينة غزة.

وقال مراسل روسيا اليوم بأن زوارق حربية أطلقت عدة قذائف قبالة شاطئ مدينة غزة، واستهدفت غارة نفذتها طائرات حربية “خزان المياه” قرب مقبرة الشيخ رضوان بغزة.

في ذات السياق أفادت قناة الغذ أن الغارات أدّت إلى تدمير عدد من المنازل والشقق السكنية في القطاع .

وأعلنت السلطات في غزة فجر الخميس عن ارتفاع عدد ضحايا الضربات الصهيونية إلى 83 قتيلا، بينهم 17 طفلا و7 سيدات، فيما أطلقت الفصائل أكثر من 300 صاروخ جديد على الكيان الصهيوني.

كما ذكرت وزارة الصحة في غزة، أن هناك 69 شهيدا من بينهم 17 طفلا و6 سيدات ومسن و388 جريحا منهم 115 طفلا و50 سيدة.

وأفاد مراسل قناة الغد بأن قصف جيش الاحتلال تجدد مع أول أيام عيد الفطر، حيث تم استهداف محيط السرايا وسط قطاع غزة.

كما تم استهداف العديد من المنازل وعدد من الجامعات والأبراج السكنية محيط مدينة الشيخ زايد شمال القطاع بعد استهدافها بعشرات الصواريخ فجر الخميس.

وقال المتحدث باسم جيش الإحتلال أفيخاي أدرعي على “تويتر”: “ردا على إطلاق البالونات الحارقة من غزة باتجاه “إسرائيل” خلال الأسبوع المنصرم، شنت طائرات ومروحيات حربية إلى جانب دبابات جيش الدفاع غارات على عدة أهداف تابعة لمنظمة حماس في القطاع، تضمنت استهداف مجمع عسكري للقوة البحرية لحماس، وبنى تحتية تحت أرضية ومواقع رصد تابعة لها”.

وأضاف، أن الجيش ينظر بخطورة إلى جميع الأعمال المرتكبة ضد “إسرائيل”. مؤكدا أن القوات ال”إسرائيل”ية ستواصل العمل ضد المحاولات للمساس بمواطنيها، محملا حماس مسؤولية ما يجري في قطاع غزة.

ردًا على اطلاق #البالونات_الحارقة من #غزة باتجاه #”إسرائيل” خلال الأسبوع المنصرم شنت طائرات ومروحيات حربية الى جانب دبابات جيش الدفاع غارات على عدة أهداف تابعة لمنظمة #حماس الإرهابية في القطاع تضمنت استهداف مجمع عسكري للقوة البحرية لحماس وبنى تحتية تحت أرضية ومواقع رصد تابعة لها pic.twitter.com/4qWlMyUXkP

— افيخاي ادرعي (@AvichayAdraee) August 13, 2020

يذكر أن هذه التطورات تزامنت وموافقة جيش الاحتلال على عدد من الخطط لتحرك بري عسكري ضد قطاع غزة، لكن لم تتم الموافقة بعد على التنفيذ.

وكان رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو قد هدّد الإثنين، بتوسيع الضربات العسكرية والرد بقوة على الفصائل الفلسطينية، بعد مقتل “إسرائيل”يتين وجرح ما يقارب 95 آخرين، حسب بي بي سي.