استنكار واسع لحادثة مقتل ثائر دهسا بواسطة عربة الشرطة

9
استنكار واسع لحادثة مقتل ثائر دهسا بواسطة عربة الشرطة

أحمد جبارة

أفريقيا برس – السودان. وجدت حادثة مقتل الثائر مجتبى دهسا بواسطة عربة الشرطة، استنكارا واسعا في الأوساط السياسية والأسافير، ففي الوقت الذي أدان فيه البعض الحادثة، أعتبر البعض الآخر، أن أسلوب القتل جبان وغير مقبول، داعين في ذات الوقت للكشف عن الجناة وتقديمهم لمحاكمة عاجلة.

تفاصيل حادثة الدهس

مجتبى عبدالسلام - المتظاهر الذي قضى إثر عملية دهس بإحدى سيارات القوات الأمنية
مجتبى عبدالسلام – المتظاهر الذي قضى إثر عملية دهس بإحدى سيارات القوات الأمنية

وكانت لجنة أطباء السودان المركزية، كشفت عن مقتل الثائر مجتبى عبدالسلام إثر عملية دهس بإحدى سيارات القوات الأمنية، وذلك خلال مشاركته في احتجاجات بالخرطوم، في وقت أقرت فيه الشرطة بإرتكابها للجريمة، ووفقًا لبيان أصدره المكتب الصحفي للشرطة فإن التحريات أوضحت موقع الحادثة جنوب موقف شروني وتم تحديد مركبة “الدفار” من ضمن الآليات المستخدمة في نقل القوات المتعاملة مع المتظاهرين، كما قالت إنها اتخذت الاجراءات اللازمة في مواجهة السائق، وفقا للبيانات التي دونت بمحضر التحري.
كذلك، وثقت كاميرا قناة فضائية خلال تغطية الموكب واقعة تعمد القوات الأمنية دهس المتظاهرين في محيط موقف “شروني” وسط العاصمة الخرطوم، إضافة لأفراد أمن بزي مدني يحمل أحدهم مسدس “طبنجة”.

أسلوب جبان

عروة الصادق، قيادي في حزب الأمة القومي وقوى الحرية والتغيير
عروة الصادق، قيادي في حزب الأمة القومي وقوى الحرية والتغيير

يقول القيادي بحزب الأمة القومي عروة الصادق لموقع “أفريقيا برس”؛ إن “عملية دهس الثوار أسلوب جبان ظهر لنا بصورة جلية في سبتمبر 2013، وكان يتخذه منسوبي هيئة العمليات التابعة لجهاز الأمن والمخابرات، وتدرج إلى أن وصل بنا إلى محيط القيادة العامة يومي 7 و 8 إبريل بواسطة منسوبي الأمن الشعبي وكيانات العمل الخاص، وها هو يتكرر عبر مدرعات الأجهزة النظامية وهذه المرة وللأسف بواسطة سيارات تتبع لجهة معلومة وتخضع لسلطات معلومة وهي الشرطة السودانية”، وأضاف “ما يؤسف له أن الحادثة ليست عشوائية ولا فردية ولا حادث طارئ، وإنما تندرج تحت طائلة القتل الممنهج والسلوك المميت المتعمد، وهو أمر ترفضه الشرائع السماوية والقوانين الدولية بل حتى القانون الجنائي السوداني، وفي هذا نرصد كافة هذه الحالات وضحاياها، والجناة وآلياتهم وقيادتهم”، منوها إلى إنه وفي حال سقوط الانقلاب سيتم التحقيق في الأمر بصورة لا لبس فيها وتقديم الجناة لمحاكمات عادلة وناجزة، على اعتبار أن كل الإجراءات الحالية باطلة ورخوة وتعمد إلى إخفاء الجريمة وطمس آثارها وحماية الجناة.

أسلوب غير مقبول

الفاتح محجوب، أستاذ في العلاقات الدولية ومحلل سياسي

بالنسبة للمحلل السياسي الفاتح محجوب، فإن استخدام الشرطة للسيارات المنطلقة بسرعة مع اطلاق الرصاص في الهواء بغرض الترويع والتخويف؛ أسلوب تتبعه بعض أجهزة الشرطة في دول عديدة، مستدركا “لكنه أسلوب غير مقبول لأنه يمكن أن يؤدي إلى حوادث قتل او إصابة جسيمة، وعندها لن يجد الشرطي اي حصانة قانونية تنفعه على اعتبار أن هذا الفعل خارج دائرة العمل الشرطي المشمول بالحصانة وبالتالي فإن كل طاقم عربة الشرطة سيواجه تهمة القتل العمد أمام المحاكم السودانية لانه فعل غير مسؤول ولن يدافع عنه اي مسؤول في الشرطة او في الحكومة وسيدفع اصحابه الثمن غاليا”، وجزم الفاتح بأنه لن تتوقف قط حوادث القتل غير المسؤول سواء من أفراد الشرطة أو طرف ثالث لأنه في طبيعة التظاهرات السياسية يصعب ضبط اداء المتظاهرين، وايضا يصعب ضبط أداء أفراد أجهزة الشرطة لأن الفعل ورد الفعل دوما يصعب التنبؤ به، وأردف “المهم دوما هو عدم الدفاع عن أي أخطاء لأي فرد من أفراد الشرطة أو أي فرد من المتظاهرين عندما يقع في المحظور ويتسبب في جريمة قتل أو إصابة خطيرة”، مشددا في حديثه لموقع “أفريقيا برس” على ضرورة عزل الفعل الإجرامي وعدم الدفاع عنه قط، ووضعه في إطاره الصحيح كفعل غير سوي يجب أن ينال مرتكبوه العقوبة المناسبة.

وحشية غير مسبوقة

فيما، كتب القيادي بقوى الحرية والتغيير خالد عمر يوسف عبر صفحته بالفيسبوك: “حادثة الدهس المروعة التي سقط ضحية لها الشهيد مجتبى عبد السلام في مواكب الأمس هي امتداد لوحشية غير مسبوقة يواجهها شعبنا الثائر ببسالة وتؤكد أن الاستبداد مهزوم لا محالة وأن أرض السودان لن تكون منبتاً له مجدداً”، واضاف “رحم الله الشهيد مجتبى وكل شهداء ثورة بلادنا وأقل ما يمكن فعله إزاء هذه الجسارة هي أن لا نتراجع شبراً عن السير في ذات هذا الطريق حتى تحقيق غايات هذا الشعب كاملة غير منقوصة”.

يمكنكم متابعة المزيد من أخبار و تحليلات عن السودان اليوم عبر موقع أفريقيا برس

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here