“كوكب اليابان” يضرب من جديد والمنتخب التونسي يمشي على الدرب

5
"كوكب اليابان" يضرب من جديد والمنتخب التونسي يمشي على الدرب

أفريقيا برس – أرض الصومال. مازال اليابانيون يقدمون لوحات حضارية بعيدا عن المستطيل الأخضر في مونديال كأس العالم قطر 2022، حتى تحولوا قدوة ومضرب مثل للكثيرين.

ويشتهر المشجعون اليابانيون بالبقاء بعد المباراة التنظيف المدرجات، بعد أن فعلوا الشيء نفسه في مونديال روسيا 2018.

ولم يكن الأمر مختلفا الأربعاء، على الرغم من نشوة الفوز بتخطي المنتخب الألماني، حيث احتوى مشجعو الساموراي الأزرق فرحتهم لالتقاط القمامة بهدوء من مقاعد “استاد خليفة الدولي”.

وقد شارك عدد من المغردين لقطات لاحتفالات الجماهير اليابانية عقب نهاية المباراة.

ولفتت إحدى الاحتفالات الأنظار، بعد أن انتظر محتفلون في شارع باليابان وقت العبور بعد توقف السير للرقص والاحتفال، ومع تحول إشارة مرور المشاة إلى الحمراء أخلى المحتفلون الشوارع بكل هدوء دون تعطيل للمركبات المارة.

ولم يكن لاعبو “الساموراي” مختلفين عن مشجعيهم، بعد أن قام اللاعبون بتنظيف غرفة تبديل الملابس وطي المناشف بعناية، إضافة لذلك ترك اللاعبون وراءهم 11 رافعة ورقية مع لوحة كرتونية كتب عليها شكرا باللغتين العربية واليابانية.

وتعتبر الرافعات في الثقافة اليابانية، من الحيوانات الغامضة التي ترمز إلى العمر الطويل والشفاء، حيث يعطي كل من المبتدئين في الملعب رافعة لتمثيل شكرهم لمضيفيهم.

وفي خطوة مشابهة، قام لاعبو المنتخب التونسي الثلاثاء، بتنظيف غرف تبديل الملابس عقب التعادل السلبي أمام المنتخب الدنماركي في مشهد حضاري ورسالة شكر كتبت على اللوح المخصص للمدرب لإعطاء التعليمات.

يمكنكم متابعة المزيد من أخبار و تحليلات عن أرض الصومال اليوم عبر موقع أفريقيا برس