تسليم “البشير” للمحكمة الجنائية .. هل بات وشيكا؟

188
تسليم
الرئيس السوداني المعزول عمر البشير

بقلم: أحمد جبارة

أفريقيا برس – السودان. أثارت التعهدات التي أطلقها نائب رئيس مجلس السيادة الإنتقالي، الفريق محمد حمدان حميدتي “دقلو” بشأن تسليم الرئيس المعزول، عمر البشير للمحكمة الجنائية، ردود افعال وأسعة في السودان، ففي الوقت الذي يرى فيه البعض، أن التعهدان مناورة سياسية من حميدتي لكسب ود المجتمع الدولي، اعتبر البعض الاخر، أن الرجل لن يوفي بعهده، على اعتبار أن المكون العسكري جزء من النظام السابق، كما إنه يمثل اللجنة الأمنية للبشير نفسه، وبين هذا وذاك، تبرز أسئلة عريضة لدى المراقبين أبرزها؛ هل سيتم تسليم البشير للمحكمة الجنائية الدولية؟ أم هنالك ثمة عقبات تعترض عملية التسليم؟

لماذا التسليم؟

تلاحق المحكمة الجنائية الدولية منذ عام 2009 الرئيس السابق عمر البشير بتهم ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في إقليم دارفور، ثم تمت إضافة تهمة الإبادة الجماعية له عام 2010.

حجة التسليم

المعز حضرة - خبير قانوني وقيادي بقوى الحرية والتغيير
المعز حضرة – خبير قانوني وقيادي بقوى الحرية والتغيير

واعتبر القانوني و القيادي بقوى الحرية والتغيير، المعز حضرة تعهدات حميدتي بشأن تسليم البشير للجنائية؛ بأنها مناورات سياسية لكسب ود المجتمع الدولي، وقال حضرة لـ”أفريقيا برس”: “المكون العسكري يناور للبقاء في السلطه لاطول فترة بالقاء الحجة للمجتمع الدولي وذلك بحجة تسليم البشير، وقطع المعز بأنه لاتوجد عقبات في التسليم سوى توقيع إتفاق بين الدوله والمحكمة الجنائية الدولية”.

رمزية البشير

العميد ياسر أحمد الخزين، الناطق الرسمي باسم قوات السلام السودانية
العميد ياسر أحمد الخزين، الناطق الرسمي باسم قوات السلام السودانية

يقول الخبير العسكري ، العميد ياسر أحمد الخزين في إفادته لـ”أفريقيا برس”: “لا أعتقد أنه سيتم تسليم الرئيس الأسبق البشير للجنائية فقد سبق ذلك تعهدات من المجلس العسكري على لسان الفريق أول ركن عمر زين العابدين وأعقب ذلك تعهدات من القائد العام للقوات المسلحة الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان، لاسيما أن الرئيس الأسبق المشير البشير كان يمثل القائد العام للقوات المسلحة وهذا المنصب في حد ذاته يمثل رمزية للقوات المسلحة السودانية”، كما نوه الخزين إلى أن قرار التسليم ملك للشعب السوداني ولا يحق لأي جهة كانت البت فيه على اعتبار أن ذلك يمس السيادة الوطنية للبلاد، إضافة لذلك يقدح في نزاهة وكفاءة القضاء السوداني المشهود له عالميا بالمهنية والعدل وإحقاق الحق.

ردة وخروج

وبشأن عقبات تسليم البشير للجنائية يقول الخزين: “إن أكبر عقبة تواجه التسليم هي أن التسليم سيخرج الإسلاميين عن صمتهم مع توقعي بحدوث مواجهات لم يرى الوطن مثيلها، وستنضم لجحافل الإسلاميين المعتدلين من الدبابين والسائحون وكتائب الدفاع الشعبي والتيارات الإسلامية المتطرفة والجماعات الإرهابية”، وتابع: “إذن سيشرعون تسليم البشير للجنائية مسألة الخروج على الحاكم وإباحة الجهاد لتلك الجماعات التي ترى أن تسليم المسلم لكافر ردة وخروج عن ثوابت الإسلام ويجب قتال فاعلها”، واردف: “وحسب رؤيتي لربما حدثت تمردات داخل صفوف القوات النظامية التي تتململ منذ أمد بعيد ولا يسر الكثير من منتسبيها الاستفزازات التي ظلت متصلة لها بالتقليل من شأنها وعدم إحترامها عبر الشعارات التي تطلق منذ إعتصام القيادة وإلى حينه من بعض الثوار كمثال لا حصر (كنداكة جات بوليس جري)، (معليش معليش ماعندنا جيش)، (الجيش جيش السودان الجيش ماجيش البرهان)”، وختم الخزين حديثه قائلا: “أما جهاز المخابرات فقد تم حل هيئة عملياته وصار كالأفعى منزوعة الأسنان”، مضيفاً: “وبناء على ماسبق أرى أن تسليم الرئيس الأسبق المشير البشير لا يعدو كونه مناورة سياسية لا أكثر”.

انصاف الضحايا

مجدي عبدالقيوم كنب - قيادي في قوى الحرية والتغيير
مجدي عبدالقيوم كنب – قيادي في قوى الحرية والتغيير

بينما يقول القيادي بقوى الحرية والتغيير الآخر مجدي عبدالقيوم كنب في إفادته لـ”أفريقيا برس”: “لا أعتقد أن هناك سياسي او صاحب ضمير حي يمكن أن يتخذ موقفا سلبيا من تسليم المجرمين سواء البشير او أي مطلوب للعدالة”، وشدد قائلاً:” ينبغي انصاف الضحايا ابتداء بان ينال المجرم العقاب الذي يستحقه وثانيا لضمان عدم تكرار ذلك مستقبلا” وحول سؤال، هل ثمة عقبات تقف حيال تسليم المطلوبين للجنائية؟ أجاب كنب قائلا: “لا اعتقد ان هناك اي عقبات والفزاعات التى تطلقها بعض الدوائر مجرد خيالات ميتة”، وبشأن سؤال أخر، هل تتوقع الجنائية أن تطالب بقيادات عسكرية من المكون العسكري الحالي لتسليمه لها لاسيما أن معظم قيادات المكون العسكري كانوا ضمن منظومة أمن النظام السابق؟ قال كنب: “التجريم هنا لا يستند على كونك كنت جزءا من منظومة في نظام فهو فعل شخصي وفقا لتوصيف قانوني معلوم، فاذا كان هناك من يطاله اتهام وفقا لما هو متعارف عليه قانونا، فطبيعي ان تطالب المحكمة الجنائية بتسليمه سواء كان بالخدمة الآن أو في اي موقع كان او حتى لو تقاعد بالمعاش”.

رغبة الضحايا

كمال كرار ، قيادي بالحزب الشيوعي السوداني
كمال كرار ، قيادي بالحزب الشيوعي السوداني

واعلن القيادي بالحزب الشيوعي، كمال كرار موقفهم من تسليم البشير للجنائية، إذ قال لـ”أفريقيا برس”: “إنهم مع تسليم البشير للجنائية على اعتبار أن ذلك يعد رغبة أسر الضحايا والشعب السوداني، وقطع بأن المكون العسكري لن يسلم البشير للجنائية لعدة اسباب أبرزها، أن المكون العسكري جزء من نظام البشير السابق، كما ان الجيش له تقاليده الخاصة سيما عادات الزمالة بين الضباط والتي يرى أنها قوية وولاؤهم لقياداتهم اقوى وهو الامر الذي يحول دون تسليم البشير للمحكمة الجنائية الدولية”.

يمكنكم متابعة المزيد من أخبار و تحليلات عن السودان اليوم عبر موقع أفريقيا برس

1 تعليق

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here